ما هو السعال الديكي أعراضه وعلاجه

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ١٩ مايو ٢٠١٩
ما هو السعال الديكي أعراضه وعلاجه

السعال الديكي

يُعدّ السعال الديكيّ (بالإنجليزية: Whooping cough)، أو الشاهوق أحد أشكال العدوى البكتيريّة التي تسبّب السعال الشديد، وعلى الرغم من أنّ مشكلة السعال الديكيّ من الممكن أن تصيب الأشخاص من مختلف الفئات العُمريّة إلّا أنّها تكون أكثر شيوعاً لدى الأطفال، وحديثي الولادة، وتجدر الإشارة إلى وجود لقاح فعّال للوقاية من المرض، وقبل تطوير اللقاح كانت الإصابة بمرض السعال الديكيّ شائعة جداً، وأحد الأسباب الرئيسيّة التي قد تؤدي إلى وفاة الطفل، حيثُ إنّها قد تؤدي إلى عدم القدرة على التنفّس، وتناول الطعام في الحالات الشديد بسبب السعال المتكرّر، ويُطلق مصطلح السعال الديكيّ على المرض بسبب الصوت الغريب الصادر بعد السعال عند استنشاق الشخص المصاب للهواء مرّة أخرى.[١]


أعراض السعال الديكي

تظهر أعراض الإصابة بالسعال الديكيّ في العادة على ثلاثة مراحل مختلفة خصوصاً لدى الأطفال، كما تكون الأعراض أكثر شدّة لدى الأطفال أيضاً، وفي ما يلي بيان لبعض أعراض السعال الديكيّ بحسب مرحلة المرض:[٢]

  • المرحلة الأولى: تتشابه أعراض هذه المرحلة مع أعراض مرض الزكام، وقد تستمرّ الأعراض من يومين إلى أسبوعين، كما تكون فرصة نقل العدوى للآخرين مرتفعة خلال هذه المرحلة، وقد يعاني الشخص المصاب من الحمّى، وتدميع العينين، وسيلان الأنف، والسعال الخفيف.
  • المرحلة الثانية: تبدأ أعراض الزكام بالزوال خلال هذه المرحلة، ولكن تزداد شدّة السعال، ويكون السعال في أشدّ حالاته خلال هذه المرحلة التي تستمرّ في العادة بين 2-4 أسابيع، وقد تؤثر شدّة السعال في القدرة على التنفّس، وبعد انتهاء نوبة السعال قد تؤدي إلى التقيؤ والشعور بالتعب الشديد، إلّا أنّ الشخص المصاب قد لا يشعر بأيّة أعراض في الفترات التي تفصل بين نوبات السعال.
  • المرحلة الثالثة: تزداد قوة الصوت المصاب للسعال خلال هذه المرحلة، وقد تستمرّ نوبات السعال لعدّة أسابيع خلال هذه المرحلة، كما تكون هذه المرحلة أطول في حال عدم الحصول على اللقاح المخصصة للوقاية من المرض في السابق.


علاج السعال الديكي

يتمّ علاج السعال الديكيّ بشكلٍ رئيسيّ من خلال استخدام المضادّ الحيويّ (بالإنجليزية: Antibiotic) المناسب خصوصاً في مراحل المرض الأولى، وقد تخفض فاعليّة العلاج في حال التأخر في تقديمه للمراحل المتأخرة من المرض، كما قد يحتاج الطفل المصاب إلى الرعاية الصحيّة داخل المستشفى، والحصول على السوائل الوريديّة للوقاية من الإصابة بالجفاف في الحالات الشديدة، وتجدر الإشارة إلى أنّ أدوية السعال لا تساعد على التخفيف من السعال الديكيّ بل وقد تكون مصحوبة ببعض الآثار الجانبيّة غير المرغوبة عند استخدامها للأطفال، لذلك لا يُنصح باستخدام هذه الأدوية، ويمكن استخدام جهاز الترطيب المنزليّة للمساعدة على التخفيف من أعراض المرض.[٣]


المراجع

  1. "Whooping Cough", medlineplus.gov, Retrieved 2-5-2019. Edited.
  2. "Whooping Cough (Pertussis)", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 5-2-2019. Edited.
  3. Kristeen Moore, "Whooping Cough (Pertussis)"، www.healthline.com, Retrieved 2-5-2019. Edited.