ما هي وسائل الاتصال الحديثة والقديمة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٠ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦
ما هي وسائل الاتصال الحديثة والقديمة

الاتصال

الاتصال هو عمليّة تفاعليّة بين طرفين أو أكثر، حيث ارتبط ظهوره بوجود الإنسان على وجه الأرض، ويتم خلاله نقل المعلومات والأفكار بين الناس عبر استخدام قنوات اتصاليّة تتلاءم مع طبيعة الرسالة المراد نقلها ومضمونها؛ وهناك العديد من وسائل الاتصالات القديمة والحديثة التي استخدمها الإنسان عبر مختلف العصور، وسوف نتحدث عنها في هذا المقال.


وسائل الاتصال القديمة

النار والرموز

لم تكن اللغة المنطوقة الوسيلة الأولى لتواصل الإنسان مع الآخرين، فقد كان يُشعل النار لإرسال رسالة إلى الآخرين، إلى جانب استخدامه للإيماءات، والرموز، والنقوش الحجريّة، والرسوم التصويريّة، وصولاً للكتابة التي ظهرت عند السومريّين وعُرفت بالكتابة المسماريّة كأولى الأبجديات، ومن بعدها جاءت الكتابة الهيروغليفيّة عند الفراعنة.


الحمام الزاجل

كانت القبائل قديماً وحتى الملوك تبعث بالحمام الزاجل كمرسالٍ للآخرين، وذلك عبر ربط الرسائل الورقيّة بأرجل الحمام، وإرسالها إلى وجهةٍ مُعيّنة، وكان بعض المستقبلين لهذه الرسالة يبعثون بالرد الفوري أحياناً مع الحمام المُرسل إليهم.


الرسول والتُجار

لجأ الإنسان لبعث مندوبٍ أو رسولٍ عنه إلى طرفٍ ما، لنقل رسالة شفوية أو مكتوبة، وأحياناً كان الشعراء وخصوصاً عند البدو ينقلون الرسائل والأخبار بين القبائل بواسطة الشعر، كما كان التجار يتفاعلون مع أهل البلاد والأماكن التي يذهبون إليها برّاً وبحراً؛ ممّا ساهم ذلك في تطوير الاتصال بين الجماعات والمناطق المختلفة قديماً.


وسائل الاتصال الحديثة

المطبوعات

كالصحف والمجلات التي ارتبط ظهورها بظهور المطابع والورق؛ وتشمل الأخبار، والمقالات، والتقارير، والإعلانات وغيرها.


الدراما والمسرح

إنّ كثيراً من الأعمال الدرامية ومنها المسلسلات والأفلام تُعتبر وسيلة للتواصل بين الشعوب والثقافات المختلفة حول العالم، كما أنّ المسرح ولا سيّما المتنقل له دور في تفعيل التواصل بين مختلف الأقطار والأجناس.


الأقمار الصناعيّة

وفرت الأقمار الصناعيّة العديد من وسائل الاتصالات: وهي:

  • التلفزيون والراديو: أصبح الإنسان قادراً على معرفة ما يحصل في أبعد بقعةٍ جغرافيّة عنه، ومشاهدة ذلك بشكلٍ مباشر على شاشة التلفاز، أو الاستماع للأحداث مباشرة باستخدام البث الإذاعي.
  • الاتصال الهاتفي: وفّر الاتصال الهاتفي إمكانيّة التواصل مع جهةٍ بعينها أو شخصٍ مُعيّن.
  • الخدمات البريدية: إنّ استخدامه أحدث طفرةً في مجال التواصل الاجتماعي بين الناس وخاصّة عند السفر، أو الحاجة لمراسلة مؤسسة ما من أجل العمل.
  • الإنترنت: وما وفره من معلومات، حيثُ إنّ توفر الكم الهائل من المعلومات على شبكة الإنترنت سهّل الوصول لها، ووسّع رقعة التواصل بين الناس في فترةٍ زمنيّةٍ قصيرة جداً، فلم تَعد المساحات الجغرافيّة عائقاً في نقل الرسائل، ومعرفة مصادر المعلومات والتزود منها في أيّ وقت.