ما هو زيت البرافين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٧
ما هو زيت البرافين

تعريف البرافين

يُعتبَر زيت البرافين أحد المنتجات البترولية، ويتم استخدامه في مجالات صناعيّة متنوّعة، إذ يدخل في صناعة الغذاء، والمنتجات الدوائيّة، ومستحضرات التجميل، حتى في مجال الهندسة. ويُعرف البرافين السائل بالزيت المعدني أو بالبرافين الأبيض وهو عديم اللون، ولا يمتلك طعماً ولا رائحة، على الرغم من وجود بعض المنتجات العطريّة منه. ويتكوّن البرافين من الهايدروكاربونات المشبعة (بالإنجليزية: Saturated Hydrocarbon)، وهي إحدى المواد التي يتم استخلاصها من البترول، ويتم استخدام شمع البرافين على الوجه واليدين والقدمين والجسم في العلاج والرعاية التي تقدّم في المنتجعات الصحية (بالإنجليزية: Spa)، والتي تهدف إلى ترطيب وتنعيم البشرة. وقد تم اختبار البرافين ليكون آمناً للاستخدام، لكن في حالة التعرّض المتكرّر له أو استنشاق أبخرته، فقد تحدث بعض الأعراض السلبية كالغثيان، والقيء، والصداع.[١][٢]


تاريخ البرافين

يطلق اسم الكيروسين على البرافين في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يشيع استخدامه كوقود. وفي عام 1859م قام العالِم ورجل الأعمال إدوين دريك (Edwin Drake) بحفر أول بئر لإنتاج النفط في تيتوسفيل- بنسلفانيا، ليتبعه بعد ذلك بعشرة أعوام تقريباً (1870م) رجل الأعمال جون روكفيلر (John D. Rockefeller) الذي دخل سوق تنقية النفط وأنشأ شركة ستاندرد أويل (Standard Oil). سعى روكفيلير لإنتاج الكيروسين بهدف استخدامه لأغراض الإضاءة والتدفئة. تبع ذلك بعد بضعة عقود خلال الفترة ما بين 1908-1959 صعود الصناعات البترولية وتقنيات التكرير في أمريكا الوسطى، وأمريكا الجنوبية، وفي الشرق الأوسط كذلك.[١]


خصائص البرافين الكيميائية والفيزيائية

ينصهر البرافين في درجة حرارة 116-149 فهرنهايت، ولأنّ البرافين لا يذوب في الماء فإنّه يجب استخدام مادّة الإيثر (بالإنجليزية: Ether)، أو البنزين، أو الإسترات (بالإنجليزية: Esters) لإزالته عن الأسطح. يُذكر أن الشكل الشائع للبرافين هو إما صلبٌ، وإما شمعي.[١]


الفرق بيين البرافين والزيت المعدني

هنالك فروقات بسيطة بين البرافين والزيت المعدني، فالبرافين في نهاية المطاف يعتبر أحد أنواع الزيوت المعدنية. ويمكن تقسيم الزيوت المعدنيّة إلى التصنيفات الآتية:[٣]

  • البرافين: والذي يعتمد على وجود الألكانات (بالإنجليزية:Alkanes).
  • الزيوت النفثينيّة: والتي تعتمد على وجود الألكانات الحلقية (بالإنجليزية: Cycloalkanes).
  • الزيوت العطرية: والتي تعتمد على وجود الهايدروكربونات العطرية (بالإنجليزية Aromatic Hydrocarbons) والتي يتم استخلاصها من الزيوت ذات الرائحة.

الزيت المعدني: هو أي خليط خفيف، وعديم اللون والرائحة من أخلاط الألكانات، والتي يتراوح عدد ذرات الكربون فيها من 15 إلى 40 ذرّة كربون. ويتم إنتاج كميّات كبيرة من الزيت المعدني والذي قد يكون ثقيلاً أو خفيفاً، وغالباً ما يمكن العثور عليه في الصيدليات ومستودعات الأدوية. وهو من المكوّنات دارجة الاستخدام في زيوت الأطفال، والكريمات الباردة، والمراهم، ومستحضرات التجميل؛ فاستخداماته العديدة تعود لكلفته غير المرتفعة، ولوزنه الخفيف، ولكونه بلا رائحة وبلا طعم، لهذا يتمّ استعماله على الرموش لتقويتها ومنع انكسارها، كما يتم استخدامه في الكريمات المخصّصة لإزالة المكياج، والوشوم المؤقّتة.[٣]

البرافين: وبالمقابل فإن البرافين (المعروف بالكيروسين في أستراليا والولايات المتحدة الأمريكية، والمعروف بزيت الموقد في كندا) هو زيت قابل للاشتعال يتمّ استخدامه في التدفئة، والإضاءة، والطبخ، وفي المواقد، والمصابيح المحمولة. وفي الدول الحديثة يتم استخدامه كوقود للطائرات النفّاثة والصواريخ، ويتم استخدامه في المذيبات الصناعية وزيوت التشحيم، وفي حفظ المواد الحسّاسة للأكسجين والتي قد تفسد أو تتطاير في حال لم يتم تغطيتها.[٣]


استخدامات البرافين

تتعدّد استخدامات البرافين في عدّة مجالات، حيث يتم استخدامه في المجالات الصناعيّة، والصيدليّة، والغذائيّة، والطبيّة.[١]

  • المجال الصناعي: يستخدم البرافين في المجال الصناعي فيما يلي:
    • صنع الشموع.
    • إغلاق العلب والجِرار.
    • تغطية ألواح التزلّج المائيّة، والثلجيّة، والزلّاجات.
    • صنع الوقود.
    • صنع أقلام التلوين الخاصّة بالأطفال.
    • طرد الرطوبة في الأسمدة.
  • المجال الغذائي:
    • تغطية الجبن الصلب.
    • تغليف الأطعمة لجعلها تبدو لامعة، وللحفاظ عليها طازجة مثل تغليف بعض أنواع الخضار والفواكه كالبندورة، والرمان، والخوخ، والحمضيات، والشمام، والبطاطا الحلوة، والأناناس.[٤] والتفاح.[٥]
  • المجال الطبي:
    • يُستخدم كمُليّن للأطفال، حيث إنّه لا يتحلّل داخل أجسامهم، ووفقاً لمقالة منشورة في أرشيف مجلّة أمراض الأطفال، فإنّ البرافين يتميّز عن غيره من المليّنات بكونه لا يُسبّب الإسهال، أو الانتفاخ، ولا أيّة تشنّجات في البطن، مما يجعله مريحاً للاستخدام.[١]
    • يُستخدم لعلاج اليدين والقدمين، حيث يعمل على إعادة الرطوبة إلى الجلد مما جعله شائع الاستخدام في صناعة مستحضرات التجميل، والكريمات، والمطرّيات.[١]
    • يُستخدَم في المعالجة الحرارية للمفاصل والعضلات، حيث إنّ له تأثيراً حراريّاً عميقاً يؤدّي إلى تخفيف الألم.[١]


التأثيرات الجانبية للبرافين

رغم أنّ للبرافين استخدامات وفوائد عديدة، إلّا أنّه في بعض الحالات يمكن أن يتسبّب بالحساسية أو ببعض المشكلات الصحيّة الطفيفة لدى بعض الأشخاص، وتشمل هذه التأثيرات ما يلي:[١]

  • الطفح الحراري: ينصهر البرافين عند درجة حرارة منخفضة نسبيّاً، وهذا يعني أن الجلد يمكن أن يكون مغموراً في الشمع الذي تتم إذابته دون حدوث حرق أو تقرّح، ومع ذلك فإنّ بعض الأشخاص يمتلكون بشرة حساسة جداً مما قد يجعلهم عرضة لحدوث طفح حراري نتيجة وضع البرافين على الجلد، وقد يظهر هذا الطفح الجلدي على شكل كدمات حمراء صغيرة على الوجه، والعنق، ومنطقة الجذع العلوي. وقد يرافق ظهور هذه التورّمات شعور بالحكة وعدم الراحة.[١]
  • ضعف الدورة الدموية: لا ينصح باستخدام علاجات البرافين للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أو السكري، أو الدوالي، حيث قد يؤدّي استخدام البرافين إلى الشعور بأحاسيس غير طبيعية، وقد يخدّر أو يعيق الدورة الدموية في حالة الإصابة بالسكري.[١]
  • التهاب الجلد: لأن البرافين يأتي من المنتجات النفطية، فإنّ الناس الذين يعانون من الحساسيات الكيميائية قد تظهر لديهم بعض التورّمات الطفيفة، لذا يجب تجنب العلاجات بشمع البرافين في حال كان قد ظهر على الجسم أي طفح جلدي أو جروح مفتوحة.[١]


طريقة حفظ زيت البرافين

يجب تخزين زيت البرافين في وعاء مغلق بإحكام، وأن يتم حفظه في غرفة تخزين جافة وجيدة التهوية، حيث من المهم جداً الحفاظ على الوعاء الذي يحتوي زيت البرافين بعيداً عن أي مادة قابلة للاشتعال أو أي مصدر الحرارة، وبعد الاستخدام فإنه قد تتبقى بعض البقايا الضارة بعد إزالة زيت البرافين من العلبة، أو الوعاء الذي يحتويه، ولهذا فإنّه من المهم التخلص بشكل صحيح من الأوعية أو العلب الفارغة التي كانت تحتوي مادة ذات أصل بترولي كالبرافين.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س SARI HARDYAL (3-10-2017), "About Paraffin Oils"، www.livestrong.com, Retrieved 11-12-2017. Edited.
  2. BRIAN LEWIS (18-7-2017), "The Side Effects of Paraffin Wax"، www.livestrong.com, Retrieved 11-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mohammad Nurul Amin (2013), "Whats the difference between mineral oil and paraffin oil?"، www.researchgate.net, Retrieved 11-12-2017. Edited.
  4. Jhon M.Krochta, Elizabeth A.Baldwin, Myrna Nisperos (1994), Edible Coatings and Films to Improve Food Quality, Page 25, Part 2.
  5. E. H. Siegler F. Munger J. B. Gahan (1-12-1934), "Improvement in “Apple Plug” Technic for Toxicological Studies of the Codling Moth"، academic.oup.com, Retrieved 11-12-2017. Edited.