ما هي أعراض الحمل بعد سن الأربعين

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٦
ما هي أعراض الحمل بعد سن الأربعين

الحمل في سنّ الأربعين

تقلّ احتمالات الحمل لدى السيدة التي تجاوزت الأربعين عاماً، ولا يعني هذا أنّ الحمل أصبح مستحيلاً فقد يحدُث حمل في هذا العُمر، ومن المعروف أنّ الحمل بعد سن الأربعين تُحيط به العديد من المخاطر على صحة الأُم والجنين معاً، ولهذا يجب على الحامل التي تجاوز عمرها الأربعين عاماً أن تتابع طبيبها بشكل مُستمر؛ لأنّها تتطلب عناية خاصة تختلف عن الحامل الأصغر منها سناً.


وقد أشارت إحدى الدراسات مُؤخراً أنّ خصوبة المرأة تبدأ بالانخفاض في سن 38 عاماً، وتزداد كلما كبُرت السيدة في العُمر لتصل ذروتها عند إتمام السيدة 43 عاماً.


أعراض الحمل بعد سن الأربعين

  • الشعور بالدوار.
  • فقدان الشهية، أو العكس بحيث تُصبح هناك رغبة في تناول الطعام طوال اليوم.
  • الغثيان وقد يُصاحبه استفراغ خاصة في ساعات الصباح.
  • الرغبة في النوم أكثر من مرة خلال ساعات النهار.


مخاطر الحمل في سن الأربعين

في عُمر الأربعين يُصاب الجهاز التناسلي للمرأة بالوهن مما يُؤدي في بعض الأحيان إلى الإضرار بالجنين، ومن أهم الأضرار الحمل في سن الأربعين:

  • عدم نمو الجنين نمواً طبيعياً داخل الرحم، إذ إنّ الرحم لم يعد مستعداً لاحتضان الجنين.
  • ازدياد فرصة موت الجنين داخل الرحم قبل إتمام مدة الحمل "تسعة أشهر"، أو ولادته ميتاً.
  • تعرُّض الجنين لتشوهات في الكروموسومات أو في الشكل أو حتى في الأعصاب، ومن أشهر هذه التشوهات الأطفال الذين يولدون بمتلازمة داون "الطفل المنغولي".
  • ازياد احتمالية ولادة طفل "خديج"، حيثُ تحدُث الولادة المُبكرة دون أن يتم الجنين تسعة أشهر داخل الرحم.
  • احتمال الولادة بعملية قيصرية، حيثُ يرى بعض الأطباء أن هناك خطورة من الولادة الطبيعية للسيدة ما فوق سن الأربعين فيُقررون إجراء عملية قيصرية تجنباً لأية مشاكل أو مضاعفات قد تحدُث للأم أو الجنين من الولادة الطبيعيّة.
  • إصابة الأُم بسكري الحمل، وقد يتطور الأمر لتُصاب بمرض السكري حتى بعد الولادة.
  • حدوث مضاعفات للأُم تُؤدي إلى التأثير بشكل سلبيّ على الكبد والكلى والعيون.
  • احتمالية تعرض السيدة لتسمم الحمل، بسبب ارتفاع ضغط الدم المُستمر خلال الحمل.
  • شهور السيدة بمتاعب الحمل ومشقّته بشكل أكبر عن غيرها من السيدات.
  • احتمال إصابة الأُم بتصلب الشرايين الناجم عن صعوبة تدفق الدورة الدموية بشكل طبيعي خلال الحمل بسبب سن الحامل، وهذا الأمر لا يقتصر ضرره على الأُم بل يمتد للجنين الذي سيُصبح من الصعب عليه الحصول على الغذاء الكافي.