ما هو تحليل FSH

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
ما هو تحليل FSH

تحليل FSH

الهرمون المنبه للجريب أو الهرمون المنشط للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle Stimulating Hormone)، واختصارًا FSH، هو هرمون يفرز من الغدة النخامية التي تقع أسفل الدماغ مباشرة ومن ثم يتم إطلاقه نحو مجرى الدم، يؤدي هذا الهرمون وظيفتين مختلفتين في كل من النساء والرجال ففي الرجال يساعد الهرمون على التحكم في إنتاج الحيوانات المنوية وعادة ما تكون كميته عند الرجال ثابتة، أما عند النساء يتحكم في الدورة الشهرية وإنتاج البويضات من المبايض وتختلف نسبته أثناء الدورة الشهرية؛ بحيث تكون أعلى قيمة له قبل حدوث عملية الإباضة،[١][٢] وهي عملية إطلاق البويضة من المبيض.[٣]


يقيس تحليل FSH أو فحص الهرمون المنبه للجريب كمية الهرمون الموجودة في الدم أو البول، وقد يطلب الطبيب المشرف على الحالة فحص هرمون آخر يُدعى الهرمون المنشط للجسم الأصفر(بالإنجليزية:Luteinizing hormone) اختصارًا LH وهو هرمون له دور أساسي في الوظائف الطبيعية للخصيتين والمبايض، وغيرها من الفحوصات التي قد تُطلب لقياس مستويات الهرمونات الأخرى.[٢][٤]


دواعي إجراء تحليل FSH

تختلف دواعي إجراء تحليل هرمون FSH باختلاف الفئة العمرية والنوع، وفيما يأتي بيان ذلك بشيء من التفصيل:[٣][٥]

  • دواعي خاصة بالنساء: تحتاج النساء لإجراء التحليل في الحالات الآتية:
    • عدم التمكن من الحمل بعد مرور 12 شهرًا من المحاولة.
    • عدم انتظام الدورة الشهرية.
    • انقطاع الدورة الشهرية.
    • الكشف عمّا إن كانت المرأة بلغت مرحلة انقطاع الطمث (سن اليأس) أو مرحلة ما قبل انقطاع الطمث.
  • دواعي خاصة بالرجال: يحتاج الرجال لإجراء التحليل في الحالات الآتية:
    • عدم تمكن الزوجة من الحمل بعد 12 شهرًا من المحاولة.
    • انخفاض الدافع الجنسي لدى الرجل.
  • دواعي مشتركة بين الرجال والنساء: قد يحتاج كل من النساء والرجال إلى إجراء التحليل إذا كانت لديهم أعراض اضطراب الغدة النخامية، وتشمل هذه الأعراض بعض ما ذُكر سابقًا بالإضافة إلى:
    • التعب والإجهاد.
    • ضعف عام.
    • فقدان الوزن.
    • فقدان الشهية.
  • دواعي خاصة بالأطفال: يساهم الهرمون المنشط للحوصلة في تطوير الصفات الجنسية لدى الأطفال، ويُطلب التحليل للأطفال في الحالات الآتية:
    • ظهور الصفات الجنسية في سن مبكرة جدًا.
    • تأخر البلوغ لدى الطفل.


التحضيرات وكيفية تحليل FSH

يُجرى فحص FSH بأخذ عينة من وريد الشخص المعنيّ، وحقيقة لا توجد تحضيرات خاصة للاختبار،[٦] ولكن اختيار وقت الاختبار أمر بالغ الأهمية؛ وذلك لأنّ مستويات الهرمون المنشط للحوصلة تختلف طوال الدورة الشهرية، حيث إنّ المعدل الطبيعي للهرمون يختلف باختلاف اليوم من الشهر، ولغايات تحليل الخصوبة وتقييم احتياطي المبيض تحتاج النساء إلى إجراء التحليل في اليوم الثالث من الدورة الشهرية، ومع ذلك فإنّ معظم الأطباء يوافقون على إجراء التحليل في أي يوم بين الثاني والرابع من الدورة الشهرية، ويمكن فحص مستويات الهرمون في وقت آخر خلال الدورة الشهرية ولكن هذا ليس شائعًا فقد تكون النتائج غير دقيقة، أما مستويات الهرمون لدى الرجال فهي ثابتة في العادة.[٧][٨]


أحد العوامل التي تجعل تحليل الهرمون المنشط للحوصلة أقل فائدة من الفحوصات الأخرى المتعلقة بتقييم احتياطي المبيض هو شرط اختباره في وقت معين، فعلاوة على تغيرمستوياته أثناء الدورة الشهرية ذاتها، يمكن أيضًا أن تختلف مستوياته من دورة إلى أخرى؛ حيث يمكن أن تكون النتيجة طبيعية في شهر وغير طبيعية في الشهر الذي يليه،[٧] أما بالنسبة للمرأة التي تعاني من مشاكل في الدورة الشهرية أو لا تستطيع الحمل فقد تكون هناك حاجة إلى أكثر من عينة دم للمساعدة على تحديد مشكلة الهرمون المنبه للجريب؛ حيث يتم أخذ عينة كل يوم لعدة أيام متتالية، أما تحليل البول فمن الممكن أن يُطلب إعطاء عينة بول أو عدة عينات على مدار 24 ساعة؛ حيث يعطي ذلك دقة أكبر في مستويات الهرمون نظرًا لاختلاف مستوياته خلال اليوم.[٢][١]


تفسير نتائج تحليل FSH

تعتبر نتائج التحليل جزءًا من التشخيص؛ حيث تؤخذ نتائج تحليل الهرمون المنشط للحوصلة في عين الاعتبار مع نتائج تحليل الهرمونات الأخرى مثل الهرمون المنشط للجسم الأصفر وهرمون الإستروجين والتستوستيرون، فلا يمكن اعتماد ارتفاع أو انخفاض الهرمون المنشط للحوصلة كنتيجة تشخيصية، ولكنها توفر جزءًا من المعلومات التي سيوظفها الطبيب في التشخيص، مثلًا قد يؤثرعدم التوازن الهرموني في الدورة الشهرية أو الإباضة، وقد يكون ذلك مُفسّرًا لمشكلة العقم، في حال كانت التحاليل لهذا الدافع.[٦]


أمّا بالنسبة لتقييم قراءات تحليل FSH فيما إن كانت طبيعية أو لا؛ فإنّه عادة ما يزود مقدم الرعاية قائمة مرجعية لنتائج التحليل بحيث يستطيع أي شخص تحديد ما إذا كانت المستويات طبيعية أو منخفضة أو مرتفعة، وذلك بمقارنتها بالمدى المرجعي الطبيعيّ، ومع ذلك لا بُدّ من مراجعة الطبيب المختص للحصول على التشخيص السليم. وفيما يأتي بيان النسب الطبيعية لهرمون FSH بحسب الفئة.[٦]


النسبة الطبيعية لهرمون FSH للنساء

كما بيّنّا سابقًا؛ فإنّ نسبة هرمون FSH تختلف باختلاف الوقت من الشهر، فضلًا عن تأثرها بالعمر، وفيما يأتي بيان النسبة الطبيعية بحسب هذه العوامل وفقًا لمختبرات مايوكلينيك الطبية (Mayo Medical Laboratories):[٨]

  • مرحلة بعد انقطاع الطمث: 16.7-113.6 وحدة دولية/لتر (IU / L).
  • مرحلة ما قبل انقطاع الطمث: تختلف القيمة الطبيعية باختلاف الفترة من الدوية الشهرية، وذلك كما يأتي:
    • الطور الجُريبي (بالإنجليزية: Follicular Phase)، ويبدأ من اليوم الأول من الطمث وينتهي بالإباضة،[٩] ويكون مستوى FSH طبيعيًا خلال هذه الفترة إذا كانت القيمة بين 3.9-8.8 وحدة دولية/لتر.[٨]
    • منتصف الدورة الشهرية: 4.5-22.5 وحدة دولية/لتر.[٨]
    • الطور الأصفري (بالإنجليزية: luteal phase)، ويبدأ بعد الإباضة وينتهي قبل بدء الدورة الشهرية اللاحقة،[١٠] ويكون هرمون FSH طبيعيًا إذا تراوحت القراءة بين 1.8-5.1 (IU / L).[٨]


يمكن بيان الأسباب التي قد تكمن وراء ارتفاع أو انخفاض مستوى هرمون FSH فيما يأتي:

  • ارتفاع هرمون FSH: يمكن أن تساعد نتائج تحاليل الهرمون المنشط للحوصلة والهرمون المنشط للجسم الأصفر في التفريق بين العوامل التي تؤثر في المبايض وتلك التي تؤثر في الغدة النخامية أو منطقة ما تحت المهاد (أسباب ثانوية) وتُسبب مشاكل في المبيضين، فمثلًا تبيّن أنّ هناك مجموعة من الحالات الصحية التي تطرأ على المبايض نفسها وتُحدث خللًا فيها ويُرافقها اترفاع في مستوى هرمون FSH وهرمون LH، ومن هذه الحالات ما يأتي:[٦]
    • مشاكل في النمو والتطور، مثل: عدم تكوين المبايض أو عدم التخلق المبيضيّ (بالإنجليزية: Ovarian agenesis)، واضطراب الكروموسومات، مثل متلازمة تيرنر (بالإنجليزية:Turner syndrome)،[٦] وهي حالة تُصيب الإناث فقط وتتمثل بفقدان جزئي أو كلي لأحد كروموسومي X،[١١] ومن الأمثلة على مشاكل النمو والتطور التي يرافقها ارتفاع مستوى هرمون FSH خلل إنتاج الستيرويد من المبيض.[٦]
    • تعرض المبايض للضرر: نتيجة التعرض للإشعاع، أو الخضوع للعلاج الكيميائي، أو الإصابة بأمراض المناعة الذاتية (بالإنجليزية: Autoimmune disease).[٦]
    • حالات تؤثر في وظيفة المبيض مثل: مرض الغدة الكظرية (بالإنجليزية: Adrenal disease)، ومرض الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Thyroid disease)، وورم المبيض (بالإنجليزية: Ovarian tumor)، ومتلازمة تكييس المبايض أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome) واختصارًا PCOS.[٦]
  • انخفاض هرمون FSH: ينجم في الغالب عن:[٥]
    • النحالة الشديدة أو فقدان الوزن السريع.
    • عدم إنتاج البويضات.
    • عدم إنتاج الغدة النخامية ومنطقة ما تحت المهاد في الدماغ كميات طبيعية من بعض أو كل هرمونات الحمل.


النسبة الطبيعية لهرمون FSH للرجال

وفقًا لمختبرات مايوكلينيك الطبية؛ فإن القيم المرجعية للهرمون المنشط للحوصلة للذكور فوق 18 عامًا: 1.0-18.0 وحدة دولية لكل لتر،[٨] ويمكن بيان الأسباب المحتملة لارتفاع أو انخفاض هرمون FSH لدى الرجال فيما يأتي:

  • ارتفاع مستوى الهرمون المنشط للحوصلة: قد يدل ارتفاع مستوى الهرمون المنشط للحوصلة عند الرجال على أنّ الخصيتين لا تعملان بشكل صحيح بسبب:[٥]
  • التقدم في العمر.
  • وجود مشاكل جينية، مثل متلازمة كلاينفيلتر (بالإنجليزية:Klinefelter syndrome).
  • العلاج الهرموني.
  • تعاطي الكحول.
  • العلاج الكيميائي.
  • التعرض للإشعاع.
  • أورام معينة في الغدة النخامية.
  • انخفاض مستوى الهرمون المنشط للحوصلة: قد يدل على عدم إنتاج الغدة النخامية ومنطقة تحت المهاد في الدماغ كميات طبيعية من بعض أو كل الهرمونات.[٥]


النسبة الطبيعية لهرمون FSH للأطفال

يمكن تفسير ارتفاع أو انخفاض مستوى هرمون FSH لدى الأطفال كما يأتي:

  • ارتفاع مستوى FSH: قد يدل ارتفاع مستوى الهرمون المنشط للحوصلة والهرمون المنشط الجسم الأصفر أنّ سن البلوغ على وشك البدء أو أنّه قد بدأ بالفعل، وفي حال حدوث ذلك قبل سن التاسعة عند الفتاة وقبل العاشرة عند الذكر فإنّه يثعد بلوغًا مُبكّرًا، وقد يكون علامة على:[٣]
  • انخفاض مستوى FSH: أما انخفاض مستويات الهرمون المنشط للحوصلة والهرمون المنشط للجسم الأصفر عند الأطفال فهو علامة على تأخر سن البلوغ وقد تكون أسبابه:[٣]
    • اضطراب في المبايض أو الخصيتين.
    • متلازمة تيرنر عند الفتيات.
    • عدوى.
    • نفص هرموني.
    • اضطراب في الأكل.
    • متلازمة كلاينفيلتر عند الصبيان،[٣] واختصارًا KS أو XXY حيث يولد الذكور بكروموسوم X إضافي، ففي الحالة الطبيعية يكون لدى الذكور كروموسوم X واحد وكروموسوم Y واحد، ولكن في متلازمة كلاينفيلتر يولد الذكور بنسخة إضافية من الكروموسوم X فيصبح لديه (XXY).[١٢]


عوامل تؤثر في نتائج تحليل FSH

قد تتأثر نتائج تحليل الهرمون المنشط للحوصلة بما يأتي:[١٣]

  • استخدام الهرمونات، مثل هرمون التستوستيرون والإستروجين والبروجسترون (بما في ذلك حبوب منع الحمل).
  • تدخين السجائر بكثرة.
  • إجراء فحوصات مثل مسح الغدة الدرقية أو العظام باستخدام مادة مشعة في غضون أسبوع واحد من تحليل الهرمون المنشط للحوصلة.
  • استخدام الأدوية مثل سيميتيدين (بالإنجليزية: Cimetidine) وكلوميفين (بالإنجليزية: clomiphene) وليفودوبا (بالإنجليزية: Levodopa)، لذا يُنصح بالتأكد من قائمة الوصفات الطبية والأدوية بما في ذلك الأعشاب والمواد الطبيعية بواسطة طبيبك.


فحص FSH المنزلي

يوجد اختبار ذاتي معتمد من إدارة الغذاء والدواء (Food and Drug Adminstration) يقيس مستوى الهرمون المنشط للحوصلة في عينة البول، حيث يتم استخدامه كمؤشر على انقطاع الطمث أو الاقتراب من مرحلة انقاطاع الطمث؛ حيث يرتفع مستوى هذا الهرمون في تلك الفترة كما بيّنّا.[٦]


فيديو ما هو تحليل (FSH)؟

قد تحتاج للكشف عن هذا الهرمون المهم لعملية النمو والبلوغ والتناسل في الجسم، فما هو تحليل (FSH)؟ :


المراجع

  1. ^ أ ب Healthwise Staff (8-11-2019), "Follicle-Stimulating Hormone"، www.uwhealth.org, Retrieved 8-9-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Nivin Todd (30-1-2019), "What Is a FSH Test?"، www.webmd.com, Retrieved 8-9-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Follicle-Stimulating Hormone (FSH) Levels Test", www.medlineplus.gov,31-7-2020، Retrieved 8-9-2020. Edited.
  4. Chad Haldeman,Wanda Taylor, "Follicle-Stimulating Hormone"، www.urmc.rochester.edu, Retrieved 8-9-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث John D.,David Zieve,Brenda Conaway (30-6-2019), "Follicle-stimulating hormone (FSH) blood test"، www.mountsinai.org, Retrieved 8-9-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Follicle-stimulating Hormone (FSH)", www.labtestsonline.org,25-10-2019، Retrieved 8-9-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Rachel Gurevich (21-9-2019), "Here's Why an FSH Test Is Important for Monitoring Your Fertility"، www.verywellfamily.com, Retrieved 8-9-2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح "How do FSH levels test menopause and fertility?", www.medicalnewstoday.com,3-6-2017، Retrieved 8-9-2020. Edited.
  9. "Menstrual cycle", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 8-9-2020. Edited.
  10. Traci C. Johnson (14-2-2019), "Luteal Phase Defect"، www.webmd.com, Retrieved 8-9-2020. Edited.
  11. "Turner syndrome", www.mayoclinic.org,18-11-2017، Retrieved 8-9-2020. Edited.
  12. "Klinefelter syndrome", www.nhs.uk,20-5-2019، Retrieved 8-9-2020. Edited.
  13. Healthwise Staff (19-2-2019), "Follicle-Stimulating Hormone"، www.myhealth.alberta.ca, Retrieved 8-9-2020. Edited.
1102 مشاهدة