ما هي أسباب الغضب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
ما هي أسباب الغضب

النشأة والتربية

تنعكس فترة الطفولة بجميع ما تحتويه من مراحل النشأة والتربية بشكل مباشر على شخصية الفرد وكيفية معالجة الأحداث، فمن الممكن أن يعود غضب الفرد إلى مرحلة طفولته وطريقة المعاملة التي تعرض لها أثناء تلك الفترة، ومنها ما يلي:[١]

  • اقتناع الفرد أن الغضب هو الطريقة الوحيدة لمعالجة الأمور، وبالتالي الغضب من أي تصرف يشعر أنه مزعج وغير مرغوب فيه.
  • عدم ترك المجال للأطفال بالتعبير عن ما يزعجهم وقمع غضبهم مما يؤدي إلى تراكم مشاعر الغضب وتفضيل إستعمالها في معظم المواقع والأحداث.
  • مشاهدة الطفل للوالدين أثناء نوبات الغضب الخارجة عن السيطرة مما ينمي تلك المشاعل وجعلها الخيار الأول لعلاج الخلافات بين الأشخاص.


التجارب القديمة

يتعرض الإنسان للكثير من المواقف في حياته اليومية، إذ يمكن أن يواجه الفرد موقفاً معيناً تعرض فيه للظلم وسوء المعاملة وربما التنمر أيضاً لكن و لسبب أو لآخر لم يستطع التعبير عن غضبه بشكل مناسب آنذاك، مما أدى إلى ترك بصمة مؤلمة تقوده إلى الغضب المفرط عند مواجهته موقف مشابه في وقت لاحق، لذلك قد يساعد معرفة هذه النوع من مسببات الغضب بتطوير طريقة التعامل مع تلك المواقف في الوقت الحالي بشكل أكثر اماناً وأقل ضرراً.[١]


الضغوطات الحالية

لا تقتصر أسباب الشعور بالغضب على ما حدث في الماضي والتجارب السابقة فقط، بل يمكن أن تتسبب الضغوطات التي تقع على الفرد في الوقت الحالي نوبات من الغضب المفرط أيضاً، إذ تفيض الحياة بالكثير من المشاكل اليومية سواء في العمل أو العلاقات الاجتماعية الاخرى مما يعيق التفكير الصحيح واللجوء إلى الغضب للتعامل مع الوضع الراهن.[٢]


آثار الغضب المفرط

يمتلك الغضب بعض المؤشرات التي تدل على أن الأمور لا تجري بشكل طبيعي:[٣]

  • تأثير الغضب على الحياة الإجتماعية والعلاقات بين الناس.
  • الخوف من الغضب بحد ذاته وما قد تؤول إليه الأمور.
  • التفكير بشكل سلبي والتركيز على ما هو سيئ فقط.
  • الشعور بالغضب معظم الوقت وعدم القدرة على الصبر.
  • العنف الجسدي.
  • عدم السيطرة على النفس وقت الغضب.


المراجع

  1. ^ أ ب "How to cope with anger", www.mind.org.uk, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  2. "Anger Symptoms, Causes and Effects", www.psychguides.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  3. "Why Am I So Angry?", www.healthline.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.