ما هو علم الفراسة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
ما هو علم الفراسة

تعريف علم الفراسة

يقدّم علم الفراسة تحليلاً أولياً للشخصية وطباعها، معتمداً على المشاعر بالدرجة الأولى، وبالدرجة الثانية يتم الاعتماد على نمط شكل الوجه، والتعبيرات الصادرة عنه، لقد أنتج علم الفراسة عدد من المعايير الشكلية التي يمكن الاعتماد عليها في تصنيف الناس ضمن فئات تشترك بالمعايير الشكلية، بالتالي المشاعر والطّباع الشخصية، إلى أن تم توحيد هذه التصنيفات، وصياغتها كنظريات وقواعد ينطلق على أساسها علم الفراسة.[١]


بعض تطبيقات علم الفراسة

تشير بعض الأطروحات والمؤلفات القديمة في علم الفراسة إلى تشابه الطباع بين أفراد عِرق ما، وتشابه ملازم له في عموم صفات الشكل الخارجي لوجوههم، بذلك استطاعوا استخلاص عدد من الصفات الأخلاقية المشتركة بين المتشابهين، وقد تم تعميم هذا الاستنتاج واستخدامه على نطاق أوسع، لتمييز الفوارق الأخلاقية بين الأوروبيين والأمريكان والأفارقة واليهود، على أساس تشارك كل عِرق بصفات شكلية متقاربة إلى حدٍّ ما.[٢]


الفراسة ولغة الجسد

إنّ تفهم مشاعر الأشخاص واختيار أنسب أساليب التعامل المناسبة لهم، هو هدف الفراسة ولغة الجسد، لذلك يعتبر إتقان بعض المهارات المتعلقة بفهم مشاعر وصفات الآخرين من الأمور المهمة، كقراءة تعابير الوجه التي تتطلب دقة في الملاحظة وسرعة في الاستجابة، لذلك من المفيد معرفة الخطوات والمعايير المتبعة لقراءة تعابير الوجوه، وهي كالآتي:[٣]

  • تعتبر العيون مفتاح قراءة الحالة المزاجية للشخص، فالتحديق يمثل حالة الاستغراب، والرغبة بالاستيضاح.
  • تعتبر طبيعة شكل الشفاه أثناء التحدث من الأمور الدقيقة، لكنها يمكن أن تساعد على كشف مشاعر القبول أو الإعراض، بالرغم من أنها تغيرات دقيقة ولحظية.
  • تحرك الأنف بالاتساع يدل على شكل من أشكال الاستياء، كما أن انكماش الأنف يدل على حالة من عدم الرضى عن فكرة ما أو موقف،
  • تلاحظ حركة الحاجبين والجبين، وهي مرتبطة بتعابير العينين، فالمفاجأة تؤدي لرفع الحاجبين، وكذلك خفضهما، وتقريبهما من بعضهما يدل على الغضب وتعكر المزاج.


نشأة علم الفراسة

يرجع الطرح الأولي لعلم الفراسة إلى الفيلسوف أرسطو، الذي درس أنماط الشخصيات، وصنّف الخصائص المرتبطة والمتداخلة فيما بينهم، والعوامل الشكلية؛ كحجم الجسم، ولون الشعر، وطريقة المشي، وطبيعة الصوت، كما أنه يمكّن من تمييز عدد من الصفات السلوكية؛ كدرجة النباهة، وسرعة الاستيعاب، والتصرف، والقوة البدنية، أو الضعف والتثاقل.[٤]


المراجع

  1. "physiognomy ", encyclopedia.com, Retrieved 30-3-2019. Edited.
  2. Gwen Sharp (30-1-2015), "Physiognomy: Faces, Bodies, and the “Science” of Human Character"، thesocietypages.org, Retrieved 30-3-2019. Edited.
  3. , "How to Read Faces"، wikihow.com, Retrieved 30-3-2019. Edited.
  4. Amy Tikkanen, "Physiognomy"، www.britannica.com, Retrieved 07-04-2019. Edited.