ما هي خشونة العظام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٨
ما هي خشونة العظام

خشونة العظام

يعرف مرض خشونة العظام طبياً بالفُصَال العَظْمِيّ (بالإنجليزية: Osteoarthritis)، وقد يشار إليه أحياناً باسم التهاب المفاصل التنكسية (بالإنجليزية: Degenerative joint disease)، وهو شكل من أشكال التهاب المفاصل الذي يتميز بتحطم الغضاريف الموجودة بين مفاصل العظام، والتي تعمل بمثابة وسادة تقلل من الاحتكاك بين المفاصل، وتزداد فرصة الإصابة بهذا المرض مع التقدم في العمر، ويلاحظ أنّه يؤثر عادةً في اليدين، والقدمين، والعمود الفقري، والمفاصل التي تحمل الوزن الكبير للجسم مثل الوركين والركبتين، ومن الجدير بالذكر أنّ مرض خشونة العظام يختلف عن التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis)، إذ إنّ مرض خشونة العظام يُعدّ اضطراباً مزمناً في غضروف المفصل، ولا يُعدّ مَرَضاً جهازياً (بالإنجليزية: Systemic disease)، كما أنّه ليس من أمراض المناعة الذاتية (بالإنجليزية: Autoimmune disease)، في حين يعتبر التهاب المفاصل الروماتويدي أحد أمراض المناعة الذاتية، لذلك فهو يتمثل بمهاجمة جهاز المناعة لأنسجة الجسم وخاصة أنسجة الغِشاء الزَّليلِيّ (بالإنجليزية: Synovium)، وقد تمّ اعتبار التهاب المفاصل الروماتويدي مَرَضاً جهازياً لأنّه يهاجم العديد من أجهزة الجسم إضافة إلى المفاصل، بما في ذلك الرئتين، والعينين، والجلد.[١]


أسباب خشونة العظام

فيما يلي بعض العوامل التي تساهم في ظهور مرض خشونة العظام:[٢]

  • الجينات: يمكن للصفات الوراثية المختلفة أن تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بخشونة العظام، إذ يمكن أن يسبب أحد الأمراض النادرة خللاً في إنتاج الكولاجين، وهو البروتين الذي يكوّن الغضروف، وقد تسبب هذه الأمراض خشونة العظام في سن مبكرة، أي قرابة بلوغ الشخص عشرين عاماً، كما قد تؤدي السمات الموروثة الأخرى إلى عيوب طفيفة تساعد على تمزق الغضروف بشكلٍ أسرع من المعتاد.
  • الوزن: يُسبب الوزن الزائد مزيداً من الضغط على الوركين والركبتين، إذ يمكن أن يؤدي تحمل الغضروف للوزن الزائد لسنوات عديدة إلى تحطمه بشكلٍ أسرع، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك علاقة بين زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بالتهاب المفاصل في اليد، إذ تشير الدراسات إلى أنّ الأنسجة الدهنية الزائدة تنتج مواد كيميائية التهابية تسمى بالسيتوكينات (بالإنجليزية: Cytokines)، والتي يمكن أن تُلحق الضرر بالمفاصل.
  • الإصابة والإفراط في استخدام المفاصل: يمكن أن تؤدي الحركات المتكررة أو الإصابات في المفاصل الناتجة عن الكسر، أو الجراحة، أو تمزق الأربطة إلى الإصابة بخشونة العظام، فعلى سبيل المثال قد يتعرّض بعض الرياضيين إلى تلف المفاصل، والأوتار، والأربطة بشكلٍ متكرر، مما قد يسرع تحطم الغضروف، كما يمكن لبعض الوظائف التي تتطلب الوقوف لفترات طويلة من الزمن، والانحناء المتكرر، ورفع الأشياء الثقيلة أو غيرها من الحركات أن تجعل التآكل الغضروفي يحدث بسرعة أكبر، وفي بعض الأحيان يمكن أن يؤدي عدم توازن أو ضعف العضلات التي تدعم المفصل إلى تغيّر الحركة وتحطم الغضروف في المفاصل.
  • أسباب أخرى: هناك العديد من العوامل الأخرى التي قد تساهم في الإصابة بخشونة العظام، ومن هذه العوامل اضطرابات العظام والمفاصل مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، وبعض الاضطرابات الأيضية مثل داء ترسب الأصبغة الدموية (بالإنجليزية: Hemochromatosis)، أو ضخامة النهايات (بالإنجليزية: Acromegaly).


أعراض خشونة العظام

تختلف أعراض خشونة العظام باختلاف المفاصل المصابة ودرجة تأثرها بالخشونة، ولكنها تشترك في الأعراض الأكثر شيوعاً وهي الألم والتصلب، خاصةً في أول النهار أو بعد الراحة، وقد تنتفخ المفاصل المصابة وخاصةً بعد العمل لفترة طويلة، ومما يميز هذه الأعراض أنّها لا تظهر فجأة وإنّما تتطور بشكلٍ تدريجي، وتتضمن الأعراض الشائعة لخشونة العظام تصلب المفاصل؛ وخاصةً الوركين، والركبتين، وأسفل الظهر بعد فترة من عدم استخدام هذه المفاصل أو بسبب الإفراط في استخدامها، ومحدودية نطاق الحركة، وسماع صوت طقطقة عند انحناء المفاصل، وفيما يلي الأعراض المحددة حسب المفصل المصاب:[٣]

  • مفاصل الفخذين: الشعور بالألم في منطقة أصل الفخذ أو الأرداف وأحياناً في الركبة أو الفخذ.
  • مفاصل الركبتين: الإحساس بالحَتّ والحَكّ عند تحريك الركبة.
  • مفاصل الأصابع: يمكن أن يسبب النمو العظمي على حافة المفاصل انتفاخ الأصابع واحمرارها، بالإضافة إلى الشعور بالألم في قاعدة الإبهام.
  • مفاصل الأقدام: الشعور بالألم في المفصل الكبير في قاعدة إصبع القدم الكبير، وانتفاخ الكاحل أو أصابع القدم.


علاج خشونة العظام

حتى الآن لم يتم التوصل إلى علاج الغضاريف التي تسبّب تحطمها بالإصابة بخشونة العظام إلا أنّه يمكن السيطرة على الأعراض بشكلٍ فعال من خلال تغيير نمط الحياة، والعلاج الفيزيائي، والأدوية، والجراحة، وتجدر الإشارة إلى أنّ ممارسة الرياضة والمحافظة على الوزن الصحي من أهم طرق علاج خشونة العظام، ويتضمن علاج خشونة العظام ما يلي:[٤]

  • الأدوية: تساعد الأدوية على تخفيف الألم الناتج عن خشونة العظام، ومنها ما يلي:
    • الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen): وهو علاج فعّال للأشخاص المصابين بخشونة العظام ويعانون من الألم الخفيف إلى المعتدل.
    • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs): ومنها الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، ونابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، ومن الجدير بالذكر أنّ مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الفموية قد تسبب اضطراباً في المعدة، والأمراض القلبية الوعائية، ومشاكل النزيف، وتلف الكبد والكلى، ولذلك يمكن استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الموضعية بدلاً منها لتقليل الآثار الجانبية لهذه الأدوية.
    • دولوكسيتين (بالإنجليزية: Duloxetine): وهو دواء يُستخدم كمضاد للاكتئاب عادةً، ويستخدم أيضاً لعلاج الألم المزمن، بما في ذلك آلام خشونة العظام.
  • العلاج الفيزيائي: يساعد العلاج الفيزيائي على تقوية العضلات حول المفصل، ويزيد من نطاق الحركة، ويُقلّل من الألم، كما يمكن أن يكون التمرين اللطيف المنتظم الذي يقوم به المصاب، مثل السباحة أو المشي، فعالاً بالقدر نفسه الذي يوفره العلاج الفيزيائي.
  • الجراحة والعلاجات الأخرى: يمكن اللجوء إلى الجراحة والعلاجات الأخرى في حال عدم قدرة الأدوية والعلاج الفيزيائيّ على تخفيف الأعراض، ومن هذه العلاجات ما يلي:
    • حقن الكورتيزون: يمكن أن يساعد حقن الأدوية الكورتيكوستيرويدية على تخفيف الألم في المفصل، ومن الجدير بالذكر أنّ عدد حقن الكورتيزون التي يمكن أن يتلقاها المريض يقتصر على ثلاث أو أربع حقن سنوياً، لأنّ هذا الدواء يمكن أن يزيد من تلف المفاصل بمرور الوقت.
    • الحقن المعروفة بـ Lubrication injections: ومنها حقن حمض الهيالورونيك الذي يساعد على تخفيف الألم عن طريق توفير التشحيم للركبة، إذ يشبه تركيبه تركيب السائل الموجود في مفصل الركبة، إلا أنّ بعض الأبحاث تشير إلى أنّ هذه الحقن لا تعتبر فعالة بشكل كافٍ.
    • جراحة استبدال المفصل: يقوم الجراح أثناء جراحة تقويم المفصل (بالإنجليزية: Arthroplasty) بإزالة أسطح المفصل التالفة والاستعاضة عنها بأجزاء بلاستيكية ومعدنية، ومن المخاطر الجراحية المرتبطة بهذه العملية الإصابة بالعدوى وتجلط الدم، كما أنّ هذه المفاصل الصناعية يمكن أن تتآكل، أو تصبح واسعة، وقد يتطلب الأمر استبدالها في النهاية.


المراجع

  1. "Osteoarthritis (OA or Degenerative Arthritis)", www.medicinenet.com, Retrieved 21-3-2018. Edited.
  2. "Osteoarthritis Causes", www.arthritis.org, Retrieved 21-3-2018. Edited.
  3. "Osteoarthritis Symptoms", www.arthritis.org, Retrieved 21-3-2018. Edited.
  4. "Osteoarthritis", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-3-2018. Edited.