ما هي أعراض زيادة الدم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ١٤ أغسطس ٢٠١٦
ما هي أعراض زيادة الدم

زيادة الدم

يعاني بعض الأشخاص من مرض زيادة الدم في الجسم، أو ما يعرف علمياً باسم Polycythemia، وهو عبارة عن حدوث اضطراب تكاثريّ في نخاع العظم، نتيجةً لوجود طفرة جينيّة في الحمض النووي DNA، فتؤدي إلى زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء بشكل يفوق المعدل الطبيعيّ، ويعتبر الرجال بأنهم أكثر عرضة للإصابة بالمرض من النساء، كما يعتبر المدخنون، ومرضى القلب، ومرضى الرئتين، والأشخاص المعرضون للضغوط النفسية، ومن لديهم تاريخ عائليّ بالمرض، بأنّهم الأكثر عرضة للإصابة به.


تصنيف زيادة الدم في الجسم

  • احمرار الدم الحقيقيّ Polycythemia Vera: يحدث نتيجةً لوجود خللٍ في عملية تكوين خلايا الدم الحمراء في نخاع العظم، وهو مرض مزمن ملازم للمصاب.
  • احمرار الدم الثانويّ Secondary Polycythemia: يحدث نتيجةً لزيادة إفراز هرمون الإيرثروبوتين، المُحفّز لإنتاج خلايا الدم الحمراء، بسبب وجود نقص في كمية الأكسجين في أنسجة الدم، وتحدث هذه الحالة نتيجةً للإصابة ببعض الأمراض، مثل أمراض الجهاز التنفسيّ، أو أمراض القلب الخلقية، أو الإكثار من التدخين، أو العيش في المرتفعات.
  • احمرار الدم النسبي Releative polycythemia: في هذه الحالة لا يكون هناك زيادة في أعداد خلايا الدم الحمراء، وإنما تنتج الزيادة في الهيماتوكريت، نتيجةً لوجود نقص في مكوّنات الدم الأخرى، وبشكل خاص نقص في بلازما الدم، ممّا يؤدي إلى ارتفاع نسبة خلايا الدم الحمراء، مقارنةً مع المكوّنات الأخرى في الدم، وتحدث هذه الحالة في حالات الجفاف ونقص كمية الماء في الجسم، أو عند تناول الأدوية المدرة للبول بشكل مفرط.


أعراض زيادة الدم

  • الإحساس بالتعب، والإجهاد العام، والدوار.
  • الإحساس بالصداع، وألم بالرأس.
  • الحكة، وخاصةً بعد الاستحمام بالماء الساخن.
  • احمرار الوجه، أو الوجنتين.
  • تضخم الطحال، وألم في الجزء الأيسر العلوي من البطن.
  • نزيف متكرر من دون سبب واضح، عند بعض الحالات حوالي 20%.


المضاعفات المحتملة لزيادة الدم 
  • الإصابة بالنوبات القلبيّة، وتكون الجلطات في الأوعية الدموية، نتيجةً لزيادة لزوجة الدم والصفائح الدموية.
  • الإصابة بمرض النقرس.
  • الإصابة بقرحة المعدة، وتكوّن الحصى في الكلى.
  • الإصابة باللوكيميا.


كيفية تشخيص المرض

يتمّ تشخيص المرض عن طريق إجراء فحص سريريّ، أو فحص بدنيّ، لاستبعاد وجود أيّ أمراض، أو عوامل ثانوية مؤقتة لزيادة عدد كريات الدم الحمراء، مثل التدخين، وأمراض القلب، والرئة، والكلى، والسرطان، واضطراب النوم، والعيش في المرتفعات وغيرها؛ حيث يُشخّص المرض وفقاً لشروط رئيسية منها؛ زيادة هيموجلوبين الدم عن 19.5 غرام لكل ديسيليتر عند الرجال، بينما يزيد عن 16.5 غرام لكلّ ديسيليتر عند النساء، وزيادة كتلة خلايا الدم الحمراء عن أكثر من 25% من متوسط القيمة العمرية المتوقعة لحجم الخلايا، والعثور على طفرة، عن طريق إجراء فحص مخبريّ.


علاج زيادة الدم

أمّا بالنسبة للعلاج، فتتفاوت الخطة العلاجيّة من مريض إلى آخر، بناءً على العمر، ومدة المرض، وتصنيفه، والأعراض التي يشتكي منها المريض، ووجود أو عدم وجود أيّ مضاعفات للمرض.