ما هي علامات غضب الله على العبد

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٥٠ ، ١٩ فبراير ٢٠١٨
ما هي علامات غضب الله على العبد

علامات غضب الله تعالى على العبد

من علامات غضب الله تعالى على العبد الآتي:[١]

  • أن يشيع سوء ذكره بين الناس، وأن يجعل له بغضاء في الدنيا، وهذا نتيجة فساده وسوء عمله، ومن ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللهَ، إذا أحبَّ عبدًا، دعا جبريلَ فقال: إنِّي أحبُّ فلانًا فأحِبَّه. قال فيُحبُّه جبريلُ. ثمَّ يُنادي في السَّماءِ فيقولُ: إنَّ اللهَ يُحبُّ فلانًا فأحِبُّوه. فيُحبُّه أهلُ السَّماءِ. قال ثمَّ يُوضعُ له القَبولُ في الأرضِ. وإذا أبغض عبدًا دعا جبريلَ فيقولُ: إنِّي أُبغِضُ فلانًا فأبغِضْه. قال فيُبغضُه جبريلُ. ثمَّ يُنادي في أهلِ السَّماءِ: إنَّ اللهَ يُبغِضُ فلانًا فأبغِضوه. قال فيُبغِضونه. ثمَّ تُوضعُ له البغضاءُ في الأرضِ).[٢]
  • أن يتجه العبد في حبه إلى ما يبغضه الله تعالى، كما أنّه يبغض ما يحبه الله تعالى.
  • أن يتمادي في الضلال والعصيان والإذناب، فيتنقل بين المعاصي والآثام، فلا يتوب منها فيموت على ذلك.
  • أن يكره مصاحبة أهل الإيمان، ويميل إلى مصاحبة أهل الضلال والعصيان.
  • أن يتهاون في أداء الفرائض فلا يحافظ عليها ولا يؤديها، ومن ذلك تهاونه في أداء الصلوات الخمس، فيضيع حقوق الله تعالى، ومن بعدها حقوق عباده، فلا يبالي بمصير ذلك في الدنيا والآخرة.
  • أن يتصف بالصفات التي يكرهها الله من غش، وكذب، وخيانة، ونميمة، وغيبة.
  • أن يكره أن يأمره أحدٌ بالمعروف أو ينهاه عن المنكر أو ينصحه، فيبغض النصيحة والناصح، فقد قال تعالى: (وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ).[٣]
  • أن يكون متكبراً يبطر الحق ويغمط الناس، ويحب الشهرة الخيلاء بين الناس، فيرائي ويسمع بأعماله، فيترفع عن منزلة العبودية، ويوالي هواه ويضعف ولاؤه للدين، فتكون شهواته هي مطلبه ومسعاه الأول، فيتخذ إلهه هواه، فيغفل عن أمر الآخرة ويحث سعيه للدنيا، وذلك كما قال الله تعالى: (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا).[٤]
  • أن يكون سيء العشرة، بذيء اللسان، فاحشاً ظالماً، فيتقيه الناس ويتركونه اتقاءا لسوء عشرته وظلمه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (يا عائشةُ! متى عهِدتِّنِي فحَّاشًا؟ إِنَّ شَرَّ الناسِ عندَ اللهِ منزلةً يومَ القيامَةِ مَنْ تَرَكَهُ الناسُ اتقاءَ شرِّهِ).[٥]
  • أن يتشبه بالكفار والفاسقين، ويكره أن يكون كأهل الإيمان.
  • أن يقع في الشرك بعد أن يتلبس فيه، فلا يوفقه الله للتوبة، والشرك من أعظم الذنوب التي يبغض الله العبد لأجلها ويمقته.


كيفية التوبة إلى الله والعودة إليه

يمكن التوبة إلى الله تعالى والعودة إله من خلال الآتي:[٦]

  • صدق النية لله في التوبة، وإخلاص التوبة له، فيعينه الله تعالى ويمده بالقوة لذلك.
  • محاسبة النفس، وهذا طريق إلى المبادرة إلى الخير، وتدراك ما فات العبد في غفلته.
  • عزل العبد نفسه عن مواطن الهوى والشُبه والشهوات، وهذا من معينات التوبة.
  • البعد عن الصاحب السوء، لأنّهم أحدى سُبل الإنجراف في المعاصي والآثام، فالأفضل قطع الصلة بهم.
  • تذكر العبد عواقب أفعاله من الذنوب، ويتذكر جزاء الله تعالى في الآخرة.
  • تذكير النفس بعظم الجنة وتخويفها من النار.
  • القضاء على الفراغ بالانشغال بالصالح من الأعمال، والأفضل أن يتجنب الشخص الوحدة الطويلة.
  • مخالفة الهوى، فالهوى خطير على العبد، وذلك في قوله تعالى: (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ ۚ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ).[٧]
  • الدعاء والذكر والاستغفار وذكر الآخرة وقصر الأمل، أسباب تعين على التوبة.


شروط قبول التوبة من العاصي

يقبل الله التوبة من عبده إذا توافرت الشروط التالية:[٨]

  • الصدق والإخلاص في التوبة.
  • الندم على الذنوب.
  • الإقلاع عن فعل الذنب.
  • العزم الجاد على عدم العودة إلى الذنوب.
  • أن تتم التوبة وقت القبول، فالله تعالى يقبل التوبة في جميع الأوقات، إلا حال بلغت الروح الحلقوم، وحال طلوع الشمس من مغربها.
  • رد المظالم إلى أهلها.


المراجع

  1. "عرفنا علامات حب الله لعبده ، فما هي علامات بغض الله لعبده ؟"، الإسلام سؤال وجواب، 16-2-2013، اطّلع عليه بتاريخ 22-1-2018.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2637، صحيح.
  3. سورة البقرة، آية: 206.
  4. سورة الإسراء، آية: 18.
  5. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 7931، صحيح.
  6. " كيف أتوب ؟"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 22-1-2018.
  7. سورة الجاثية، آية: 23.
  8. "دلائل قبول توبة العاصي"، إسلام ويب، 9-3-2003، اطّلع عليه بتاريخ 22-1-2018.