ما هي شروط وجوب الحج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٩ ، ٢٧ يوليو ٢٠١٦
ما هي شروط وجوب الحج

الحجّ

الحجّ تلك الرحلة الربانية التي تنتعش فيها النفوس وتصفو، رحلةٌ شاقةٌ لكنها تعرج بالنفس البشرية وتسمو بها إلى خالقها، وتحلق في أجواءٍ لا مثيل لها، ففيها القرب والأُنس والمغفرة، حيث يزور العبد خالقه في بيته الحرام، فالحجّ رحلةٌ تذكر العبد بالرجوع إلى الله عزوجل والموت والبعث، فبالبداية وعند خروجه من منزله يودع أهله وأحبابه ويستسمح منهم فلربّما لن يعود، كما وأنّه يخلّف وراءه كل ما يملك من مالٍ وولدٍ، وعند بدئه بفريضة الحجّ يلبس ملابس الإحرام تلك التي تذكره بلباس القبر حيث الكفن الأبيض لاغير، فقد تجرد من كل متاع الدنيا وزينتها، وهناك في بيت الله الحرام سيقف بين يدي مولاه في الحر الشديد كما سيقف يوم القيامة يوم العرض عليه.


تعريف الحجّ

  • لغةً: هو القصد.
  • شرعاً: هو التعبد لله عز وجل بأعمالٍ مخصوصةٍ في أوقاتٍ مخصوصةٍ، وفي مكانٍ مخصوصٍ من شخصٍ مخصوصٍ على ما جاء في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم .


أشهر الحجّ

قال تعالى: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ) [البقرة: 197]. فأشهر الحجّ هي ثلاثة، شوال وذي القعدة وذي الحجّة، أي الأيام العشرة الأولى فقط من شهر ذي الحجّة.


منزلة الحجّ في الإسلام وحكمه

  • عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: (بُنيَ الإسلامُ على خَمسٍ: شهادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللهُ وأنَّ مُحمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزَّكاةِ، وصَومِ رَمَضانَ، وحَجِّ البَيتِ) [سنن الترمذي]. فالركن الخامس من أركان الإسلام هو الحجّ، وقد قال الله تعالى في كتابه الكريم: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) [آل عمران: 97]، فهو فرضٌ وواجبٌ مرةٌ واحدةٌ في العمرعلى من توافرت فيه شروط الحجّ، ومن أراد الحجّ أكثر من مرّةٍ فهي زيادةٍ وتطوعٍ.


شروط الحجّ

للحج شروطٌ خمسةٌ وهي على الترتيب الآتي:

  • الإسلام: من البديهي أن العبادات لا تصح إلا على المسلم، ومتى أسلم الكافر وجب عليه الحجّ.
  • العقل: فلا تكليف على من فقد عقله، فقد رُفع القلم عن المجنون والنائم والصبي حتى يحتلم.
  • البلوغ: فلا يجب الحجّ على الصغير حتّى يبلغ، وإن كان قد حج قبل بلوغه فلا تعتبر الحجّة المفروضة وإن كان له الأجر والثواب، ومتى بلغ وجبت عليه حجة الإسلام.
  • الحرية: فلا يجب الحجّ على العبيد والرقيق، وإن حج أثناء رقه فله الأجر ولكنها ليست بحجة الإسلام، ومتى أُعتِق وجبت عليه الحجّة المفروضة.
  • الاستطاعة: هناك القدرة بالمال والقدرة بالبدن، فمن كان قادراً بماله ولا يملك القدرة البدنية فوّض من يحج عنه بماله، شريطة أن يكون الأخيرقد حج لنفسه حجة الإسلام، ومن كانت لديه القدرة البدنيّة ولا يملك المال فلا حج عليه، وكذلك بالنسبة للمرأة من القدرة أن تجد محرماً يرافقها إلى الحجّ، فإن لم تجد فلا حج عليها.