ما هو أضخم الحيوانات اللافقارية

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
ما هو أضخم الحيوانات اللافقارية

المملكة الحيوانية

تضمّ المملكة الحيوانيّة ملايين الكائنات الحيّة ضمّها وقسمها العلماء إلى قسمين رئيسين، هما الفقاريّات، واللافقاريّات. هذه المملكة جميع أفرادها من حقيقيّات النّواة، وكائنات حيّة مُتعدّدة الخلايا، كما أنّ جميع الكائنات الحيّة في المملكة الحيوانيّة تعتمد في غذائها على كائنات حيّة أُخرى؛ أي أنّها غير ذاتيّة التّغذية. تمّ التعرّف على 800 ألف نوع مُختلف مُوزّع على 36 شعبة، منها شعبة الطّيور، والثّدييات، والزّواحف، والأسماك، والبرمائيّات، وكل تلك الشُّعَب من الفقاريّات. أمّا اللافقاريّات فتتضمّن الإسفنجيّات، واللّاسعات، والدّيدان، والرخويّات، والمِفصليّات، وشوكيّات الجلد.[١]


أضخم الحيوانات اللافقارية

يُعتبر الحبّار العملاق أكبر وأضخم الحيوانات اللافقاريّة المَعروفة على الإطلاق، وأثقلها وزناً في العالم. ومع أنَّ هذه الكائنات لم تكن معروفةً إلا من أجزاء قليلة ميِّتة (بسبب الصُّعوبة الشّديدة للإمساك بها)، إلا أنَّ العلماء قد نجحوا بالقبض على عددٍ منها خلال السِّنين المُنصرمة. كما لا يُمكن مُراقبة هذه الكائنات بطريقةٍ مُباشرة بسبب الأعماق الشَّديدة التي تعيش فيها، لكن العُلماء يعتقدون - من دراسة عيِّناتها - أنَّها تصطاد فريستها بالكمائن، حيث تَستفيد من أعضائها المُضيئة التي تجتذب انتباه الأسماك والكائنات الأُخرى في أعماق البحر لتقترب منها ثمَّ تنقضُّ عليها.[٢]


عَلِم علماء الأحياء بوُجود الحبّار العملاق للمرَّة الأولى مُنذ سنة 1925، وذلك عندما بدؤوا باكتشاف بقايا وأجزاءٍ من جسده في أحشاء حوت العنبر الضَّخم، إلا أنَّه لم يكن بالإمكان مُشاهدة حبّار عملاق كامل (حتى ولو ميتاً) حتّى عام 2003 عندما أمكن الإمساك به لأوَّل مرّة في عُمق يزيد عن 2000 مترٍ تحت سطح الماء، وكان طوله عشرة أمتارٍ، ووزنه أكثر من 500 كيلوغرام، ولذلك فقد أصبح أكبر حيوان لافقاريٍّ عرفه البشر على الإطلاق.[٣]


اللافقاريَّات

الكائنات اللافقاريَّة هي جميع أنواع الحيوانات التّابعة للمملكة الحيوانيّة والتي ليس في أجسادها هيكلٌ عظميٌّ داخليّ أو عمود فقريّ، وهي تُمثِّل الغالبيّة السَّاحقة من جميع الكائنات الحيَّة على الكوكب، إذ يُقدِّر العُلماء عددها بنحو 15 إلى 30 مليون نوع، وهو ما يُعادل 90% أو أكثر من كافَّة أنواع الحيوانات. تعيش هذه المخلوقات في كلِّ أنحاء العالم؛ فقد وُثِّق وجودها حتّى في أعمق الكهوف، وفي قيعان المُحيطات التي يزيد عُمقها عن عشرة آلاف متر، وفي طبقات الغلاف الجويّ العلويَّة، وفي أكثر الصّحاري القاحلة جفافاً وانعزالاً، وفي أبرد المناطق المُتجمِّدة التي تصل درجة حرارتها حتّى -35 مئويَّة.


توجد اللافقاريات في مجموعةٍ شديدة التنوّع من الأشكال والأنواع والأحجام، إلا أنَّها إجمالاً كائناتٌ صغيرةُ الحجم مُقارنةً بالفقاريات؛ فأحجامها على اليابسة تتراوح من أقلّ من ملِّيمتر (ممَّا يجعل رؤيتها مُستحيلة على الأرجح)، وحتى مترٍ إلى مترين، والسَّبب في ذلك هو أنَّ القسم الأكبر من مجموعة اللافقاريات يتألَّف من الكائنات الصّغيرة في الطّبيعة، ومنها الحشرات، والعناكب، والحلازين، والدّيدان، والعقارب، كما أنَّها تشمل العديد من الكائنات المائيَّة، مثل السّرطانات، والأخطبوطات، والحبّارات، وقناديل البحر، والإسفنج وغيرها.[٤]


تمتاز مجموعة اللافقاريّات بالعديد من الخواصِّ المُميَّزة أهمُّها الخاصيّة التي تُعطيها اسمها؛ وهي افتقارها للعمود الفقريّ، فضلاً عن الهيكل العظميّ بالكامل، لكن من جهةٍ أُخرى، لدى جميع أنواع اللافقاريّات تقريباً هيكلٌ خارجيٌّ صُلبٌ نسبيّاً يُساعد على حماية أجسامها، ولكنّها أيضاً قد تكون بطيئة الحركة وصغيرة الحجم بسبب افتقارها إلى العظام.


ليس لدى اللافقاريات أجهزة تنفسيَّة مُتطوّرة؛ فهي لا تمتلك أي رئات، وإنَّما تمتصُّ الهواء عبر الجلد. وتمتلك مُعظم أنواع اللافقاريّات أنسجةً عُضويَّة، ومع أنَّ مُعظم أنواعها قادرةٌ على الحركة، إلا أنَّ بعضها لا تمتلك هذه القدرة، مثل الإسفنج الذي يلتصق بقاع البحر طوال حياته.[٥]


تصنيف الحيوانات اللافقارية

تنقسم الحيوانات اللافقاريّة من حيث التّقسيم العلميّ إلى مجموعاتٍ عديدة تُسمَّى كلُّ واحدةٍ منها شُعبة (بالإنكليزية: Phylum)، حيث تُعتَبر هذه المجموعات هي التّقسيمات العُليا والأساسيَّة لمملكة الحيوانات، ولا يوجد اتّفاق علميٌّ تامٌّ على عدد هذه التّقسيمات، فمع تطوّر العلم يتمّ باستمرارٍ تقسيم المملكة الحيوانيّة إلى شُعب جديدة أو دمج شُعبٍ قديمة مع بعضها، لكن وفي الإجمال يبلغ تِعداد شُعب الحيوانات حوالي 20 إلى 30 شُعبَة، وفي جميع تصنيفاتها لا تخصُّ الحيوانات الفقاريَّة (بما فيها الأسماك، والزّواحف، والبرمائيّات، والثّدييات) سوى شُعبة واحدة من هذه، وأمّا الأُخرى جميعها فهي تعود إلى اللافقاريّات بأنواعها المُختلفة.[٦]


من أهمِّ مجموعات اللافقاريّات المألوفة للنّاس عُموماً الحشرات، والتي تَقع ضمن شُعبة المِفصليّات، ويبلغ تعدادها حوالي المليون نوع، وكذلك الرّخويات (التي تشمل الأخطبوطات، والحبّارات، والحلازين) والتي يبلغ تعدادها 85,000 نوع تقريباً، وأمّا القشريّات (ومنها السّرطانات والجمبريّ) فهي تصل إلى 47,000 نوع.[٧]


من أبرز شُعب اللافقاريات المُصنَّفة علميّاً الآن هي ما يأتي:

  • المفصليَّات: وهي أكبر مجموعات اللافقاريّات على الإطلاق والأكثر تنوُّعاً، وهي كائنات يتكوّن جسمها من مفاصل وهيكل خارجيّ صُلب لحماية أجسامها، وتنقسم أجسامها إلى ثلاثة أجزاءٍ، هي الرّأس، والصِّدر، والبطن، ويعيش الكثير منها في الماء. تتضمَّن المِفصليّات العديد من أهمّ مجموعات اللافقاريّات؛ فمنها جميع الحشرات، والعنكبوتيّات (بما فيها القرادة)، والقشريّات (ومنها السّرطانات، والجمبريّ)، والعقارب، وعديدات الأرجل (أم أربعٍ وأربعين).[٥]
  • الرخويَّات: وهي ثاني أكبر مجموعات اللافقاريّات، وتعيش على البرّ، وتمتاز بأجسامها غير المُقسَّمة وذات الأطراف الرَّخوة، ولها درعٌ خارجيٌّ رقيقٌ يَحميها، وتمتاز بأنّ رأسها مُنفصلٌ قليلاً عن الجسم، ومن أنواعها الأخطبوطات، والحبَّارات، والحلازين.[٥]
  • الإسفنجيَّات: وهي كائنات حيّة تعيش في البحار، ونادراً في المياه العذبة، تتغذَّى بترشيح الماء للحُصول على ما فيه من عوالقَ وكائناتٍ صغيرةٍ، وهي تبدأ تطوُّرها كيرقاتٍ صغيرة شبيهة بالدّيدان قبل أن تتحوَّل إلى شكلها البالغ العاجز عن الحركة. يمتاز الإسفنج بجسده بسيط البُنية المليء بالثّقوب، والذي يتكوَّن من أليافٍ إسفنجيَّة،[٥] ولا تمتلك هذه الكائنات أيّة أعصاب أو عضلات ولا حتى أعضاء داخليّة، ولها أكثر من 5,000 نوع.
  • الدّيدان المُفلطحة: أو الدّيدان المُسطَّحة، وهي ديدانٌ يمتاز جسمها بشكله المُسطَّح من الجهتين وثنائيّة التّناظر، وليس لها جوف كما أنَّها لا تمتلك سوى أجهزة عصبيّة بسيطة، مُعظمها طُفيليّات؛ أيّ أنّها تتطفّل على أجسام غيرها من الحيوانات، وهي تعيش في البحار والمُستنقعات والأشجار الميّتة،[٥] وتكون بطول مليمترٍ واحدٍ أو أكثر، وقد تصل أطوالها إلى عدّة أمتار.
  • الدّيدان الأسطوانيّة: وهي الدّيدان التي يكون شكلها أسطوانيّاً وجسمها مُغطَّىً بطبقة سميكةٍ من الجلد، ولا يوجد لها تجويف سيلوميٌّ حقيقيّ. تمتلك قناةً هضميّةً وعضلاتٍ، وهي تعيش في المياه العذبة والمالحة وعلى البرّ، ويُمكن أن تعيش مُتطفِّلة على الحيوانات والنّباتات. هي تمتاز بأنَّها تتكاثر جنسيّاً (منها إناث وذكور). من أنواعها ديدان الإسكارس، والديدان الشصيَّة.[٥]
  • الديدان الحلقيّة: وهي الدّيدان التي تتكوّن أجسامها من حلقات، ويوجد لها تجويف حقيقيّ من السّليوم، ولها جهاز هضميّ مُتكامل وجهاز عصبيّ. تعيش في الماء المالح أو العذب، ويُمكن أن تكون مُتطفِّلة، لكنّها قد تعيش بالاعتماد على نفسها كذلك، ومن أبرز أنواعها عَلقات الماء ودودة الأرض.[٥]
  • شوكيَّات الجلد: وهي كائناتٌ لها هيكلٌ خارجيٌّ صُلب وجلدٌ مليءٌ بالأشواك، وجميع أنواعها بحريَّة، حيث تعيش في الغالب عند قاع البحر، وهي قادرة على الحركة لكن بُبطءٍ شديد، ولها جهاز عصبيّ وهضميّ، من أنواعها المعروفة نجوم البحر وخيار البحر.[٥]
  • اللّاسعات: وتعرف أيضاً بالجوفمعويَّات، وهي كائنات يحتوي جسمها على خلايا لاسعة، ولديها تجويفٌ رأسيٌّ واحدٌ يَعمل كفمٍ وفتحة شرجيَّة في الآن ذاته، وتتكوّن أجسادها من طبقتين تفصلُ بينهما مادّة هلامية، ويعيش مُعظمها في الماء. ومن أبرز أنواعها المَرجانيّات، وشقائق النّعمان، وقناديل البحر.[٥]


المراجع

  1. "Kingdom Animalia", Tutor vista, Retrieved 18-10-2016.
  2. "Top 10 Unnervingly Large Invertebrates"، Listverse، Retrieved 16-05-2016.
  3. "Largest Invertebrate: The Colossal Squid ", Extreme Science، Retrieved 16-05-2016.
  4. "What are invertebrates?", Australian Museum، Retrieved 16-05-2016.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Invertebrates", TutorVista، Retrieved 16-05-2016.
  6. "Animal Phyla", Encyclopedia of Life، Retrieved 16-05-2016.
  7. "Table 1: Numbers of threatened species by major groups of organisms (1996–2014)", IUCN Red List، Retrieved 16-05-2016.