ما هي أسباب إنتفاخ البطن

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٨
ما هي أسباب إنتفاخ البطن

انتفاخ البطن

يُعرّف انتفاخ البطن (بالإنجليزية: Abdominal Bloating) على أنّه الشعور بامتلاء البطن، وتحدث هذه المشكلة نتيجة تراكم الغازات في القناة الهضمية، وغالباً ما يشعر المصاب بانتفاخ البطن بألم فيه وخاصة عند لمسه، وقد أجمع الكثير من المختصين على أنّ انتفاخ البطن يحدث نتيجة حدوث تغيرات في مستوى الهرمونات في الجسم، أو مشاكل على مستوى الجهاز الهضميّ، أو نتيجة تناول أنواع معينة من الطعام.[١]


أسباب انتفاخ البطن

هناك العديد من العوامل والمشاكل الصحية التي تتسبب بمعاناة المصاب من انتفاخ البطن، ويمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢][٣]

  • تجمّع الغازات في البطن: فعلى الرغم من احتمالية معاناة الأشخاص جميعهم من مشكلة تجمع الغازات في البطن، إلا أنّ هناك بعض الفئات التي تكون أكثر حساسية لذلك، ويُمكن أن يُعزى ذلك للمعاناة من بعض المشاكل الصحية، مثل القولون العصبيّ (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، ويتمثل هذا الاضطراب بفرط نشاط الأعصاب المرتبطة بالأمعاء، ومن المشاكل الصحية المحتملة أيضاً: البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoid) وارتجاع أحماض المعدة التي تتسبب بتهييج المريء الذي يُمثّل أنبوباً يربط بين الحلق والمعدة.
  • الإكثار من تناول الأملاح: إنّ تناول الإنسان فوق حاجته من الأملاح يتسبب باحتباس الماء في الجسم، وهذا ما يترتب عليه انتفاخ البطن والمعاناة من مشاكل صحية أكثر خطورة مثل ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: High Blood Pressure)، ويجدر التنبيه إلى أنّ أغلب الكميات الزائدة من الأملاح يحصل عليها الإنسان من الأطعمة المُحضّرة أو الوجبات السريعة.
  • تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات: على الرغم من حاجة الجسم للكربوهيدرات كمصدر سريع للطاقة، إلا أنّ تناول الكثير منها مرة واحدة قد يتسبب بوصولها بشكل مباشر إلى الدم، وهذا ما تترتب عليه معاناة المصاب من انتفاخ البطن، و من الجدير بالذكر أنّ هناك نوعين رئيسيين من الكربوهيدرات، أمّا النوع الأول فيُعرف بالكربوهيدرات البسيطة وهي التي تصل الدم بسرعة فائقة، ومن الأمثلة عليها السكريات، والمعكرونة، والخبز الأبيض، أمّا النوع الثاني من الكربوهيدرات فيُعرف بالكربوهيدرات المُعقّدة، وهذا النوع يحتاج وقتاً أطول حتى يُهضم، ومن الأمثلة عليها الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام: فعلى الرغم من قابلية المعدة للتمدّد، فإنّ حجمها الحقيقيّ يُعادل قبضة اليد، وبالتالي فإنّ تناول الكثير من الطعام يتسبب بانتفاخ البطن، وعليه يُنصح بالتوقف عن تناول الطعام قبل الشعور بالامتلاء أو الشبع التامّ.
  • شرب الصودا: إنّ تناول الصودا وغيرها من المشروبات المحتوية على الغازات كالخمر والماء المكربن تتسبب بامتلاء الجهاز الهضميّ بالغازات، وقد يتخلص الإنسان من بعض هذه الغازات عن طريق التجشؤ، ولكن هناك جزء من هذه الغازات ينتقل من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة مُسبّباً احتباسها هناك، وهذا ما يُسفر عن انتفاخ البطن، إضافة إلى احتواء هذه المشروبات على الغازات، فهي تحتوي على السكر أيضاً، وهذا ما يترتب عليه احتباس الماء في الجسم، وبالتالي انتفاخ البطن.
  • تناول الطعام بسرعة: إنّ تناول الطعام بسرعة يؤدي لبلع الإنسان كميات كبيرة من الهواء، مما يؤدي بدوره لانتفاخ البطن في حال انتقال الهواء من المعدة إلى الامعاء.
  • المعاناة من الإمساك: يُعاني معظم الناس من الإمساك من وقت إلى آخر، وقد يُعزى ذلك إلى تناول أنواع معينة من الطعام، وعدم شرب كمية كافية من الماء، أو نتيجة التعرّض للتوتر، أو غير ذلك، وغالباً ما يتخلص الإنسان من الإمساك دون الحاجة إلى علاج، ولكن هناك بعض الحالات التي تستلزم تناول بعض الأدوية التي تُباع دون وصفة طبية.
  • تناول مشتقات الحليب: هناك فئة من الناس يُعانون من عدم قدرة أجسامهم على هضم السكر الموجود في الحليب ومشتقاته، والمعروف بسكر اللاكتوز، وعندها يُعانون من انتفاخ البطن والشعور بألم فيه، وتُنصح هذه الفئة بتجنب تناول مشتقات الحليب.
  • تناول أنواع محددة من الأطعمة: مثل الأطعمة الغنية بالدهون والأطعمة المحتوية على المُحلّيات الصناعية.
  • الإصابة بانسداد الأمعاء: (بالإنجليزية: Bowel obstruction)، ويمكن أن تحدث هذه المشكلة كنتيجة للإصابة بالعدوى أو الخضوع لعملية جراحية، وتُعدّ حالة انسداد الأمعاء مشكلة صحية طارئة تتطلب التدخل الطبيّ الفوريّ.
  • الحمل: قد يتسبب الحمل أو المضاعافات المترتبة عليه بانتفاخ البطن، ومن الأمثلة على هذه المضاعفات: الحمل خارج الرحم، والإجهاض.
  • أسباب أخرى: مثل داء الأمعاء الالتهابيّ (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease)، وأمراض الكبد التي تتسبب باستسقاء البطن أو تضخم الكبد، وإصابة الأمعاء الدقيقة بالعدوى كما هو الحال عند الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية (بالإنجليزية: appendicitis) والتهاب الرتوج (بالإنجليزية: Diverticulitis)، ومن الأسباب الأخرى المؤدية لانتفاخ البطن سرطان القناة الهضمية، أو سرطان المسالك البولية، أو الجهاز التناسلي، وكذلك حالات الإصابة بتحسس الطعام أو عدم القدرة على تحمل الجلوتين.


مراجعة الطبيب

على الرغم من أنّ انتفاخ البطن مشكلة شائعة، إلا أنّ هناك بعض الحالات التي قد تدلّ على الإصابة بمشاكل صحية أكثر خطورة، ومثل هذه الحالات تستوجب مراجعة الطبيب، وذلك إمّا في حال المعاناة من انتفاخ البطن لعدة أيام أو أسابيع، وإمّا بسبب ظهور مجموعة من الأعراض والعلامات التي تُعطي انطباعاً عن احتمالية الإصابة بمشكلة أشدّ خطورة، ونذكر من هذه الأعراض والعلامات ما يأتي:[١]

  • حدوث تغيرات على مستوى الشهية، أو مواجهة مشاكل على مستوى الأكل عامة.
  • الإسهال.
  • فقدان الوزن.
  • الحُمّى.
  • الشعور بألم شديد في البطن.
  • ظهور دم بلون فاتح في البراز.


المراجع

  1. ^ أ ب "Eighteen ways to reduce bloating", www.medicalnewstoday.com, Retrieved July 28, 2018. Edited.
  2. "Why Am I So Bloated?", www.medicinenet.com, Retrieved July 28, 2018. Edited.
  3. "Why Am I Bloated? ", www.webmd.com, Retrieved July 28, 2018. Edited.