ما هي فوائد ذكر الله

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨
ما هي فوائد ذكر الله

فوائد ذكر الله

للذّكر فوائدُ عظيمة، أوردها ابنُ القيّم رحمه الله، منها:[١]

  • سبب في طرد الشيطان.
  • سبب في رضا الله سبحانه.
  • رافع للهمّ، والاكتئاب عن المسلم.
  • سبب في جلب الفرح للقلب.
  • مقوٍّ للبدن والقلب.
  • الذكر جالب للرزق.
  • الذكر يجعل على وجه الذاكر مهابةً وحلاوةً.
  • مورث صاحبَه محبَّة الله.
  • مورث صاحبَه المراقبةَ، ممّا يوصل العبدَ لمرتبة الإحسان.
  • الذكر سبب في القرب من الله سبحانه وتعالى.
  • الذكر يورث الهيبةَ من الله.
  • حياة لقلب المؤمن.
  • الذكر يرفع الوحشةَ بين العبد وربّه.
  • سبب في جعل الإنسان يشتغلُ عن الغيبة والنميمة.
  • الذكر يرزقُ المؤمنَ أماناً من الحسرة في الآخرة.
  • الذكر غراسُ الجنة.
  • من أيسر العبادات.
  • مجالسه تشهدها الملائكة.
  • ترتيب الله عليه من الثواب، والفضائل ما لم يرتّب على غيره.
  • سبب في تذكر الله للعبد في الشّدة، فمن عرف الله في الرخاء عرفه في الشّدة.


أفضل أوقات الذكر

أفضلُ أوقات الذّكر على الإطلاق هو ثلثُ الليل الآخر، لأنّه وقتُ نزول الله سبحانه، قال صلى الله عليه وسلم: (أتيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وهو نازلٌ بعُكاظٍ فذكر الحديثَ، وقال: فقلتُ: يا رسولَ اللهِ فهل من دعوةٍ أَقْرَبُ من أخرى أو ساعةٍ ؟ قال: نعم ! إن أقربَ ما يكونُ الرَّبُّ من العبدِ جوفُ الليلِ الآخِرِ، فإن استطعتَ أن تكونَ ممن يَذكرُ اللهَ في تلك الساعةِ فكُنْ)،[٢]وأمّا أفضل أوقات الذكر فهو الذكر المقيَّد بطرفي النهار، قال تعالى :(وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها)،[٣]ومن أفضل الأذكار ما ورد صحيحاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، مثل قول لا إله إلا الله، والتّسبيح، والتّحميد، والتّكبير.[٤]


مراتب ذكر الله سبحانه

ذِكر الله عزّ وجلّ من أعظم ما يتقرب به العبد من ربّه، وحثّت عليه العديدُ من النّصوص، وهو على ثلاث مراتب:[٥]

  • المرتبة الأولى: أن يذكرَ المسلمُ الله بلسانه، ويستحضرُ الذّكر بقلبه، وهذه المرتبةُ أفضلُ مراتب الذكر وأتمّها.
  • المرتبة الثانية: أن يذكر المسلم الله بقلبه فقط، دون أن يتلفّظ بلسانه، وذكر القلب يؤدي للمعرفة، ويثمرُ المحبّة، ويبعث على الخوف والحياء، ويمنعُ التقصيرَ، والتهاونَ في المعاصي.
  • المرتبة الثالثة: أن يذكرَ اللهَ بلسانه فقط، ولا يستحضر الذّكر بقلبه، وهذه المرتبة أضعف المراتب، ومع ذلك لها فوائدُ منها أن ينشغلَ اللسان عن النّميمة، والغيبة، ويعتادَ على الذكر.


المراجع

  1. طارق حجازي (2014-5-4)، "من فوائد الذكر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-5. بتصرّف.
  2. رواه الألباني، في صحيح ابن خزيمة، عن عمرو بن عبسة ، الصفحة أو الرقم: 1147، خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح .
  3. سورة طه، آية: 130.
  4. "أفضل الذكر وأفضل الأوقات"، www.islamweb.net، 2005-2-13، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-5. بتصرّف.
  5. "هل يؤجر على ذكر اللسان مع غفلة القلب"، islamqa.info، 2005-12-7، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-5. بتصرّف.