ما هي ظاهرة النينو المناخية

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٥٢ ، ١ سبتمبر ٢٠٢٠
ما هي ظاهرة النينو المناخية

ظاهرة النينو المناخية

تُعرف ظاهرة النينو على أنّها نمط مناخي معقّد وطبيعي يحدث في منطقة المحيط الهادىء بالقرب من خط الاستواء، وقد عُرفت هذه الظاهرة لأول مرّة من قِبل مجموعة من الصيّادين في سواحل أمريكا الجنوبية في القرن السابع عشر، عندما لاحظوا وجود اختلاف في درجات حرارة مياه المحيط الهادىء عن معدلاتها الطبيعية في نفس الوقت من العام،[١][٢] إذ يبدو أثر ظاهرة النينو واضحاً في مياه المحيط والغلاف الجوي، وتحديداً في نصف الكرة الشمالي خلال فصل الشتاء في الوقت الذي تتحرّك فيه مجموعة من العواصف الرعدية الشديدة من مكان حدوثها على خط الاستواء باتجاه الشرق.[٣]


يُقصد بلفظ النينو الطفل الصغير أو الطفل المسيح في اللغة الإسبانية، وقد استمدت هذه الظاهرة اسمها من وقت حدوثها في شهر كانون الأول بالتزامن مع عيد الميلاد،[١] ويشهد العالم ظاهرة النينو مرّةً واحدةً عادةً كلّ سنتين إلى سبع سنين، وقد شهد العامان 2015م و2016م أسوأ وقوعٍ لهذه الظاهرة خلال 15 سنة الماضية، فسُمّيت حينها بالنينو الأعظم،[٢] وعلى الرغم من الاختلافات البسيطة التي تُحدثها هذه الظاهرة في درجات حرارة مياه المحيط، إلّا أنّها تؤثّر بشكل واضح في مناخ العالم.[٣]


خصائص ظاهرة النينو

تتمثّل خصائص ظاهرة النينو التي يمرّ بها المحيط الهادىء بارتفاع درجة حرارة مياه المحيط بالإضافة إلى الخصائص الآتية:[٤]

  • ضعف قوة الرياح في طبقات الغلاف الجوي المنخفضة على طول خط الاستواء.
  • تعزيز الحمل الحراري في المياه الاستوائية للمحيط الهادئ.
  • نشاط التيار النفاث (بالإنجليزية: Jet stream) في بعض أجزاء الولايات المتحدة بسبب تزايد الحمل الحراري في فصل الشتاء، ممّا يؤدّي إلى زيادة معدلات هطول الأمطار جنوب الولايات المتحدة الأمريكية خاصةً في ولاية كارولاينا الجنوبية.
  • انخفاض درجات الحرارة في في الجنوب الشرقي إلى مستويات أقل من معدلاتها الطبيعية.
  • تزايد رياح القص الرأسية (بالإنجليزية: vertical wind shear) فوق البحر الكاريبي والمحيط الأطلسي، بسبب هبوب التيار النفاث بطريقة معينة خلال موسم الأعاصير الممتد من شهر حزيران إلى شهر تشرين الثاني، حيث تمنع رياح القص المتزايدة تطوّر الاضطرابات الاستوائية إلى أعاصير.


تأثيرات ظاهرة النينو

تنتج عدّة آثار سلبية ومدمّرة أحياناً في المناطق التي تحدث فيها ظاهرة النينو، فالعديد من مناطق العالم شهدت خلال ظاهرة النينو فيضانات قوية أدّت إلى انزلاق قرى بأكملها من أعلى سفوح الجبال، كما أنّ لهذه الظاهرة تأثير سلبي على اقتصاد المدن، فقد أدّت ظاهرة النينو الواقعة عام 1972-1973م إلى ارتفاع درجة حرارة المحيط قبالة الساحل البيروفي، والقضاء على سمك البلم الذي كان صيده يُشكّل رافداً مهمّاً لاقتصاد المدن هناك.[٥]


تكبّدت الولايات المتحدة الأمريكية عام 1917-1918م خسائر ماديّة تُقدّر بقيمة 3.5 مليار دولار بسبب الأضرار التي لحقت بالمباني والأراضي الزراعية وغيرها من البنى التحتية للبلاد بسبب ظاهرة النينو، أمّا في عام 2016م أدّت ظاهرة النينو إلى تبييض الشعاب المرجانية في المحيط الهادئ، واجتياح الفيضانات لأراضي أمريكا الجنوبية، واندلاع الحرائق التي ساهمت الأراضي الجافة في أستراليا في انتشارها، وتمكن خطورة ظاهرة النينو في إمكانية امتداد أثرها لعام كامل، على الرغم من بلوغ درجات حرارة المياه حدّها الأقصى في فصلي الخريف والشتاء في نصف الكرة الشمالي.[٥]


ظاهرة لا نينا المناخية

يُشير مصطلح لا نينا إلى النمط المناخي الحاصل خلال فترات معيّنة من السنة، والذي يتمثّل في انخفاض درجة حرارة المياه الاستوائية السطحية في المحيط الهادىء على طول الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية، وهو مصطلح إسباني معناه الفتاة الصغيرة، وتُعاكس هذه الظاهرة في تأثيراتها ظاهرة النينو، حيث إنّ التغيرات الحاصلة في درجات حرارة المحيط بفعلها تُعاكس تلك الحاصلة بفعل ظاهرة النينو.[١][٦]


خصائص ظاهرة لا نينا

تتمثّل خصائص ظاهرة لا نينا التي يمرّ بها المحيط الهادىء بانخفاض درجة حرارة مياه المحيط بالإضافة إلى الخصائص الآتية:[٧]

  • قوة الرياح في طبقات الغلاف الجوي المنخفضة على طول خط الاستواء.
  • انخفاض في تيّارات الحمل الحراري في المياه الاستوائية للمحيط الهادئ، ممّا يؤدّي إلى كبت التيار النفاث الجنوبي، لينعكس ذلك على معدلات الهطول المطري بالانخفاض في جنوب الولايات المتحدة وتحديداً في ولاية كارولاينا الجنوبية.
  • ارتفاع درجات الحرارة شتاءً في الجنوب الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية فوق معدلاتها الطبيعية، وانخفاضها في الشمال الغربي للولايات المتحدة الأمريكية تحت معدلاتها الطبيعية.
  • انخفاض قوة الرياح العلوية (بالإنجليزية: Upper level Winds) في موسم الأعاصير، وتحديداً خلال الفترة الواقعة بين شهري حزيران وتشرين الثاني، ممّا يُنشّط الأعاصير في منطقة البحر الكاريبي والمحيط الأطلسي.


تأثيرات ظاهرة لا نينا

عانى الجنوب الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة الواقعة بين عامي 2007-2009م من جفاف غير مسبوق بسبب ظاهرة لا نينا، إذ تُقدّر قيمة الخسائر التي لحقت بمزارع ولاية كارولاينا الشمالية بحوالي 500 مليون دولار بفعل الجفاف الشديد، أمّا في جنوب شرق آسيا فقد أدّت ظاهرة لا نينا إلى زيادة هطول الأمطار المُصاحبة للرياح الموسمية خاصةً شمال غرب الهند وبنغلاديش، ممّا انعكس إيجاباً على الاقتصاد الهندي المعتمد على الرياح الموسمية في الزراعة والصناعة، أمّا ظاهرة لا نينا التي حدثت عام 2010م في أستراليا فقد تسبّبت في أسوأ فيضانات في تاريخ المنطقة حيث سجّلت خسائر تُقدّر بملياري دولار.[٨][٦]


العلاقة بين ظاهرة النينو وظاهرة لا نينا

تنتمي ظاهرتا النينو ولا نينا إلى ظاهرة التذبذب الجنوبي للنينيو (ENSO) المتمثّلة في سلسلة طبيعية من الظواهر المتعلّقة بالطقس والتي تحدث في منطقة المياه الاستوائية في المحيط الهادىء، والتي تؤدّي عادةً إلى تغيّرات غير طبيعية في درجات حرارة المحيط والضغط الجوي، وتُعدّ ظاهرة التذبذب الجنوبي للنينيو بالنسبة لأمريكا الشمالية ومعظم أنحاء العالم القوة الرئيسية المُسبّبة لتغيّر أنماط المناخ الإقليمية،[٦][٩] وعادةً ما تستمرّ هاتان الظاهرتان لمدّة تتراوح بين 9-12 شهر، وفي بعض الأحيان قد تستمر لسنوات، ولا يُمكن القول بأنّ هاتين الظاهرتين تتكرّران بشكل منتظم، ولكن بالمجمل فإنهّما تحدثان مرّةً كلّ سنتين إلى سبع سنوات.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What are El Niño and La Niña?", www.oceanservice.noaa.gov, Retrieved 14-8-2020. Edited.
  2. ^ أ ب RENEE CHO (2-2-2016), "El Niño and Global Warming—What’s the Connection?"، www.blogs.ei.columbia.edu, Retrieved 14-8-2020. Edited.
  3. ^ أ ب " So What is an El Niño, Anyway?", www.meteora.ucsd.edu, Retrieved 14-8-2020. Edited.
  4. "Global Patterns: El Niño-Southern Oscillation", www.climate.ncsu.edu, Retrieved 14-8-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ALEJANDRA BORUNDA (2019-2-13), "El Niño, explained"، www.nationalgeographic.com, Retrieved 2020-8-14. Edited.
  6. ^ أ ب ت "La Niña", www.nationalgeographic.org, Retrieved 14-8-2020. Edited.
  7. "Global Patterns: El Niño-Southern Oscillation", www.climate.ncsu.edu, Retrieved 14-8-2020. Edited.
  8. "La Niña", www.climate.ncsu.edu, Retrieved 17-8-2020. Edited.
  9. "Global Patterns: El Niño-Southern Oscillation", www.climate.ncsu.edu, Retrieved 17-8-2020. Edited.
  10. "What are El Niño and La Niña?", www.oceanservice.noaa.gov, Retrieved 17-8-2020. Edited.