ما علاج عسر الهضم للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
ما علاج عسر الهضم للحامل

تغيير نمط الحياة

قد تُصاب المرأة الحامل بعسر الهضم (بالإنجليزية: Indigestion) في المراحل المبكرة، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية، ولكن غالباً ما يكون عسر الهضم أكثر شيوعاً في الثلث الأخير من الحمل وذلك بسبب نمو الرحم وضغطه على المعدة والأمعاء، ويُساعد تغيير نمط الأطعمة المُتناوَلة، وممارسة بعض العادات اليومية على التّخفيف من عسر الهضم، ومن هذه الممارسات:[١][٢]

  • تجنب تناول ثلاث وجبات كبيرة، وتناول من 5-6 وجبات صغيرة في اليوم.
  • الجلوس بطريقة صحيحة ومعتدلة أثناء تناول الطعام.
  • تجنب النوم بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • التقليل من شرب القهوة.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والدهون.
  • شرب الحليب أو اللبن.
  • تناول العسل مع كوب من الحليب.
  • الامتناع عن التدخين.


العلاجات الدوائية

يمكن اللجوء إلى تناول بعض أنواع الأدوية لعلاج عسر الهضم عند الحامل، ومنها:


مضادات الحموضة

يُمكن استخدام مضادات الحموضة (بالإنجليزية: Antacids) لعلاج عسر الهضم للحامل، ومنها السيميتيدين (بالإنجليزية: Cimetidine) والرانيتيدين (بالإنجليزية: Ranitidine)، ولكن من الجدير بالذكر أنّ مضادات الحموضة قد تؤثر على امتصاص الحديد في الجسم، وقد تحتوي بعض مضادات الحموضة على المغنيسيوم الذي قد يسبب تأخير الولادة.[٣]


حمض الألجينيك

يمكن استخدام حمض الألجينيك (بالإنجليزية: Alginic acid) مع مضادات الحموضة للتخفيف من عسر الهضم الناجم عن ارتداد الحمض إلى المريء، حيث يكوّن حمض الألجنيك حاجز على سطح المعدة مما يمنع رجوع أحماض المعدة، وبالتالي يُحسّن من الأعراض الناتجة عن عسر الهضم عند المرأة الحامل بشكل فعّال.[٤]


الأوميبرازول

يتم استخدام دواء الأوميبرازول (بالإنجليزية: Omeprazole) عند استمرار أعراض عسر الهضم عند الحامل بعد أخذ مضادات الحموضة وحمض الألجينيك، حيث يصف الطبيب حبوب الأوميبرازول مرة واحدة يومياً، وغالباً ما يُلاحظ تحسّن الأعراض بعد مرور خمسة أيام من تناول العلاج.[٤]


دواعي مراجعة الطبيب

يُنصح في مراجعة الطبيب عند ملاحظة بعض الأمور الآتية، ومنها:[٥]

  • نقص الوزن بشكل ملحوظ.
  • مواجهة صعوبة في تناول الطعام.
  • الشعور بألم في المعدة.


المراجع

  1. "Pregnancy And Heartburn", www.americanpregnancy.org,1-7-2015، Retrieved 25-4-2019. Edited.
  2. "Indigestion and heartburn in pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au,1-5-2018، Retrieved 25-4-2019. Edited.
  3. : John P. Cunha (11-15-2018), "Heartburn during Pregnancy Causes, Symptoms, Remedies, and Treatments"، www.medicinenet.com, Retrieved 25-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Dyspepsia in pregnancy", www.hse.ie, Retrieved 11-6-2019. Edited.
  5. "Indigestion and heartburn in pregnancy", www.nhs.uk,27-11-2018، Retrieved 25-4-2019. Edited.