ما هو السبب في زيادة ضربات القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٩ ، ١٠ يونيو ٢٠١٩

تسرع القلب الجيبي

تُعرّف زيادة ضربات القلب (بالإنجليزيّة: Tachycardia)، بزيادة سرعة نبض القلب بما يفوق 100 نبضة في الدقيقة، ويتمّ تقسيم مشكلة تسرّع نبض القلب إلى عدّة أنواع مختلفة أبرزها: تسرّع القلب الجيبي (بالإنجليزيّة: Sinus Tachycardia)، وتسرّع القلب فوق البطينيّ (بالإنجليزيّة: Supraventricular Tachycardia)، وتسرّع القلب البطينيّ (بالإنجليزيّة: Ventricular Tachycardia)، وفي ما يلي بيان لبعض أسباب تسرّع القلب الجيبيّ:[١][٢]

  • القلق النفسيّ.
  • التعرّض للضغوطات النفسيّة الشديدة.
  • الخوف.
  • المعاناة من الحمّى.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة الشديدة.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • فقر الدّم.
  • زيادة نشاط الغدّة الدّرقيّة.
  • تضرّر عضلة القلب مثل الناجم عن الإصابة بالنّوبة القلبيّة.
  • النزيف الشديد.


تسرع القلب فوق البطيني

توجد العديد من الأسباب المختلفة التي قد تؤدي إلى المعاناة من تسرّع القلب فوق البطينيّ، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تصلّب الشرايين.
  • الإصابة بأمراض الغدّة الدّرقية.
  • الإصابة بفشل القلب.
  • الإصابة بأمراض الرئة المزمنة.
  • الالتهاب الرئويّ أو ما يُعرَف بذات الرئة (بالإنجليزية: Pneumonia).
  • الانصمام الرئوي (بالإنجليزيّة: Pulmonary embolism)، وهو وجود تخثّر دموي في الشريان الرئويّ.
  • التهاب التامور (بالإنجليزيّة: Pericarditis).
  • فرط تناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين مثل، القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية.
  • التدخين.
  • وجود اضطرابات هيكليّة في القلب، مثل الإصابة بمتلازمة وولف - باركنسون - وايت (بالإنجليزيّة: Wolff-Parkinson-White syndrome).
  • التّعرّض للضغوطات العاطفية.
  • الحمْل.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل الأدوية المستخدمة في علاج الرّبو، والأدوية المستخدمة في علاج الزّكام.


تسرع القلب البطيني

قد لا يُعرَف مسبّب تسرّع القلب البطينيّ في بعض الحالات، أمّا بالنسبة للحالات الأخرى فقد يكون التسرّع ناجماً عن عدد من الأسباب المختلفة، ومنها ما يأتي:[١]

  • اضطرابات القلب التي تؤدي إلى انخفاض نسبة الأكسجين في الدم.
  • بعض تشوهات القلب الخلقيّة مثل الإصابة بمتلازمة كيو تي الطويلة ( بالإنجليزيّة: Long QT).
  • اضطرابات القلب الهيكليّة، مثل اعتلال عضلة القلب (بالإنجليزيّة: Cardiomyopathy).
  • اضطرابات الكهارل في الدم.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • الإصابة بأمراض أخرى مثل داء الساركويد (بالإنجليزيّة: Sarcoidosis).


المراجع

  1. ^ أ ب Suzanne R. Steinbaum (17-10-2017), "Tachycardia: Causes, Types, and Symptoms"، www.webmd.com, Retrieved 25-5-2019. Edited.
  2. "Tachycardia: Fast Heart Rate", www.heart.org,30-9-2016، Retrieved 25-5-2019. Edited.
  3. Charles Patrick Davis, "Supraventricular Tachycardia"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 25-5-2019. Edited.