ما هي أنواع الحليب غير البقري

تهاني الجزازي

تدقيق المحتوى تهاني الجزازي، بكالوريوس تغذية وتصنيع غذائي - كتابة
آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩

ما هي أنواع الحليب غير البقري

الحليب

يُصنّع الحليب في الغدد الثديية (بالإنجليزية: Mammary glands) الموجودة لدى الثدييات ومنها الإنسان، وينتج الحليب بشكل طبيعي في جسم الثدييات بعد الولادة، وهو أوّل طعامٍ يتناوله الطفل أو صغير الحيوانات قبل البدء بتناول الطعام الصلب،[١] وهناك العديد من الحيوانات التي تُنتج الحليب؛ ومنها: الأغنام، والجاموس، والماعز، والإبل، والخيل، والقطاس المستأنس، ويمكن القول إنّ حليب البقر يُشكّل ما نسبته 82% من الحليب المُنتَج في العالم، يتبعه حليب الجاموس بنسبة 14%، ومن ثمّ حليب الماعز بنسبة 2%، ويتبعه حليب الأغنام بنسبة 1%، أمّا حليب الإبل فيشكّل ما يُقارب نسبة 0.3% من الحليب الذي يتمّ إنتاجه عالميّاً.[٢]


ويجدر الذكر أنّ بعض الأشخاص لا يستطيعون تناول منتجات الحليب الحيوانية لعدّة أسباب، ومنها: إصابتهم بعدم تحمل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose intolerance)، أوعدم تحمل بروتين الكازيين (بالإنجليزية: Casein intolerance)، أو حساسية حليب البقر، أو في حال كانوا يتّبعون حمياتٍ نباتيّةً، أو غيرها من الحميات التي لا تحتوي على الحليب، ويمكن لهؤلاء الأشخاص استخدام بدائل الحليب غير الحيوانية التي سنذكرها في هذا المقال.[٣]


أنواع الحليب غير البقري الحيوانية

كما ذُكر سابقاً فإنّ جميع الثدييات تنتج الحليب، وسنذكر في هذه الفقرة أشهر أنواع الحليب التي يتناولها الإنسان:[٤]


حليب الأغنام

يُعدّ حليب الأغنام مصدراً ممتازاً للعناصر الغذائية، كالبروتينات، والدهون، والفيتامينات والمعادن، كما أنّ هذا النوع من الحليب يُستخدم بشكلٍ رئيسيٍّ لإنتاج الجبن، والألبان، وذلك بسبب ارتفاع محتواه من البروتين والدهون، ونسبة الكالسيوم إلى بروتين الكازين، ممّا يُشكّل تركيبةً ممتازةً لإنناج الجبن، ويتميز حليب الأغنام بنكهته ورائحته الحلوة، وقوامه الكريمي، كما أنّه يتميز بامتلاكه نكهةً مميّزةً (Sheepy flavor)، ويعود ذلك لاحتوائه على مستوى مرتفعٍ من الأحماض الأمينيّة الحرة، ويمكن ملاحظة هذه النكهة في المنتجات المصنوعة منه أيضاً، كالجبن، والزبدة، وغيرها.[٥] ويوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرام من حليب الأغنام:[٦]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 108 سعرات حراريّة
البروتين 5.98 غرامات
الكربوهيدرات 5.36 غرامات
الدهون 7.00 غرامات
الكالسيوم 193 مليغراماً
الفسفور 158 مليغراماً
فيتامين أ 147 وحدة دوليّة
الكوليسترول 27 مليغراماً


حليب الجاموس

يُعدّ حليب الجاموس (بالإنجليزية: Buffalo milk) أغنى بالعديد من المُغذيات الأساسيّة مقارنةً بأنواع الحليب الأخرى، فهو يحتوي على نسبةٍ عالية من الدهون، وسكر اللاكتوز، والبروتين، والكالسيوم، وفيتامين أ، وفيتامين ج، إلّا أنّ محتواه من فيتامين هـ، والرايبوفلافين، والكوليسترول يُعدّ أقلّ مقارنةً بحليب الأبقار، ويُستخدم حليب الجاموس في العادة لإنتاج جبن الموتزاريلا، والسمن الحيواني (بالإنجليزية: Ghee)،[٧] ويوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية لـ 100 غرامٍ من حليب الجاموس:[٨]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 97 سعرة حراريّة
البروتين 3.75 غرامات
الكربوهيدرات 5.18 غرامات
الدهون 6.89 غرامات
الكالسيوم 169 مليغراماً
الفسفور 117 مليغراماً
فيتامين أ 178 وحدة دوليّة
الكوليسترول 19 مليغراماً


حليب الماعز

يتميز حليب الماعز باحتوائه على كميّاتٍ أعلى من البروتين والكالسيوم مقارنةً بحليب الأبقار، كما أشارت دراسةٌ أُجريت في جامعة غرناطة في إسبانيا عام 2002 إلى أنّ حليب الماعز يمكن أن يحفز الجسمَ على امتصاص العناصر الغذائيّة المهمّة من الأطعمة، على عكس حليب البقر الذي يُقلل من امتصاص بعض العناصر الغذائيّة من الأطعمة مثل الحديد، والنحاس عند تناوله مع نفس الوجبة،[٩][١٠] وما يُميّز حليب الماعز أنّه يحتوي على كميّاتٍ أقلّ من سكر اللاكتوز مقارنةً بحليب الأبقار، ولذلك فقد يكون مناسباً للأشخاص الذين يعانون من حالات خفيفةٍ من عدم تحمّل اللاكتوز، كما يحتوي حليب الماعز على نسبةٍ عاليةٍ من البريبيوتيك (بالإنجليزية: Prebiotic) التي تساعد على تغذية البكتيريا النافعة الموجودة داخل أمعاء الإنسان، ويرتبط ذلك بتحسين عمليّات الهضم.[١٠] ويوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية لـ 100 غرامٍ من حليب الماعز:[١١]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 69 سعرة حراريّة
البروتين 3.56 غرامات
الكربوهيدرات 4.45 غرامات
الدهون 4.14 غرامات
الكالسيوم 134 مليغراماً
الفسفور 111 مليغراماً
فيتامين أ 57 ميكروغراماً
الكوليسترول 11 مليغراماً


حليب الجمل

تُعدّ تركيبة حليب الجمل قريبةً من تركيبة حليب الأم، وهو يختلف عن باقي أنواع الحليب الأخرى باحتوائه على كميّاتٍ أقلّ من السكر والكوليسترول، كما أنّه يحتوي على كميّات أعلى من المعادن؛ كالصوديوم، والبوتاسيوم، والحديد، والزنك، والمغنيسيوم، وفيتامين ج، ويتميّز بامتلاكه نكهةً حلوةً خفيفةً وطعماً قويّاً، وقد يمتلك طعماً مالحاً في بعض الأحيان، وتجدر الإشارة إلى أنّه يحتوي على كميّاتٍ أقلّ من اللاكتوز مقارنةً بحليب الأبقار، ولذلك فإنّه قد يكون مناسباً لمن يعانون من عدم تحمّل اللاكتوز.[١٢] ويوضح الجدول الآتي العناصر الغذائيّة المتوفرة في 100 غرامٍ من حليب الجمال:[١٣]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 50 سعرةً حراريّةً
البروتين 2.5 غرام
الكربوهيدرات 4.8 غرامات
الدهون 2.5 غرام
الكالسيوم 159 مليغراماً
الفسفور 62.5 مليغراماً
فيتامين أ 83.4 وحدة دوليّة
الكوليسترول 6.3 مليغرامات


حليب القطاس المستأنس

يشتهر حليب القطاس المستأنس (بالإنجليزية: Yak milk) بحلاوة طعمه، كما أنّه يحتوي على كميّاتٍ أكبر من الدهون والبروتين مقارنةً مع حليب البقر والماعز، ويُعدّ تركيبه أكثر شبهاً بحليب الجاموس، ويُستعمل هذا الحليب في معظم الأحيان من قِبل الرعاة وعائلاتهم لصنع شاي الحليب، كما يُستخدم أيضاً لصنع الزبدة، والجبنة، ومنتجات الحليب المخمّرة.[٤]


الحليب الخيلي

يشمل الحليبُ الخيليُّ (بالإنجليزية: Equine milk) حليبَ الخيل والحمار، وهما يمتلكان تركيباً مماثلاً، ويُعدّ هذا الحليب قليلاً بالدهون، والبروتين، وخصوصاً بروتين الكازين، كما أنّه يُعدّ غنيّاً جداً بسكر اللاكتوز مقارنةً بباقي أنواع الحليب، ويُعدّ تركيبه الأكثر شبهاً بحليب الأم، ويجدر الذكر أنّ الحليب الخيليّ يُستهلك بشكله المخمّر معظم الأحيان، وهو غير مناسب لصنع الجبن.[٤]


أنواع الحليب غير الحيوانية

كما ذُكر سابقاً؛ يبحث العديد من الأشخاص عن بدائل للحليب الحيواني بسبب عدم قدرتهم على شربه، وهناك عدة أنواع مختلفة للحليب النباتي، إذ إنّ بعض الأنواع تُستخرج من المكسرات، أو الحبوب، وغيرها من المصادر النباتيّة، وفيما يأتي نذكر أشهر أنواع الحليب غير الحيوانية:[٣]


حليب الصويا

يُعدّ حليب الصويا أحدَ أنواع الحليب النباتيّة ويُصنّع من فول الصويا، وتضيف بعض الشركات المُصنّعة له مُدعّماتٍ غذائيّة مثل: فيتامين د، والكالسيوم، وأحماض أوميغا 3 الدهنيّة، كما أنّه يحتوي على مركبات الفلافونويد المضادّة للأكسدة والالتهابات، والتي تُساعد على حماية القلب، ويُمكن إضافته للعديد من الأطعمة مثل القهوة، والكوكتيل، وحبوب الإفطار، وقد يُفضّله بعض الأشخاص الذين لا يحبّون طعم الحليب ومنتجاته، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه لا يُسبّب مشاكل لمن يُعانون من عدم تحمل اللاكتوز، ويتميّز حليب الصويا بامتلاكه قيمةً غذائيّةً مشابهةً للحليب البقريّ الخالي من الدّسم، فهو غنيٌّ بالبروتين، ويحتوي على نسبٍ متوازنةٍ من الدهون والكربوهيدرات، كما أنّه قليل الدهون المشبعة، وغنيٌّ بمركبات الآيسوفلافون (بالإنجليزية: Isoflavones).[١٤]


وتشير بعض الدراسات إلى دور نوعٍ من مركبات الآيسوفلافون يُسمّى الجينيسيتن (بالإنجليزية: Genistein) في وقاية الجسم من عدة مشاكل صحية؛[١٤] ومنها: مراجعةٌ نُشرَت في مجلة Advances in Nutrition عام 2015 وأشارت إلى أنّ هذا المركب يمكن أن يقلل خطر الإصابة بالسرطان،[١٥] وفي مراجعةٍ أُخرى نُشرت في مجلة Journal of Medicinal Food عام 2016 وُجد أنّ مركبات الآيسوفلافون قد تقلل خطر خسارة العظام نتيجة هشاشتها.[١٦] كما أشارت مراجعةٌ ثالثةٌ نُشرت في مجلة Climacteric عام 2015 وشملت 15 دراسةً إلى أنّ الإستروجينات النباتية كتلك الموجودة في فول الصويا يمكن أن تقلل من الهبات الساخنة عند النساء خلال فترة انقطاع الطمث،[١٧] وبالإضافة إلى ذلك فقد أشار تحليلٌ شموليٌّ ضمّ 46 دراسةً ونُشر في مجلة التغذية عام 2017 إلى أنّ أولئك الذي كانوا يعانون من ارتفاعٍ في مستويات الكوليسترول وتناولوا ما يقارب 25 غراماً من بروتين الصويا يومياً مدّةً 6 أسابيع انخفضت لديهم مستويات الكوليسترول الضار بنسبة 3-4%.[١٨][١٤] ويوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرامٍ من حليب الصويا:[١٩]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 43 سعرةً حراريّةً
البروتين 2.6 غرام
الكربوهيدرات 4.92 غرامات
الدهون 1.47 غرام
الكالسيوم 123 مليغراماً
البوتاسيوم 122 مليغراماً
الحديد 0.42 مليغرام
المغنيسيوم 15 مليغراماً
الصوديوم 47 مليغراماً
فيتامين أ 55 ميكروغراماً
فيتامين ب1 0.029 مليغرام
فيتامين ب2 0.184 مليغرام
فيتامين ب3 0.425 مليغرام
فيتامين ب6 0.031 مليغرام


حليب اللوز

يُصنع حليب اللوز عن طريق خلط اللوز مع الماء ثمّ تصفيته، أو عن طريق إضافة زبدة اللوز إلى الماء، ويمتاز هذا الحليب بامتلاكه نكهةً تشبه المكسرات، وقواماً كريميّاً يشبه قوام الحليب العاديّ، ويُمكن صنع حليب اللوز في المنزل، أو شراؤه من المحالّ التجاريّة، وتُضيف الشركات المُصنّعة له نكهاتٍ مختلفة، ومدعّماتٍ غذائيّة مثل الفيتامينات والمعادن، والبروتين، ويُنصح عند شراء حليب اللوز باختيار الأنواع المُدعّمة بالكالسيوم، وخصوصاً للأشخاص الذين لا يتناولون منتجات الحليب الحيوانيّة، كما يُنصح بشراء حليب اللوز الخالي من السكريّات المضافة، ومن الجدير بالذكر أنّ اللوز الكامل يوفر العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، ولكنّ حليب اللوز قد لا يحمل الفوائد نفسها، وذلك لأنّ اللوز يخسر كمياتٍ من الألياف ومضادات الأكسدة عند تصفيته لصنع الحليب، كما أنّ تركيز العناصر الغذائية في حليب اللوز يكون أقلّ بكثيرٍ من تركيزها في اللوز الكامل، وذلك بسبب إضافة الماء إلى الحليب عند صنعه، وبشكلٍ عام يمكن القول إنّ مقدار العناصر الغذائيّة الموجودة في حليب اللّوز يعتمد على عدد حبات اللّوز المستعملة في إعداده، فعلى سبيل المثال؛ يلزم لصنع كوبٍ من حليب اللّوز استخدام 72 حبة لوز أو 86 غراماً منه، أمّا الأنواع التجاريّة فإنّها تكون مخففةً بالماء أكثر من ذلك.[٢٠]


وتجدر الإشارة إلى أنّ حليب اللوز قد يوفر العديد من الفوائد الصحية للجسم، ومن أهمها أنّ حليب اللّوز غير المُحلى لا يرفع مستويات السكر في الدم، فهو يحتوي على كميّةٍ أقلّ من الكربوهيدرات مقارنةً بالحليب البقريّ، ويُنصح به للأشخاص الذين يتّبعون حمياتٍ قليلة الكربوهيدرات، وحمياتٍ نباتيّة، كما أنّه يُعدّ خالياً من اللاكتوز، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ حليب اللّوز المُدعّم بالكالسيوم قد يساهم في تعزيز قوة العظام، ممّا قد يُقلل خطر الإصابة بهشاشة العظام.[٢٠] ويوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرامٍ من حليب اللوز المدعّم، والذي لا يحتوي على سكرٍ مضاف:[٢١]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 15 سعرةً حراريّةً
البروتين 0.40 غرام
الكربوهيدرات 1.31 غرام
الدهون 0.96 غرام
الكالسيوم 184 مليغراماً
الحديد 0.28 مليغرام
المغنيسيوم 6 مليغرامات
الفسفور 9 مليغرامات
فتامين د 41 وحدة دوليّة


حليب جوز الهند

يُصنع حليب جوز الهند من المادّة البيضاء الموجودة داخل ثمار جوز الهند الناضجة، وتعتمد كثافة الحليب على طريقة تصنيعه، ويوفر حليب جوز الهند العديد من الفوائد الصحية للجسم، إذ إنّه يحتوي على الجليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات (بالإنجليزية: Medium-chain triglycerides)، والتي يُعتقد أنّها قد تساعد على خسارة الوزن، كما أنّ هذا الحليب قد يكون مفيداً لصحة القلب، ولكنّ ذلك غير مؤكد، وقد تساعد بعض المركبات الموجود في حليب جوز الهند على تعزيز جهاز المناعة أيضاً،[٢٢] ويوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرامٍ من حليب جوز الهند:[٢٣]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 230 سعرةً حراريّةً
البروتين 2.29 غرام
الكربوهيدرات 5.54 غرامات
الدهون 23.84 غراماً
الكالسيوم 16 مليغراماً
الفسفور 100 مليغرام
الحديد 1.64 مليغرام
الزنك 0.67 مليغرام
البوتاسيوم 263 مليغراماً
السيلينيوم 6.2 ميكروغرامات
الفولات 16 ميكروغراماً


حليب الأرز

يتكوّن حليبُ الأرز من خليط الماء والأرز المطحون، ويحتوي في معظم الأحيان على موادّ مضافةٍ للمحافظة على مُكوّناته وكثافته، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع من الحليب يُعدّ أقلّ نوعٍ يُسبّب الحساسيّة مقارنةً مع أيّ نوعٍ آخر من أنواع الحليب الأخرى، وقد تكون بعض أنواعه مُدعّمةً بالعناصر الغذائيّة، مثل الكالسيوم وفيتامين د، كما يجدر الذكر أنّ حليب الأرز يمتلك نكهةً أكثر حلاوةً من باقي أنواع بدائل الحليب الأخرى، ومن جهةٍ أخرى يُعدّ هذا الحليب مرتفعاً بالكربوهيدرات، وقليلاً بالبروتين.[٢٤] ويوضح الجدول الآتي العناصر الغذائيّة المتوفرة في 100 غرامٍ من حليب الأرز غير المُحلّى والمُدعّم:[٢٥]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 47 سعرةً حراريّةً
البروتين 0.28 غراماً
الكربوهيدرات 9.17 غرامات
الدهون 0.97 غرام
الكالسيوم 118 مليغراماً
الفسفور 56 مليغراماً
البوتاسيوم 27 مليغراماً
فيتامين د 42 وحدة دوليّة
فيتامين أ 208 وحدات دوليّة


حليب الشوفان

يُصنع حليب الشوفان عن طريق نقع الشوفان وخلطه مع الماء، ثمّ تصفيته عن طريق القماش القطنيّ، ومن المؤكد أنّ حبوب الشوفان تحتوي على عناصر غذائيّة أكثر من الحليب المُصنّع منها، إذ تتركز الفوائد الغذائيّة في الحبوب، ولكن يتمّ تدعيم الحليب بالعديد من العناصر الغذائيّة مثل الحديد، والبوتاسيوم، والكالسيوم، وفيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين ب2، وفيتامين ب12، وتجدر الإشارة إلى أنّ حليب الشوفان يحتوي على نوعٍ من الألياف يُسمّى ألياف البيتا جلوكان (بالإنجليزية: Beta-glucan)، وهي أليافٌ غذائيّةٌ قابلةُ للذوبان لها دورٌ في تحسين وظائف القلب، ويحتوي حليب الشوفان على كميّاتٍ أكبر من السعرات الحراريّة والألياف الغذائيّة مقارنةً بأنواع الحليب الأخرى، أمّا كميّة البروتين فيه فتُعدّ أقلّ من أنواع الحليب الحيوانيّة وحليب الصويا.[٢٦]


حليب الكاجو

يُصنع حليب الكاجو عن طريق خلط الكاجو النيئ مع الماء، وتُعد أنواعه الخالية من السكريّات المضافة من أفضل الخيارات المتاحة كبدائل للحليب؛ إذ إنّه يُعدّ قليل السعرات الحراريّة، ولكن يجدر الذكر أنّ كميّة السعرات التي تتوفر فيه تختلف حسب محتواه من المُنكّهات والسكّريات المضافة، ولحليب الكاجو العديد من الفوائد الصحيّة، ومن أهمّها: أنّه يُعدّ بديلاً جيّداً للأشخاص الذين يتّبعون حمياتٍ غذائيّةً نباتيّةً، أو يعانون من حساسيّةٍ اتجاه الحليب، وتحتوي الأنواع المدّعمة منه على فيتاميني أ، وفيتامين د المُهمَّين للمحافظة على الصحّة.[٢٧]


حليب المكاديميا

يتكون حليب المكاديميا بمعظمه من الماء، في حين تُشكّل مُكسّرات المكاديميا ما نسبته 3% فقط منه، وهو يتميّز بامتلاكه نكهةً غنيّةً وكريميّةً أكثر من معظم بدائل الحليب، ويحتوي الكوب الواحد من حليب المكاديميا على 50-55 سُعرةً حراريّةً، و4.5-5 غرامات من الدهون، و1-5 غرامات من البروتين، وغرامٍ واحدٍ من الكربوهيدرات، ويحتوي حليب المكاديميا على سعراتٍ حراريّةٍ أقلّ بنسبة الثلث من السعرات الحرارية الموجودة في حليب البقر، كما أنّه يحتوي على كميّاتٍ أقلّ من الكربوهيدرات أيضاً، وعليه يمكن القول إنّ حليب المكاديميا يُعدّ خياراً مناسباً لمرضى السكري، وللأشخاص الذين يسعون الى خسارة وزنهم، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ هذا الحليب يُعدّ مصدراً للدهون الأحاديّة غير المشبعة المفيدة للصحة، إذ إنّ الكوب الواحد منه يوفر 3.8 غرامات من هذه الدهون، وقد أشارت دراسةٌ أُجريت في جامعة بنسلفانيا عام 2008 أنّ النظام الغذائي الذي يحتوي على مكسرات المكاديما قلل مستويات الكوليسترول الضار عند الرجال والنساء الذين يعانون من ارتفاعٍ طفيفٍ في مستويات الكوليسترول.[٢٨][٢٩]


حليب الكينوا

يُصنع حليب الكينوا عن طريق خلط بذور الكينوا مع الماء، وتحتوي بذور الكينوا على عناصر غذائيّة أكثر من الموجودة في الحليب المُصنّع منه، ويميل طعم هذا الحليب إلى الحلاوة، كما يمتلك نكهةً تشبه نكهة المكسرات، وهو يحتوي على كميّةٍ متوسطةٍ من السعرات الحراريّة، والبروتين، والكربوهيدرات مقارنةً مع الأنواع النباتيّة الأخرى، ويعدّ مناسباً للأشخاص الذين يتّبعون حمياتٍ نباتيّة، إذ يُعدّ مصدراً جيّداً للبروتين الكامل النباتيّ، ويحتوي الكوب الواحد بحجم 240 مليليتراً من حليب الكينوا على 70 سعرةً حراريةً، وغرامٍ واحدٍ من الدهون، وغرامين من البروتين، و12 غراماً من الكربوهيدرات.[٢٩]


تحضير حليب اللوز منزلياً بالفيديو

لتحضير حليب اللوز الغني بالعناصر الغذائية بالمنزل بكل سهولة و سرعة شاهدي الفيديو.


المراجع

  1. "All about milk", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  2. "Dairy animals", www.fao.org, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Milk Alternatives", www.diabetes.co.uk, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Milk composition", www.fao.org, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  5. C.F. Balthazar T.C. Pimentel L.L. Ferrão, and others (2017), "Sheep Milk: Physicochemical Characteristics and Relevance for Functional Food Development", Comprehensive Reviews in Food Science and Food Safety, Issue 2, Folder 16, Page 247-262. Edited.
  6. "Milk, sheep, fluid", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  7. El-Salam, Mohamed H. Abd, and Safinaz El-Shibiny (2011), "A comprehensive review on the composition and properties of buffalo milk", Dairy Science and Technology, Issue 6, Folder 91, Page 663-699. Edited.
  8. "Milk, indian buffalo, fluid", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  9. M. Barrionuevo, M Alferez, I. Lopez Aliaga, and others (2002), "Beneficial Effect of Goat Milk on Nutritive Utilization of Iron and Copper in Malabsorption Syndrome", American Dairy Science Association, Issue 3, Folder 85, Page 657-664. Edited.
  10. ^ أ ب Natalie Butler (14-8-2018), "Goat’s Milk: Is This the Right Milk for You?"، www.healthline.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  11. "Goat's milk, whole", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  12. Said Zibaee, Syed Musa al-reza Hosseini, Mahdi Yousefi, and others (2015), "Nutritional and Therapeutic Characteristics of Camel Milk in Children: A Systematic Review", Electronic Physician Journal, Issue 7, Folder 7, Page 1523–1528. Edited.
  13. "Camel Milk", nutritiondata.self.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  14. ^ أ ب ت "All About Soy Milk: Nutrition, Benefits, Risks, and How It Compares With Other Milks", www.everydayhealth.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  15. Carmela Spagnuolo, Gian Luigi Russo, Ilkay Erdogan Orhan, and others (2015), "Genistein and Cancer: Current Status, Challenges, and Future Directions", Advances in Nutrition, Issue 4, Folder 6, Page 408–419. Edited.
  16. Xi Zheng,1 Sun-Kyeong Lee,2 and Ock K. Chun (2016), "Soy Isoflavones and Osteoporotic Bone Loss: A Review with an Emphasis on Modulation of Bone Remodeling", Journal of Medicinal Food, Issue 1, Folder 19, Page 1–14. Edited.
  17. M-N. Chen, C-C. Lin,∗ and C-F. Liu (2014), "Efficacy of phytoestrogens for menopausal symptoms: a meta-analysis and systematic review", Climacteric, Issue 2, Folder 18, Page 260–269. Edited.
  18. Sonia Blanco Mejia, Mark Messina, Siying S Lim, and others (2019), "A Meta-Analysis of 46 Studies Identified by the FDA Demonstrates that Soy Protein Decreases Circulating LDL and Total Cholesterol Concentrations in Adults", The Journal of Nutrition, Issue 6, Folder 149, Page 968–981. Edited.
  19. "Soy milk", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  20. ^ أ ب "Seven benefits of almond milk", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  21. "Beverages, almond milk, unsweetened, shelf stable", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  22. "Health benefits of coconut milk", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  23. "Nuts, coconut milk, raw (liquid expressed from grated meat and water)", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  24. "Milk and milk alternatives", www.healthline.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  25. "Basic Report: 14639, Beverages, rice milk, unsweetened", ndb.nal.usda.gov, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  26. "Oat Milk: Nutrition, Benefits, and How to Make It", www.healthline.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  27. "Benefits of Cashew Nut Milk", www.livestrong.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  28. Griel AE, Cao Y, Bagshaw DD, and others (2008), "A macadamia nut-rich diet reduces total and LDL-cholesterol in mildly hypercholesterolemic men and women.", Journal of Nutrition, Issue 4, Folder 138, Page 761-767. Edited.
  29. ^ أ ب "The 9 Best Nondairy Substitutes for Milk", www.healthline.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.