ما هي أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٦
ما هي أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

منذ أن بعث الله نبيّه محمّد - صلّى الله عليه وسلّم - برسالة الإسلام وهو يتعرّض ومن آمن معه إلى صنوف العذاب من قبل المشركين، الذين رفضوا دعوة الله تعالى وأصرّوا على البقاء على ضلالهم، وقد صمد النّبي الكريم عليه الصّلاة والسّلام في سبيل الدّعوة، وقد كان يعلم قبل ذلك أنّ قومه سوف يخرجونه من مكّة المكرّمة أحبّ البلاد إلى قلبه ووطنه الذي تربّى ونشأ فيه، فقد أخبره بذلك خال السّيدة خديجة ورقة بنو نوفل، الذي علم بخبر الملك الذي جاء النّبي في غار حراء، فقال له أنّ قومك سوف يخرجونك من مكة، وأنّه سوف يبعث إلى النّاس رسولًا ونبيًّا، فلذلك استعد النّبي عليه الصّلاة والسّلام لذلك قبل أن يحدث، وقد ساهمت عوامل كثيرة في هجرة الرّسول الكريم إلى المدينة المنوّرة، وسنتطرّق إلى هذا الموضوع في هذا المقال بالتفصيل.


ما هي أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

لقد نجح المسلمون في الخروج من مكة المكرمة في العام الثّالث عشر من بعثة النّبي صلّى الله عليه وسلّم، واستطاعوا أن يتغلبةا على المصاعب والعقبات التي حاولت قريش وضعها في طريقهم، والحيلولة دون وصولهم إلى أرض يثرب، ليجدوا حينها إخوانهم الأنصار وقد استقبلوهم ببشاشة وجهٍ ورحابة صدر، وقاموا بفتح بيوتهم لهم، ممّا كان له أعظم الأثر في أنفسهم.

وعندما أحسّت قريش بكلّ المخاطر التي تنتظرهم، وأدركوا أنّهم لن يقدروا على تدارك الموقف وإعادة الأمور إلى نصابها، إلا من خلال الوقوف بأيّ وسيلة دون إتمام هجرة النّبي صلّى الله عليه وسلّم.

ولذلك كانت قريش تعمل في الخفاء، وتحيك المؤامرات التي تسعى من خلالها إلى القضاء على النّبي صلّى الله عليه وسلّم، ففي يوم الخميس من شهر صفر، اجتمع المشركون من قريش في دار النّدوة، وتشاوروا فيما بينهم حول الطريقة المُثلى لتحقيق مقصودهم، فمنهم من قال بضرورةِ قتله عليه الصّلاة والسّلام والتخلّص منه، ومنهم من رأى أنّه يجب حبسه وإحكام وثاقه، وثالث اقترح نفيه وطرده، حتى اتفقوا في نهاية المطاف على قتله عليه السّلام، ولكن من خلال طريقة يعجز بعدها بنو هاشم عن أخذ الثّأر والمطالبة به، وذلك من خلال اختيار قريش لصفوة فتيانها من جميع القبائل، ليقوموا على النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - قومة رجلٍ واحد ويقتلوه، وبالتالي يتفرّق دمه بين القبائل، وفي هذه الحالة لن تقدر بنو هاشم أن تقاتل سائر النّاس، ولن يبقى أمامهم سوى خيار واحد هو أن يقبلوا الدّية ، وصدق الله عزّ وجلّ إذ يقول:" وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين "، الأنفال/30.

وحينها لم تكن قريش على علم بأنّ الله سبحانه وتعالى قد أذن لنبيّه بالهجرة إلى المدينة، فبينما هم يبرمون خطّتهم ويحيكون مؤامرتهم، كان النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - على استعداد تامّ للسفر، وانطلق إلى بيت أبي بكر رضي الله عنه في وقت الظهيرة متخفّياً على غير عادته، وذلك لكي ليخبره بأمر الخروج.

وقد خشي أبو بكر رضي الله عنه من أن يُحرم شرف الخروج في هذه الرّحلة المباركة، فقام باستأذن النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - في أن يصحبه في رحلته تلك فأذن له، وكان قد جهّز راحلتين استعداداً للهجرة ، فلمّا أخبره النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنّ الرّحيل قد اقترب وقته، قام من فوره واستأجر رجلاً مشركاً من بني الدّيل يُقال له عبد الله بن أُريقط، ودفع إليه الرّاحلتين لكي يقوم برعايتهما، واتفقا على أن يلتقيا في غار ثورٍ بعد ثلاث ليالٍ، في حين قامت عائشة وأختها أسماء رضي الله عنهما بتجهيز ما يلزمهما من المتاع والمؤن.

وقد تسارعت الأحداث، وعندما حانت اللحظة المرتقبة انطلق النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - وهو متخفّ نحو بيت أبي بكر رضي الله عنه، وكان ميعادهما ليلاً، وأمر النّبي - صلّى الله عليه وسلّم علياً بن أبي طالب رضي الله عنه بأن يتخلّف عن السّفر، وذلك لكي يؤدّي عنه ودائع النّاس وأماناتهم، وأن يلبس بردته ويبيت في فراشه تلك الليلة؛ من أجل إيهام قريشٍ. (1)


دور المرأة في الهجرة

لقد كان للمرأة دور هامّ في الهجرة، مثل عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، وأختها أسماء ذات النّطاقين، والتي ساهمت في تموين الرسول ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ وصاحبه في الغار بالماء والغذاء، وأنّها قد تحمّلت الأذى في سبيل الله، وذلك كما روى ابن إسحاق وابن كثير في السّيرة النّبوية أنّها قالت:" لما خرج رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ وأبو بكر - رضي الله عنه - أتانا نفر من قريش، فيهم أبو جهل بن هشام، فوقفوا على باب أبي بكر، فخرجت إليهم فقالوا: أين أبوك يا بنت أبي بكر؟ قالت: قلت: لا أدري والله أين أبي؟، قالت: فرفع أبو جهل يده، وكان فاحشاً خبيثاً فلطم خدي لطمة طرح منها قرطي قالت: ثم انصرفوا ". (2)


دروس من الهجرة

إنّ من يتأمّل حادثة الهجرة وكيفيّة التخطيط لها، يدرك تماماً حسن توكل النّبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ على ربّه عزّ وجلّ، وأنّه كان على يقين تامّ بأنّ الله سبحانه وتعاىل حافظه وناصر دينه، وهذا التوكّل لا ينافي أو يتعارض مع أخذه صلّى الله عليه وسلّم، فقد شاء الله تعالى أن تكون الهجرة النبوية بأسباب عادية من التخفي، والصّحبة، والزّاد، والنّاقة، والدليل، ولكن دقّة الأخذ بالأسباب لا تعني دائماً الحصول على النّتيجة المرجوّة، لأنّ هذا أمر يتعلق بأمر الله ومشيئته، ومن هنا كان التوكل واليقين والاستعانة بالله، لتقتدي به أمته في التوكل على الله، والأخذ بالأسباب وإعداد العدّة.

يقول أبو بكر رضي الله عنه:" نظرت إلى أقدام المشركين ونحن في الغار وهم على رؤوسنا، فقلت: يا رسول الله لو أنّ أحدهم نظر إلى قدميه أبصرنا تحت قدميه؟!، فقال: يا أبا بكر ما ظنّك باثنين الله ثالثهما "، رواه مسلم، يقول النووي:" وفيه بيان عظيم توكل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى في هذا المقام، وفيه فضيلة لأبي بكر ـ رضي الله عنه ـ وهي من أجَّل مناقبه ". (2)


المراجع

(1) بتصرّف عن مقال الهجرة النبوية إلى المدينة/ 17/06/2003/ مركز المقالات/ إسلام ويب/ islamweb.net

(2) بتصرّف عن مقال الهجرة النبوية الشريفة/18/11/2012/ مركز المقالات/ إسلام ويب/ islamweb.net