ما هي عاصمة هولندا

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣٠ ، ١٤ مايو ٢٠٢٠
ما هي عاصمة هولندا

أمستردام عاصمة هولندا

تعتبر مدينة أمستردام عاصمة الدولة الهولنديّة ومركزها الاقتصادي والتجاريّ الرئيسي في البلاد[١]، ذلك بعد أن نالت هولندا استقلالها في عام 1814م، بينما احتفظت مدينة لاهاي بكونها المركز الإداريّ لهولندا، و موطناً لجميع الولايات العامة، ومجلس الدولة، والفرع التنفيذيّ لحكومة هولندا، والمحاكم مثل، المحكمة العليا، وتعكس أمستردام تنفيذ السياسات والقوانين التي صاغتها الحكومة في لاهاي، ويرتبط نموها بشكل مباشر بفاعليّة الحكومة، وجاء اختيار مدينة لاهاي كمركز إداريّ للبلاد في زمن الملك فلوريس الرابع أثناء بحثه عن منطقة تتميّز بالسكينة والأمان بعيداً عن أي نزاعات، لتشيّيد سكناً للممارسة الصيد وغيرها من الأنشطة.[٢]


اشتُقّ اسم العاصمة الهولندية أمستردام من كلمة (Amstellerdam) وهي كلمة هولندية الأصل تدّل على موقع المدينة وأصله، إذ شيّدت حول سدّ على نهر الأمستل (بالإنجليزية: Amestel) لتكون قرية صغيرة لصيد الأسماك، وكان ذلك في أواخر القرن الثاني عشر الميلاديّ، وفيما بعد أصبحت أمستردام من أهم موانئ العالم في عصر هولندا الذهبيّ، وبذلك تطورت التجارة فيها.[٣]

ولمعرفة مزيدٍ من المعلومات حول مدينة أمستردام، يمكنك قراءة مقال مدينة أمستردام في هولندا.


تاريخ العاصمة أمستردام

شيّدت أمستردام كقرية صغيرة على ضفاف نهر الأمستل في القرن الثالث عشر الميلادّي بهدف صيد الأسماك، إذ بنى سكانها  السدود على جانبيّ النهر  لحماية أنفسهم من خطر الفياضانات، لتصبح فيما بعد مركزاً لإطلاق السفن التجارية وحلقة وصل بين شمال أوروبا مع شمال كل من بلجيكا وفرنسا، وفي هذه الأثناء كانت أمستردام تحت الولاية القضائيّة لعائلة الكونتات الهولنديّة والذي كان أحدهم الكونت فلوريس الخامس الذي منح سكّان أمستردام وثيقة في عام 1275م وصف فيها السكان بأنهم يعيشون بقرب نهر الأمستل، وذُكر فيها تسميّة لأول مرة،  وفي أواخر القرن الخامس عشر الميلادي أصبحت أمستردام أكبر مدينة تجاريّة وميناء في أنحاء هولندا، كما ضمّت في الشمال من حدودها مخزن حبوب، فأصبحت أمستردام ذات تأثير على كامل أوروبا ومركزاً للثروة الهولنديّة.[٤]


أصبحت هولندا تحت الحكم الإسباني في القرن السادس عشر، مما أدّى إلى تدفق اللاجئين إلى شمال هولندا وخاصة مدينة أمستردام، فساهم ذلك بتحويل أمستردام من مدينة صغيرة ذات تعداد سكّاني لا يزيد عن 30,000 نسمة ليتضاعف ما يزيد عن ثلاثة أضعاف ما كانت عليه ما بين أواخر القرن السادس عشر الميلادي وبدايات القرن السابع عشر، فبذلك ازدهرت الحياة الفكريّة، والثقافيّة، والتجاريّة في هولندا، كما اشتهرت بصناعة وبناء السفن، وللتعرّف بشكل عام على الصناعة هولندا، يمكنك قراءة مقال الصناعة في هولندا، وأصبحت أمستردام مركز جذب للعديد من التجار في أوروبا كالفلنكيون، وتجّار ألمانيا، ولم تكتفِ السفن التجارية بالإبحار إلى بحر البطليق والبحر المتوسّط فحسب بل وصلت إلى جزر الهند الشرقيّة وأقامت مستعمرات في أمريكا الجنوبيّة وجنوب إفريقيا.[٤]


أدّى النمو الاقتصاديّ والتطوّر المتسارع في أمستردام لخلق حالة من الصراع في الحكم ما بين القوى السياسيّة في لاهاي ونخبة من القضاة والتجّار في أمستردام، مما خلق عراقيل وصعوبات سياسية أمام الأمير الهولندي وليام الثاني مما دفعه في عام 1650م لحصار المدينة محاولاً بتمكين قبضته عليها تحت حكمه، ومع ذلك احتفظت أمستردام بمكانتها لفترة طويلة، وفي القرن الثامن عشر تدهورت مدينة أمستردام تدريجياً وفقدت مكانتها كمركز تجاريّ واقتصادي أوروبيّ لصالح لندن، وسقطت أمستردام في احتلال البروسيين في عام 1787م وتلاهم الفرنسيون الذين دخلوها كمحررين لها، وما هي بضع سنوات حتى أعلن نابليون هولندا كمملكة وعاصمتها أمستردام.[٤]


استرجعت أمستردام جزءاً من ازدهارها الاقتصادي بالاعتماد على التجارة في جزر الهند الشرقية في ثلاثينيات القرن التاسع عشر وحتى بدايات القرن العشرين، حيث تأثرت هولندا بالحرب العالمية الأولى وتعطلت تجارتها، لكنّها استأنفت ازدهارها في عشرينيات القرن العشرين، لكنّها هولندا عادت للسقوط تحت احتلال الجيش الألماني في الحرب العالمية الثانية وتمّ ترحيل 700,000 من سكانها، والتي كانت الخسارة الأكبر للعاصمة أمستردام، ولكّنها عادت لازدهارها في خمسينات القرن العشرين حتى هذا الحين.[٤]


الهيكل الإداريّ في أمستردام

تتكون العاصمة الهولنديّة أمستردام والمدينة الأكثر عدد سكان في البلاد من 7 مناطق رئيسيّة، ولمعرفة عدد سكان هولندا، يمكنك قراءة مقال كم عدد سكان هولندا، وتتضمّنّ 15 محاكم بلدية ذات اختصاص جزائي محدود، ويبدأ هيكل المدينة الإداريّ من مجلس للمدينة منتخب يدير حكم المدينة ويقرّر سياسياتها العامة، ويليه محافظ أو عمدة المدينة معيّن من قِبل الحكومة، ويليه رئيس البلدية وهو عضو في المجلس التنفيذيّ للبلدية، ويقع على عاتقه مسؤولية حفظ النظام العام في المدينة، في حين تقع مسؤولية تنفيذ العمليات اليومية والسياسية على عمدة المدينة وأعضاء مجلس النوّاب المنتخب.[٥]


ولمعرفة مزيدٍ من المعلومات حول هولندا، يمكنك قراءة مقال معلومات عن هولندا.


المراجع

  1. Michael J. WintleEvert WerkmanPaul F. Vincent, "Amsterdam"، www.britannica.com, Retrieved 15-3-2020. Edited.
  2. Benjamin Elisha Sawe (25-4-2017), "What Is The Capital Of The Netherlands?"، worldatlas.com, Retrieved 15-3-2020. Edited.
  3. Dennis E. Dwyer (2011), God, Country and Tattoos, Page 166. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Michael J. Wintle, Paul F. Vincent, Evert Werkman, "Amsterdam History"، www.britannica.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  5. Oksana Mont, Andrius Plepys, Yuliya Voytenko Palgan, URBAN SHARING in AMSTERDAM, Page 5. Edited.
1020 مشاهدة