ما هي شروط قبول التوبة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٦ ، ٢١ مارس ٢٠١٩
ما هي شروط قبول التوبة

التوبة إلى الله

تعرّف التوبة بأنّها الرجوع عن الذنب، والرجوع إلى الله -تعالى- من أجل القيام بجميع حقوقه، أمّا التوبة في الاصطلاح الشرعي فهي: ترك الذنب مخافة من الله، واستشعار قبح الذنب، والندم على المعصية كونها معصية، والعزيمة على عدم العودة إليها، وتدارك ما يمكنه أن يتداركه من العبادات بإعادتها، وحقيقة التوبة شعورٌ وجدانيٌ يشعر فيه التائب بالندم، فيُقبل على الله وينوب إليه، ويلتزم طاعته سبحانه، وعليه فإنّ من ترك الذنب دون العودة إلى ما يحبه الله لم يكن بتائبٍ، وإنّما عليه أن يعود إلى الله، ويثبت معنى التوبة في قلبه قبل أن ينطق بها في لسانه، ويُديم التفكر في الجنّة وتفاصيلها، وما وعد الله به المطيعين من عباده، ويتفكر في النّار وعذابها، وما وعد به الله العاصين، والمواظبة على ذلك حتى يكون سبباً في زيادة خوفه ورجائه، ويدعو ويسأل الله دائماً أن يقبل توبته.[١]


شروط التوبة

تعدّ التوبة من أعظم الفروض على كل مسلمٍ، فيجب عليه التوبة إلى الله من جميع الذنوب، ومحاسبة نفسه باستمرار؛ حتى يتوب مباشرة من الذنوب التي قام بها، ويحمي نفسه من الإصرار عليها، والتوبة من مظاهر رحمة الله -تعالى- بعباده، فمن تاب؛ تاب الله عليه، وغفر له ما مضى من السيئات، وللتوبة شروطٌ يجب أن تتحقق جميعها حتى تكون التوبة صحيحة ومقبولة عند الله، وهي النّدم على ما قام به من المعاصي، مع الإقلاع عنها والحذر منها، ويشترط أيضاً العزم على عدم العودة إليها بصدق وإخلاص؛ تعظيماً لله -تعالى- وخوفا منه سبحانه، وإذا كان عنده حقوقاً لغيره فينبغي عليه أن يردّها إلى أصحابها.[٢]


الأسباب المعينة على التوبة

يجب على كل مسلمٍ أن يجدد توبته لله دائماً، فكل ابن آدم خطّاء، وخير الخطّائين التوابين، وهناك العديد من الأسباب التي تُعين على التوبة إلى الله، ومنها ما يأتي:[٣]

  • استشعار المسلم خطورة الذّنب، وما يؤدي بصاحبه من العواقب الوخيمة في الدنيا والآخرة، فينظر المسلم إلى عِظم الخالق الذي عصاه، ولا ينظر إلى صغر المعصية التي فعلها.
  • الإخلاص لله تعالى، فهو سبب جلب كل خير، ومن كان مخلصاً لله -تعالى- صرف عنه الشر والسوء، قال تعالى: (كَذَٰلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ ۚ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ).[٤]
  • مجاهدة النّفس؛ فالعبد يجاهد نفسه للالتزام بفعل ما أمر الله -تعالى- به، ويجتنب ما نهى عنه، حتى يكون ذلك معيناً له على تجديد توبته.
  • تذكر الموت وأحواله.
  • الخشية من الله تعالى، والخوف من عقابه، وتذكر الآخرة والحساب والعذاب والنار.
  • تذكر رحمة الله التي وسعت كل شيء، وأنّ الله -عزّ وجلّ- يغفر الذنوب جميعاً، فإذا تذكر ذلك لم ييأس ولم يقنط من رحمة الله.
  • تذكر النعيم المقيم يوم القيامة، والجنّة وما فيها من النعيم، ودرجاتها والحور العين فيها.
  • الحرص على النوافل، والإكثار من قراءة القرآن الكريم، والحرص على الأذكار، والإكثار من الاستغفار.
  • قراءة قصص التائبين الذين أنابوا إلى الله -تعالى- وعادوا إليه، والاتّعاظ والاعتبار بها.
  • مصاحبة الصالحين، والبعد عن صحبة السوء؛ فالصالحين يذكرون المسلم إذا نسي، ويقوّمونه إذا اعوجّ، ويقودونه إلى الطريق المستقيم.
  • الدعاء والتضرع لله تعالى بالثبات على الطاعات.


علامات صدق التوبة

إن لكل شيءٍ علامةٌ تدل عليه، ولصدق التوبة علامات تظهر على التائب، وفيما يأتي بيانٌ لهذه العلامات:[٥]

  • الإقلاع عن الذّنب؛ فإنّ التائب الحقيقيٌ هو الذي يهجر الذنب الذي تاب منه، وتكون توبته الحاجز بينه وبين فعل المعصية التي تاب منها.
  • الندم؛ فمن أبرز ما يميّز التائب الصادق عن غيره ندمه، كما أنّه من أسباب مغفرة الذنوب.
  • انقلاب حاله بعد التوبة للأفضل من حاله قبلها.
  • العزم على تدارك ما فاته من الطاعات، والإقبال على سبل الطاعات والأعمال الصالحة.
  • محبة الله -تعالى- ورسوله صلّى الله عليه وسلّم، لأنّ التوبة تدعو إلى العمل، ومن أصدق العمل محبة الله، ومحبة رسوله.
  • تذكر الموت والاستعداد له، ومفارقة رفقاء السوء، والابتعاد عن الغيبة والنميمة.


فضائل التوبة

إن التوبة لها فضائل عديدةٍ تعود على صاحبها بالنفع في الدنيا والآخرة، وفيما يأتي بيانٌ لهذه الفضائل بشكلٍ مفصّلٍ:[٦]

  • سبب الفلاح، وسبب لمحبة الله تعالى، قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ).[٧]
  • قبول أعمال العبد عند الله، والعفو عن السيئات.
  • مغفرة الذنوب، والحصول على رحمة الله تعالى، وما يتبع ذلك من دخول الجنة.
  • تبديل السيئات إلى الحسنات، حيث قال تعالى: (وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا* يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا* إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا).[٨]
  • سبب لتحصيل الخير، والإيمان، والأجر العظيم من الله، ونزول البركات من السماء.
  • دعوة الملائكة لعباد الله التائبين، واستغفارهم لهم.
  • طاعة الله -تعالى- فيما يريده، فالتائب يفعل ما يحبه الله ويرضاه، كما أنّ الله يفرح بتوبة التائب، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لله أشدُّ فرحاً بتوبة عبده حين يتُوب إليه، من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاةٍ، فانفلتت منه وعليها طعامهُ وشرابهُ، فأيِس منها، فأتى شجرةً، فاضطجع في ظلِّها، قد أيِس من راحلته، فبينا هو كذلك إِذا هو بها، قائمةً عندهُ، فأخذ بخطامها، ثُمَّ قال من شدَّة الفرح: اللَّهمَّ أنت عبدي وأنا ربُّك، أخطأ من شدَّة الفرح).[٩]


صلاة التوبة

أجمع العلماء في المذاهب الأربعة على مشروعية صلاة التوبة، وهي صلاةٌ يؤديها المسلم عند ارتكاب الذنب، فقد روى علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (كنتُ رجلاً إذا سمعت من رسول اللَّه -صلَّى اللَّهُ علَيه وسلَّم- حديثاً نفعني اللَّه منهُ بما شاء أن ينفعني، وإذا حدَّثني أحدٌ من أصحابه استحلفتهُ، فإذا حلف لي صدَّقته، قال: وحدَّثني أبو بكرٍ وصدق أبو بكرٍ رضي اللَّه عنه، أنَّه قال: سمعتُ رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وسلَّم يقول: ما من عبدٍ يذنب ذنباً، فيحسن الطُّهور، ثمَّ يقوم فيُصلِّي ركعتين، ثمَّ يستغفر اللَّه، إلَّا غفر اللَّهُ له، ثمَّ قرأ هذه الآية: والَّذين إِذا فعلُوا فاحشةً أَو ظلموا أنفسهم ذكروا اللَّه إلى آخر الآية).[١٠][١١]


المراجع

  1. صالح السدلان، التوبة إلى الله (الطبعة الرابعة)، صفحة 10-11. بتصرّف.
  2. "شروط التوبة وسبيل العودة إلى الله تعالى"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2019. بتصرّف.
  3. محمد الشوبكي (29-2-2016)، "التوبة: فضائلها والأسباب المعينة عليها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-3-2019. بتصرّف.
  4. سورة يوسف، آية: 24.
  5. أزهري محمود، التوبة التوبة قبل الحسرات، صفحة 25-28. بتصرّف.
  6. محمد النوشان، "فضائل التوبة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2019. بتصرّف.
  7. سورة البقرة، آية: 222.
  8. سورة الفرقان، آية: 68-70.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2747، صحيح.
  10. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 1521، صحيح.
  11. "صلاةُ التوبةِ"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-3-2019. بتصرّف.