ما هي أسباب تلوث البيئة

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ١٣ فبراير ٢٠١٨
ما هي أسباب تلوث البيئة

التلوث

يعتبر التلوث من المشاكل التي تعاني منها البشرية كافّة في مختلف دول العالم، حيث إنّه يؤثر سلباً على مختلف جوانب الحياة المختلفة، ويُعرف التلوّث على أنّه أيّ تغير كيميائيّ، أو حيويّ، أو فيزيائيّ، يُحدث تأثيراً مباشراً على البيئة، حيث إنّ التطوّر الصناعي والثورة الصناعيّة التي نعيش فيها أسمهت في ظهور أنواع عديدة من التلوث وزادت من نسبته بشكلٍ كبير، وجميعها تعود بأضرار بالغة الأثر على حياة الإنسان، وسوف أتطرق في هذا المقال لبعض أنواع التلوّث، وأسبابه، وبعض الآثار السلبيّة الناتجة عنه، وبعض الاقتراحات للحدّ منه.


أسباب التلوث البيئي

  • ازدياد المركبات والسيارات بشكلٍ كبير، والدخان التي ينتج عنها.
  • ازدياد المصانع بشكلٍ كبير، وما ينتج عنها من تلوث هوائي ومائي.
  • الحرائق، وما ينتج عنها من من دخان يضُر بالإنسان، ويسبّب له الكثير من الأمراض، خاصةً في الغابات، فهذه الحرائق تسبب كوارث طبيعية، لا يمكن السيطرة عليها في بعض الأحيان.
  • ازدياد النفايات، نتيجة زيادة أعداد السكان بشكلٍ كبير.
  • التقدم الصناعي الكبير الذي يحدث في مختلف العالم، حيث أسهم في ازدياد المخلفات الصناعية، وهذه النفايات في حال وصولها إلى التربة، قد تفسدها وتصبح غير صالحة تماماً للزراعة، بذلك فإنّ هذه الملوثات تؤثر على جوانب أخرى من البيئة غير التربة كالنباتات.
  • كثرة محطّات الوقود.
  • العواصف الرملية، وبعض الظاهر الطبيعيّة، مثل: الضباب الدخاني.
  • التعرض للبراكين والزلازل بشكلٍ كبير؛ لأن اندفاعها إلى سطح الأرض يلوّثها بكمياتٍ كبيرة من الرماد والملوثات، التي تسهم في تدمير طبقات الغلاف الجوي.
  • ازدياد إنتاج الأسلحة والمفاعلات النووية، التي تسبّب تلوثاً إشعاعياً يعدّ من أخطر أنواع التلوث، ويسبب أمراضاً خطيرة ومُزمنة.
  • استخدام المواد الكيميائية في الزراعة، فهذه المواد يكون لها أثر سلبي على الهواء والتربة، فأحياناً قد تصبح التربة نتيجة ذلك غير صالحة للزراعة وأيّ استخدام آخر.
  • بعض طرق التخلّص من النفايات، ففي بعض الدول يتمّ تجميع النفايات في أودية ويتمّ حرقها، وهذه من الطرق الضارّة جداً، وقد تسبّب الأمراض للسكان المحيطين بالمنطقة.


أنواع التلوث البيئي وآثاره

تلوث الهواء

حيث يختلط الهواء النقي بكثيرٍ من الموادّ السامة والملوثة، التي تؤثر على تركيبة الهواء، وهذا من أكثر أنواع التلوث في عصرنا الحالي، نتيجة انتشار الصناعة بشكلٍ كبير، ودخان المصانع الملوث، ويؤدي ذلك إلى خللٍ في طبقات الغلاف الجوي، نتيجة دخول الغازات السامة إلى طبقات الجو، وهذا التلوث من أكثر الأسباب التي أدّت إلى زيادة ثقب طبقة الأوزون، وتسبّب ذلك للإنسان بالكثير من الأمراض، كضيق التنفّس، والربو، والحساسية، والسرطان.


تلوث الماء

يحدث تلوّث الماء نتيجة اختلاط المياه العذبة، بمياه المصارف والمجاري العامة، كما أن الكثير من المصانع تعمل على تصريف مياهها في الآبار، والبرك، والبحيرات التي تعد مصدر الماء الذي يستخدمه الإنسان، فدخول الملوثات إلى الماء، مثل: البكتيريا والفيروسات، تسبب للإنسان الكثير من الأمراض، كالتسمم، وكذلك فإنَّ سقاية النباتات بهذه المياه الملوثة بالموادّ الملوّثة والكيميائية، تؤثر سلباً على حياة النباتات، ويمكن أن تؤدي إلى موتها وجفافها.


تلوث التربة

يتخلص كثيرون من المياه العادمة والملوّثة في التربة، وهذا قد يؤدّي إلى تدمير التربة بشكلٍ كامل، وتصبح غير صالحة للزراعة نهائياً، فهذه الملوّثات تفقدها المواد العضوية التي تحتويها، وتعدّ من الضروريات لنمو النباتات التي تُزرع بها، فتصبح غير صالحة للزراعة، وجافّة تماماً.


التلوث الضوضائي

تعتبر الضوضاء والأصوات المزعجة، نوع من أنواع التلوث، حيث إن الأصوات العالية، قد تسيب للإنسان بعض المشاكل النفسية، والأمراض الجسدية، كالطرش، وانخفاض مستوى السمع بشكلٍ ملحوظ.


اقتراحات للحد من التلوث

  • تحديد أماكن مناسبة لإلقاء النفايات فيها، والعمل على إعادة تدويرها، بدلاً من حرقها وتلويث الهواء بها.
  • الحفاظ على مصادر المياه، ووضع مصارف خاصة، لتصريف مياه المصانع بها.
  • الحد من استخدام المركبات الخاصة، للتقليل من التلوث الناتج عنها، والاعتماد بشكلٍ أكبر على وسائل المواصلات العامة، لتقليل من عدد السيارات المستخدمة.
  • الحد من استخدام المواد الضارة والمُشعة، التي تلوث البية بشكلٍ كبير، وتسبب العديد من الأمراض، واستبدالها بمواد أقل ضرراً.


فيديو تعريفي عن أسباب التلوث

للتعرف على المزيد شاهد الفيديو