ما هو فضل قيام الليل

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٣٥ ، ٢٨ سبتمبر ٢٠١٦
ما هو فضل قيام الليل

قيام الليل

قيام الليل هو قضاء الليل كلّه أو بعضه في عبادة الله عزّ وجل من صلاة، وتلاوة القرآن الكريم، ودعاء الله تعالى والذكر، وهو الأنس بالله وحده، وبه ترتاح القلوب وتصفو، وتنجلي الكربات وتنهمر العَبَرات، كما أنّه يمدّ الجسم بالقوة والنفس بالسعادة، وهو سنة نبويّة وخصلة من خصال المتقين، ومن ذاق حلاوته صار دأبَه وعادتَه، خاصة في الثلث الأخير من الليل حيث النزول الإلهيّ، واستشعار القرب منه، واستجابة الدعوات، وغفران الذنوب والزلات، فعن عائشة رضي الله عنها: ( أنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقومُ منَ الليلِ حتى تتفَطَّرَ قدَماه، فقالتْ عائشةُ: لِمَ تَصنَعُ هذا يا رسولَ الله، وقد غفَر اللهُ لك ما تقدَّم من ذَنْبِك وما تأخَّر؟ قال: ( أفلا أُحِبُّ أن أكونَ عبدًا شَكورًا ))، [صحيح البخاريّ].


فضل قيام الليل

  • البعد عن الغفلة.
  • شفاء القلوب وزوال قسوتها وجفائها.
  • صلة العبد بخالقه، واستشعار قربه وحبه.
  • شفاء الجسد من الأمراض ومدُّه بالقوة والنشاط.
  • تكفير السيئات.
  • البعد عن ارتكاب الآثام والخطايا.
  • سبب نزول الرحمات.
  • نور للوجه وزيادة جماله وصفائه، فمن خلا بالله عز وجل اكتسب نوراً من نوره.
  • نزول السكينة، والطمأنينة، والأنس على القلب.
  • سبب استجابة الدعاء والنصر على الأعداء.
  • سبب دخول العبد الجنان وبعده عن النيران.
  • ثناء الله عز وجل على من قام الليل، ووصفه لهم بالمتقين.
  • منح العبد الشعور بالرّضا، وارتفاع منزلته عند ربه.
  • عَدُّه أفضل صلاة بعد الفريضة.


وقت قيام الليل

يبدأ بعد أداء فريضة العشاء ويمتد حتى طلوع الفجر، وأفضل أوقاته الثلث الأخير من الليل لقول النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-: (يَنْزِلُ ربُّنا تباركَ وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدنيا، حينَ يَبْقَى ثُلُثُ الليلِ الآخرِ، يقولُ: من يَدعوني فأَستجيبُ لهُ، من يَسْأَلُنِي فأُعْطِيهِ، من يَستغفرني فأَغْفِرُ لهُ)، [صحيح البخاري].


لا يوجد عدد محدد من الركعات، فللعبد أن يصلي ما شاء، لكن أفضل صلاة هي صلاة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، والموضحة في الحديث النبويّ الشريف: (أنَّهُ سألَ عائشةَ رضيَ اللهُ عنها: كيف كانت صلاةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في رمضانَ؟ فقالت: ما كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يَزيدُ في رمضانَ ولا في غيرِهِ على إحدى عشرةَ ركعةً، يُصلِّي أربعًا، فلا تَسَلْ عن حُسنهِنَّ وطُولهِنَّ، ثم يُصلِّي أربعًا، فلا تَسَلْ عن حُسنهِنَّ وطُولهِنَّ، ثم يُصلِّي ثلاثًا. قالت عائشةُ: فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، أتنامُ قبلَ أن تُوتِرَ؟ فقال: يا عائشةُ، إنَّ عيني تنامانِ ولا ينامُ قلبي) [صحيح البخاريّ].


الأسباب المُعينة على قيام الليل

  • استشعار فضل قيام الليل، ولذة الخلوة مع الله عزّ وجل، ومناجاته.
  • النوم باكراً، ويُفضل بعد صلاة العشاء.
  • النوم لبعض الوقت في منتصف النهار (القيلولة)؛ لتُعين على قيام الليل حيث يستعيد الجسم نشاطه وقوته.
  • عدم الإكثار من تناول الطعام قبل النوم.
  • الحرص على عدم ارتكاب الخطايا والآثام، وتركها إن وُجدت بالتوبة النصوحة؛ فالذنوب سبب للحرمان من خيري الدنيا والآخرة، وحجب العبد عن خالقه، وقساوة القلب.
  • عدم إرهاق الجسم في النهار.
  • الحرص على طهارة القلب من الحقد، والحسد، وجميع أمراض القلوب.
  • دعاء الله عزّ وجل للتوفيق لقيام الليل.
  • الإكثار من العمل الصالح في النهار.
  • أكل الحلال، وترك الحرام.
  • الإكثار من ذكر الله عزّ وجل، فالذكر يمنح الجسم قوة عظيمة تُسهّل أداء العبادات والطاعات.