ما لغة ماليزيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٦ ، ٤ يوليو ٢٠١٧
ما لغة ماليزيا

ماليزيا

ماليزيا هي أحد الدول الاتحادية الملكية الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية لقارة آسيا، وتتكون ماليزيا من ثلاث عشرة ولاية، وثلاثة أقاليم اتحادية، وتبلغ مساحتها الكلية حوالي 329.845كم²، وأمّا عدد سكانها فبلغ 29.716.965 نسمة بحسب إحصائيات عام 2013م، وعاصمة ماليزيا الرسمية هي كوالالمبور، وتنقسم إلى قسمين رئيسيين هما: شبه الجزيرة الماليزية، وماليزيا الشرقية والتي تسمى بورنيو الماليزية، ويحدّها كلاً من: سلطنة بروناي، وسنغافورة، وأندونيسيا، وتايلند، كما أنّها تقع بالقرب من خط الاستواء، وقد انضمّت إلى الدول الإسلامية النامية، ولعلّ أهم ما يُميزها أنّها تحتوي على العديد من الأماكن السياحية التي يزورها الملايين سنوياً، هذا عدا عن احتوائها على الحيوانات والنباتات بشكل كبير، وفي هذا المقال سنتحدث عن لغتها، وبعض المعلومات عنها.


لغة ماليزيا

يتحدث سكان الخمير، والشام، والسياميون الماليزيون، والبورميون الموجودون في الجهة الشمالية من شبه الجزيرة الواقعة في بيرلس اللغة الأصلية الوطنية وهي لغة الملايو الشمالية، ولكن يميل بعض الشباب إلى التحدث بلغة الهوكيين، أمّا الصينيون الموجودون في ماليزيا مثل: الهاكا، وتيوتشيو، والهوك، والكانتونية فيتحدثون اللغة الصينية، أمّا الأجيال الصينية الحديثة فإنهم يتحدثون اللغة الإنجليزية ويعتبرونها لغتهم الأم، أمّا البرتغاليون فإنّهم يتحدثون لغة كريول، والمشتقة من اللغة البرتغالية وتُسمى بابيا كريستانغ، أمّا الفلبينون فإنّهم يتحدثون لغة شافاكانو.


الاقتصاد في ماليزيا

كانت تمتاز ماليزيا بصناعة التوابل والخزف في القرن السابع عشر، ومع تقدّم الوقت أصبحت من أكبر الدول المنتجة للقصدير، وزيت النخيل، والمطاط، وفي السبعينات من القرن الماضي أصبحت تعتمد على الزراعة، والصناعات الثقيلة، إذ حققت حوالي 7% من نمو في الإجماليّ المحليّ للدولة، كما انخفض معدّل التضخم لديها، كما أنّ نسبة البطالة قلّت إلى 2%، وفي الوقت الحالي أصبحت من أكثر الدول المنتجة للأقراص الصلبة المستخدمة في الحاسوب.


الدين الرسمي في ماليزيا

يعتبر الدين الإسلاميّ هو الدين الرسمي في ماليزيا، إذ أثبتت الدراسات والأبحاث بحسب عام 2000م بأنّ حوالي 60% من سكانها من المسلمين، أمّا الدين البوذي فإنّه يُشكل نسبة 19.2%، و9.1% ينتمون إلى الدين المسيحيّ، أمّا الذين يتبعون الدين الهندوسيّ فإنّهم يشكّلون حوالي 6.3%، أمّا الأقليات الأخرى فيشكلون حوالي 0.9%.


السياحة في ماليزيا

  • كوالالمبور: تعتبر كوالالمبور أكثر المدن السياحية المحبّبة لدى غالبية السياح، والسبب هو وجود السوق الصينيّ، وشارع العرب، وحديقة مخصّصة للحيوانات والطيور والفراشات، ومسجد كوالالمبور، بالإضافة إلى المعبد الهنديّ.
  • جزيرة بينانج: تقع جزيرة بينانج في الجهة الغربية لدولة ماليزيا، وتمتاز بإطلالتها الخلابة على المحيط الهندي، ولعلّ أهم ما يُميزها هو الميناء البحري الكبير، هذا عدا عن أسواقها الكبرى، ويزورها الملايين سنوياً بسبب اعتدال طقسها.