ما هو سبب ظهور القمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٦

القمل

يُصنّف القمل على أنّه من الحشرات المُتطفلة التي تعيش في شعر الإنسان وتتغذى على دمه، ولون القمل رمادي وأحياناً أسود، وهو صغيرة الحجم؛ حيثُ يبلغ طوله حوالي مليمترين ونصف المليمتر، ويعيش عادة في فروة الرأس، أو في الأماكن التي يتجمع بها الشعر في جسم الإنسان بشكل كثيف، وتُسمى بيوض القمل بالصئبان، ويكون لونها أبيض، وللقمل ستة أرجل بمخالب قوية تُمكنه من التشبث بقوة في الشعر حتى أثناء غسله بالماء.


سبب ظهور القمل

إهمال النظافة الشخصيّة

إنّ تراكم الأوساخ وإهمال الاغتسال بالماء بشكل دوري يُعزز ظهور القمل ويوفر البيئة المناسبة له، أما عن الأشخاص الذين يستحمون بشكل دائم فهم أقل عرضة للإصابة بالقمل، ويقول بعض الأطباء إنّ سبب ظهور القمل هو الرطوبة الفاسدة التي تزيد كميّة العرق ولا تنفذ في مسام الجلد، فيكون في عمق الجلد وليس على سطحه.


الإصابة بالعدوى

مجرد أن تتلامس الرؤوس يسهُل انتقال القمل إلى فروة رأس الشخص غير المُصاب، ويُذكر أنّ أنثى القمل تضع من سبع إلى ثماني بيضات في اليوم، وتفقص البيضة بعد سبعة أيام من وضعها، بيد أنّ العمر المُحدد لحياة القمل هو ثلاثون يوماً، ولتجنّب الإصابة بعدوى القمل يجب تجنّب الشخص المُصاب به، وعدم استخدام الأغراض الشخصيّة للآخرين، أو منحهم الأغراض الشخصيّة الخاصة بالفرد؛ كالمشط، وأدوات التسريح الأُخرى، أو النوم ف المكان نفسه، أو الاقتراب منه في المدرسة أو خلال اللعب.


العيش في بيئة غير نظيفة

إنّ بعض الأماكن الشعبيّة أو المناطق التي تُعاني من مكاره صحيّة؛ كانتشار النفايات، وتسرب مياه الصرف الصحي إلى الشوارع، تعدّ بيئة مناسبة لانتشار الأمراض ومنها الإصابة بالقمل، إلى جانب معاناة بعض المجمعات السكنيّة من شُح دائم في وصول المياه؛ الأمر الذي يحرم الكثيرين لا سيما الأطفال من التمتع بالنظافة الشخصيّة والاستحمام كلما اقتضت الحاجة لذلك.


علاج القمل

  • استخدام مُستحضرات غسول الشعر الخاصة لهذا الغرض؛ وهي عادة ما تقضي على القمل وبيوضه أيضاً، ويُمكن استخدامها من خلال دهنها على فروة الرأس والشعر أيضاً.
  • وضع كميّة كبيرة من زيت الزيتون على الشعر، ثمّ تغطيته لليلة كاملة بالغطاء البلاستيكي الخاص بالاستحمام.
  • استخدام الفلاية؛ بحيث تُقسم الأم شعر الابن أو البنت لتتفحصه، وعندما تعثر على القمل تُبلل الشعر، وتمشط الخصل بالفلاية التي يعلق القمل بين سنونها، ورغم فعاليّة هذه الطريقة إلا أنّها تحتاج إلى فترة زمنيّة ليست بالقصيرة وتتطلب المزيد من صبر الأُم أو المربية.