ما هي الاستحاضة

ما هي الاستحاضة

مفهوم الاستحاضة

تُعرَّف الاستحاضة بأنّها: سَيلان دمِ علّةٍ* من أدنى نقطةٍ في رَحِم المرأة في غير أوقات الحَيض النفاس، ويكون خروجه قبل تمام عُمر تسعة أعوامٍ، أو بعد ذلك،[١] ولا يسمّى استحاضة إلا إذا استمر نزول الدم بعد أكثر مدة الحيض أو النّفاس في حال اتّصل الدم بوقت أحدهما.[٢]

تعدّدت آراء الفقهاء في أكثر مدّة الحيض والنفاس، وفيما يأتي بيان لهذه المسألة:

  • قال المالكيّة، والشافعيّة، والحنابلة إنّ أكثر الحيض يبلغ خمسة عشر يوماً، بينما قال الحنفيّة إنّ أكثره يبلغ عشرة أيّام.[٣]
  • قال الحنفيّة، والحنابلة إنّ أكثر النفاس يبلغ أربعين يوماً، بينما قال المالكيّة، والشافعيّة إنّ أكثره يبلغ ستّين يوماً.[٤]

يُعدّ استمرار نزول الدم بعد انتهاء مدّة أكثر الحيض أو النفاس استحاضةً، لا حَيضاً، ولا نفاساً،[٥] والمرأة المُستحاضة ليست كالمرأة الحائض أو النفساء؛ فهي تُصلّي، وتصومُ، وتُوطَأ حتى مع نزول الدم.[١]

أسئلة الزوار

أقسام الاستحاضة

أشار الفقهاء في كُتبهم إلى أنّ للمُستحاضة أحوالاً تختلف من امرأةٍ إلى أخرى؛ حتى تستطيع المرأة تقدير مدّة حَيضها، ويسهُل عليها التمييز بين الحيض، والاستحاضة،[٦] ولا تُفرَّقُ مُستحاضة النفاس عن مُستحاضة الحيض؛ فكلتاهما لهما الحالات والأحكام نفسها، وللاستحاضة حالات بيّنها الفقهاء، وذلك على النحو الآتي:[٧]

المبتدأة

وهي المرأة التي رأت نزول الدم عليها لأولّ مرّةٍ، دون أن تراه من قبل،[٨] وفي هذه الحالة على المرأة أن تعمل بالتمييز؛ فتُميِّزُ مِن دَمها ما كان أسوداً، وما كان منه أحمراً، وهو مذهب الشافعيّة، والحنابلة، وبعض المالكيّة، [٩] فإن كان الدم قويّاً فهو حَيضٌ، وإن كان ضعيفاً فهو استحاضةٌ حتى وإن استمرّ فترة طويلة.[٨]

ولمعرفة القويّ من الضعيف في الدماء، والتمييز بينهما؛ وضع الفقهاء معاييرَ بناءً على صِفات الدم، وهي كالآتي:[١٠]

  • اللون: فأقوى الدماء ما كان لونه أسودَ، أو فيه خطوطٌ سوداء، ثمّ الأحمر، ثمّ الأشقر، ثمّ الأصفر، ثمّ الأكدر*.
  • الثخانة: فالثخين أقوى من الرقيق.
  • الرائحة: فالقويّ تكون رائحته كريهةً.

ويُشار إلى أنّ الدم الذي اتّصف بثلاث صفاتٍ من الصفات السابقة يكون أقوى من الذي اتّصف بصفتَين، وهكذا، فإن تساويا في الصفات فالحيض هو الأولى فيهما،[١٠]

وحتى تعتبر المستحاضة مُميِّزة وتعمل بتمييزها، لا بُدّ أنّ تتوفّر عدّة شروط، هي:[٨]

  • عدم نقصان الدم القويّ عن يومٍ وليلةٍ، وهي مدّة أقلّ الحيض.
  • عدم مجاوزة الدم القويّ الخمسة عشر يوماً، وهي أكثر مدّة للحيض على مذهب الجمهور.
  • عدم نقصان الدم الضعيف عن الخمسة عشر يوماً، وهو أقلّ الطُّهر.
  • تتابُع نزول الدم الضعيف، واتّصاله بحيث لا يتضمّنه قويّ.

المُعتادة

المُعتادة المُميّزة

وهي المرأة التي لها حَيضٌ وطهرٌ سابقٌ، وتَعلَمهُما،[١١] ويُقصَد بالمُميّزة أنّها تستطيع التمييز بين الدم القويّ، والضعيف، وتتوفّر عندها شروط التمييز التي سبق الإشارة إليها.[١١]

اختلفت آراء أهل العلم في هذه الحالة حول عمل المرأة؛ بتمييزها، أم بعادتها، واختلافهم على النحو الآتي:

  • يرى المالكيّة، والشافعيّة أنّها تعمل بتمييزها؛[١٢][١٣] وذلك لأنّ التمييز أقوى من العادة، ولأنّه علامةٌ في الدم بخِلاف العادة؛ فهي علامةٌ لصاحبة هذا الدم.[١٤]
  • يرى الحنفيّة، والحنابلة أنّها تعمل بعادتها.[٦]

المُعتادة غير المُميّزة

يُقصَد بغير المُميّزة أنّها ترى صفةً واحدةً في الدم، أو أنّها ترى القويّ والضعيف من الدم، إلّا أنّها فَقَدت شرطاً من شروط التمييز،[١٥] وذهب الجمهور إلى أنّها تعمل بعادتها حَيضاً، وطُهراً.[٦][١٦]

بينما يرى المالكيّة أنّها تزيد ثلاثة أيّام على أكثر عادتها، فإن كان حَيضها خمسة أيّام مثلاً، زادت عليه ثلاثة أيّام، وهكذا، فإن زاد على ذلك كان استحاضة.[١٧]

أحكام الاستحاضة

حُكم الاستحاضة

يُعتبَر دم الاستحاضة حَدثٌ دائمٌ تُصلّي المرأة معه، وتصوم،[١٨] وقد اختلف الفقهاء في اعتبار الاستحاضة حدثاً ناقضاً للوضوء، أم لا، وبيان ذلك على النحو الآتي:[١٩]

  • الحنفيّة والحنابلة

قالوا بأنّ الاستحاضة ناقضةٌ للوضوء، ويجب عليها الوضوء لوقت كلّ صلاةٍ.

  • المالكيّة

قالوا بأنّ الاستحاضة ليست ناقضةً للوضوء، ويُستحَبّ لها الوضوء.

  • الشافعيّة

قالوا بأنّ الاستحاضة ناقضةٌ للوضوء، ويجب عليها الوضوء لكلّ فريضةٍ، سواء كانت الصلاة حاضرةً، أو قضاءً، أمّا بالنسبة إلى النوافل فإنّها تُصلّي ما شاءت منها بطهارتها.

كيفيّة طهارة المُستحاضة وصلاتها

يلزم المُستحاضة الالتزام بعدّة أمورٍ إذا أرادت أن تُصلّي فَرضها ، وهي كما يأتي:[١٨]

  • غَسل فَرجها قبل أن تتوضّأ.
  • تضع المستحاضة مكان نزول الدم ما يمنع نزوله أو يخفّف منه، مثل القطن أو ما شابهه، وتُعفى من هذا الأمر في الحالات الآتية:
    • احتياجها إليه، فإذا لم تحتَج إليه فلا يجب.
    • عدم تأذّيها به أذيّة لا تُحتمَل.
    • عدم صيامها، فإذا كانت صائمةً تترك الحَشو نهاراً.
  • تشدّ المستحاضة المكان الذي يُحتمل أن ينزل الدم منه بعد وضع القطن، وهو ما يسمّى بالفقه بالعصْب*، ويكون بقماش أو ما يسدّ مكانه، ولا يلزمها فعل ذلك في حالة كان القطن الذي وضعته قد منع نزول الدم، وتعفى من العصْب كذلك إذا كانت تتأذى منه أذاً كبيراً.
  • وضوؤها بعد دخول وقت الصلاة، فلا يجوز أن تتوضّأ قبل دخول الوقت؛ لأنّها طهارةٌ ضروريّةٌ.
  • التتابُع بين كلّ ما سبق، ولا يجوز لها تأخير الصلاة إلّا لمصلحةٍ للصلاة كستر العورة، أو الراتبة القبليّة، فإذا أخّرتها لغير هذا، فإنّه لا بُدّ عليها من إعادة كلّ ما سبق.
  • وجوب تجديد كلّ ما سبق لكلّ صلاةٍ مفروضةٍ، ودليل ذلك ما روته السيدة عائشة -رضي الله عنها- حيث قال: (جَاءَتْ فَاطِمَةُ بنْتُ أبِي حُبَيْشٍ إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ إنِّي امْرَأَةٌ أُسْتَحَاضُ فلا أطْهُرُ أفَأَدَعُ الصَّلَاةَ؟ فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: لَا، إنَّما ذَلِكِ عِرْقٌ، وليسَ بحَيْضٍ، فَإِذَا أقْبَلَتْ حَيْضَتُكِ فَدَعِي الصَّلَاةَ، وإذَا أدْبَرَتْ فَاغْسِلِي عَنْكِ الدَّمَ ثُمَّ صَلِّي).[٢٠]
  • جواز التنفُّل للمُستحاضة في أيّ وقتٍ شاءت.[١٨]
  • عدم وجود ضرر بخروج الدم بعد العصْب، إلّا إذا قصّرت المُستحاضة في الشدّ.[١٨]

الفرق بين الحَيض والاستحاضة

يمكن التفريق بين الحَيض والاستحاضة من خلال عدّة فروقاتٍ، وهي كالآتي:

  • اعتبار الحَيض دم جِبِلّةٍ* والاستحاضة دم مَرضٍ.[٢١]
    • تحريم عشرة أمورٍ بالحيض، وعدم تحريمها بالاستحاضة، وهذه الأمور هي:[٢٢]الصلاة.
    • الطواف.
    • مَسّ المصحف.
    • حَمل المصحف.
    • الطلاق.
    • المرور بالمسجد إن خافت تلويثه.
    • المباشرة ما بين السرّة والركبة.
    • قراءة القرآن.
    • المكوث في المسجد.
    • الصيام.

للمزيد من التفاصيل عن أحكام الحيض والصيام الاطّلاع على المقالات الآتية:

((أحكام الدورة الشهرية والصيام)).

((متى يجب الصوم بعد الحيض)).

((كيف تستغل الحائض رمضان)).

((حكم قراءة القران للحائض في رمضان)).



الهامش
*العِلّة: أي المرض.[24]
* اللون الأكدر: أي اللون الباهت المائل إلى البياض، وهو لا يكون صافياً.[25]
* العَصب: أي الشدّ.[26]
* جِبلّة: أي طبيعةٍ.[27]

المراجع

  1. ^ أ ب سعيد بن محمد باعَلي باعشن (1425هـ)، شرح المقدمَة الحضرمية المسمّى بشرى الكريم بشرح مسائل التعليم (الطبعة الأولى)، جدّة: دار المنهاج، صفحة 165. بتصرّف.
  2. شمس الدين محمّد بن أحمد الرملي (1414هـ)، غاية البيان شرح زبد ابن رسلان (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 102. بتصرّف.
  3. "الأدلة على أقصى مدة تمكثها الحائض"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 26/12/2019. بتصرّف.
  4. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 622، جزء 1. بتصرّف.
  5. ابن قدامة المقدسي (1388هـ)، المغني، القاهرة: مكتبة القاهرة، صفحة 226، جزء 1. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت عبد الرحمن الجزيري (1424هـ)، الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 120، جزء 1. بتصرّف.
  7. محمّد بن علي بن عبد الرحمن الخطيب (1437هـ)، رسالة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة (الطبعة الثانية)، عمّان: دار الفتح، صفحة 66. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت عبد الرحمن السقاف، الإبانة والإفاضة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الثالثة)، صفحة 63-65. بتصرّف.
  9. "أحكام المُبتدأة"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 27/12/2019. بتصرّف.
  10. ^ أ ب عبد الرحمن السقاف، الإبانة والإفاضة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الثالثة)، صفحة 69. بتصرّف.
  11. ^ أ ب عبد الرحمن السقاف، الإبانة والإفاضة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الثالثة)، صفحة 74. بتصرّف.
  12. القرافي (1994م)، الذخيرة (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الغرب الإسلامي، صفحة 389، جزء 1. بتصرّف.
  13. عبد الرحمن الجزيري (1424هـ)، الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 119، جزء 1. بتصرّف.
  14. محمّد بن علي بن عبد الرحمن الخطيب (1437هـ)، رسالة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة (الطبعة الثانية)، عمّان: دار الفتح، صفحة 48. بتصرّف.
  15. عبد الرحمن السقاف، الإبانة والإفاضة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الثالثة)، صفحة 76. بتصرّف.
  16. محمّد بن علي بن عبد الرحمن الخطيب (1437هـ)، رسالة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة (الطبعة الثانية)، عمّان: دار الفتح، صفحة 44. بتصرّف.
  17. أحمد الصاوي، حاشية الصاوي على الشرح الصغير بلغة السالك لأقرب المسالك، القاهرة: دار المعارف، صفحة 210، جزء 1. بتصرّف.
  18. ^ أ ب ت ث عبد الرحمن السقاف، لإبانة والإفاضة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الثالثة)، صفحة 55-59. بتصرّف.
  19. دبيان محمّد الدبيان، "خروج دم الاستحاضة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 28/12/2019. بتصرّف.
  20. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أمّ المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 228، صحيح.
  21. عبد الرحمن السقاف ، لإبانة والإفاضة في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الثالثة)، صفحة 9،16. بتصرّف.
  22. أحمد بن عمر الشاطري (1392هـ)، نيل الرجاء بشرح سفينة النجاء (الطبعة الرابعة)، القاهرة: مطبعة المدنيّ، صفحة 45. بتصرّف.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

8180 مشاهدة
Top Down