ما هي علامات مرض كورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٨
ما هي علامات مرض كورونا

مرض كورونا

يُطلق عامة الناس مصطلح مرض كورونا على الفيروس المعروف علمياً بفيروس كورونا (بالإنجليزية: Coronavirus)، وهو أحد أنواع الفيروسات التي تُصيب الجيوب الأنفية، والأنف، والجزء العلوي من الحلق، وفي الحقيقة تمّ اكتشاف فيروس كورونا لأول مرة في الستينات، ولم يُعرف مصدر هذا الفيروس آنذاك، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الفيروس قد يُصيب الإنسان والحيوان في بعض الحالات، وأمّا بالنسبة لسبب تسمية هذا الفيروس بهذا الاسم فيعود إلى شكله الذي يُشبه التاج ويُعرف بالإنجليزية بمصطلح Crown أي التاج، ويجدر التنبيه إلى أنّ الإصابة بفيروس الكورونا ممكنة في أيّ وقت من أوقات السنة، ولكن أكثر ما تشيع في فصلي الخريف والشتاء وخاصة في الولايات المتحدة الامريكية، هذا وقد تبيّن أنّ الناس جميعهم قد يُصابون بفيروس كورونا ولو لمرة واحدة على الأقل في حياتهم، وغالباً ما يكون ذلك خلال مرحلة الطفولة، وفي الحقيقة إنّ لفيروس كورونا مجموعة من الأنواع، أغلبها بسيط ولا يُسبّب مشاكل صحية وخيمة، وبعضها يُسفر عن معاناة المصاب من حالات صحية في غاية الخطورة، ولعل أغلب الناس يقصدون بقولهم فيروس كورونا الحالات الشديدة التي تتسبب بالمضاعفات، وإنّ هذه الحالات الخطيرة غالباً ما تكون أحد نوعين اثنين من فيروس كورونا، أمّا النوع الأول فهو الفيروس الذي يستبب بالحالة المعروفة علمياً بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (بالإنجليزية: Middle East Respiratory Syndrome)، وأمّا النوع الثاني فهو المُسبّب لما يُعرف بالمتلازمة التنفسية الحادّة الوخيمة (بالإنجليزية: Severe acute respiratory syndrome).[١]


إنّ أول حالات ظهور متلازمة الشرق الأوسط التنفسية كانت في المملكة العربية السعودية في عام 2012 م، ثم انتقل إلى عدد من دول الشرق الأوسط، وإفريقيا، وأوروبا، وفي شهر أيار في عام 2015 م كان أول انتشار للفيروس بشكلٍ كبير خارج منطقة شبه الجزيرة العربية، وكان ذلك في كوريا، وأمّا بالنسبة لحالات المتلازمة التنفسية الحادة فقد مات الكثير من الناس نتيجة انتشارها في عام 2003 م ولكن لم تُسجّل حالات إصابة بها ببلوغ عام 2015.[١]


علامات مرض كورونا

العلامات العامة

تتمثل أعراض وعلامات الإصابة بفيروس كورونا بأعراض الإنفلونزا أو نزلات البرد (بالإنجليزية: Common Cold) المعتادة، وغالباً ما تظهر هذه الأعراض بعد مرور يومين إلى أربعة أيام من لحظة التعرّض للفيروس، وعادة ما تكون هذه الأعراض بسيطة في شدتها، ويمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢]

  • العطاس.
  • سيلان الأنف.
  • الشعور بالتعب والإعياء العام.
  • السعال.
  • الحمّى، ولكن يُعدّ هذا العرض نادر الحدوث.
  • التهاب الحلق.
  • زيادة أعراض الربو سوءاً.


علامات متلازمة الشرق الأوسط التنفسية

غالباً ما يُعاني المصابون بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية من مجموعة من الأعراض تظهر بعد مرور خمسة إلى ستة أيام على لحظة التعرّض للفيروس، وتُعرف الفترة الممتدة من لحظة الإصابة بالفيروس إلى حين ظهور الأعراض بفترة حضانة المرض (بالإنجليزية: Incubation Period)، هذا وقد تبين أن فترة حضانة المرض قد تصل من ستة إلى 12 يوماً، وعلى أية حال، فإنّ الأعراض التي يشكو منها المصاب بهذه المتلازنة تتمثل بالحمّى، والسعال، والشعور بضيق في التنفس، هذا بالإضافة إلى احتمالية الشعور بأعراض على مستوى الجهاز الهضميّ، مثل الإسهال، والشعور بالغثيان أو التقيؤ، ويجدر التنبيه إلى أنّ هناك العديد من حالات الإصابة بهذه المتلازمة التي تطورت إلى حد المعاناة من الفشل الكلوي (بالإنجليزية: Renal Failure) أو الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia)، وبالاستناد إلى الدراسات المجراة تبين أنّ الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل صحية أخرى أكثر عُرضة للإصابة بهذه المتلازمة، وكذلك ترتفع لديهم فرصة التعرّض للحالات الشديدة منها، ومن هذه المشاكل الصحية: السكري، والسرطان، وأمراض القلب أو الرئتين المزمنة، وكذلك أمراض الكلى، ويجدر التنبيه إلى أنّ الإصابة بهذه المتلازمة قد تُسفر عن وفاة المريض.[٣]


علامات المتلازمة التنفسية الحادّة الوخيمة

يمكن أن تُصيب المتلازمة التنفسية الحادة الجهاز التنفسيّ العلوي أو السفلي، كما يمكن أن تتسبب بالإصابة بالالتهاب المعدي المعوي (بالإنجليزية: Gastroenteritis)، وغالباً ما تظهر أعراض المعاناة من هذه المتلازمة بعد مرور أسبوع على لحظة التعرّض لفيروس كورونا المُسبّب لها، وعادة ما تكون الحُمّى أول أعراض هذه المتلازمة ظهوراً، ومن الأعراض الأخرى:[٣]

  • السعال الجاف.
  • الشعور بالقشعريرة.
  • الإسهال.
  • مواجعة صعوبة في التنفس.
  • الشعور بآلام في الجسم.


الوقاية من مرض الكورونا

يمكن تقسيم النصائح التي تُقدّم للوقاية من فيروس كورونا إلى شقّين، الأول مرتبط بوقاية الإنسان لنفسه من الفيروس، والثاني مرتبط بإجراءات المصاب لحماية الآخرين من انتقال العدوى إليهم، وفيما يأتي بيان ذلك:[٤]

  • حماية النفس من فيروس كورونا: في الحقيقة لا يوجد مطعوم حتى الوقت الحالي يقي من الإصابة بفيروس كورونا، ولكن هناك عدد من النصائح التي يمكن اتباعها لتقليل فرصة الإصابة بهذا الفيروس، ويمكن إجمال أهمّ هذه النصائح فيما يأتي:
    • الحرص على غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون.
    • تجنّب لمس العينين، والأنف، والفم دون غسل اليدين.
    • تجنّب الاتصال المباشر مع المصابين بفيروس كورونا.
  • حماية الآخرين من فيروس كورونا: في حال الإصابة بفيروس كورونا، يجدر اتباع بعض النصائح التي تقلل خطر انتقال العدوى إلى الآخرين، ومن هذه النصائح ما يأتي:
    • البقاء في المنزل حتى الامتثال للشفاء.
    • تجنّب الاتصال المباشر مع الآخرين.
    • استعمال منديل عند العطاس أو السعال بوضعه على الفم والأنف، ثمّ التخلص من المنديل برميه في سلة المهملات.
    • الحرص على تنظيف الأشياء والسطوح وتطهيرها.


المراجع

  1. ^ أ ب "Coronavirus", www.webmd.com, Retrieved September 17, 2018. Edited.
  2. "What's to know about coronaviruses?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved September 17, 2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Middle East Respiratory Syndrome (MERS)", www.cdc.gov, Retrieved September 17, 2018. Edited.
  4. "Prevention and Treatment", www.cdc.gov, Retrieved September 17, 2018. Edited.