متى تبدأ صلاة التراويح

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٧ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٦

الصلاة في شهر رمضان

الصلاة من العبادات التي تحتلّ مكانة بارزةً في حياة العبد، وخاصّةً في شهر رمضان المبارك، فيكسب الأجر والثواب المضاعف إلى جانب الصوم، فهي تجمع أنواعاً مختلفةً من العبادات معاً؛ مثل: قراءة القرآن الكريم، والسجود لله تعالى، والخضوع له، والدعاء، والمناجاة، وخصّ الله تعالى شهر رمضان بصلاةٍ عن بقية أشهر السنة؛ وهي صلاة التراويح، فهي لا تكون إلا في هذا الشهر.


حكم صلاة التراويح

صلاة التراويح سنّةً مؤكدّةً كما ورد عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فعن عائشة رضي الله عنها: (أنّ النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم صلى في المسجد فصلى بصلاته ناس ثم صلى من القابلة فكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة فلم يخرج إليهم رسول اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فلما أصبح قال: قد رأيت الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم وذلك في رمضان) [سنن أبي داود] فترك الرسول صلى الله عليه وسلّم تأديتها جماعةً وصلاها وحده في البيت في بعض الأحيان؛ حتى لا يظنها المسلمون فرضاً، ويشق على غير القادر.


يجوز للنساء الخروج إلى المسجد لتأدية صلاة التراويح في جماعة، فقد نهى عليه الصلاة والسلام الرجال من منع النساء من الخروج للصلاة في المسجد، ولكن مما لا شكّ فيه أنّ صلاتها في بيتها أفضل لها.


موعد صلاة التراويح وعدد ركعاتها

يبدأ وقت صلاة التراويح من بعد صلاة العشاء إلى قبيل الفجر والوتر منها، وللعبد أن يوتر في أول الليل وفي آخره، والأفضل أن يجعله آخر صلاته. صلاها النبي صلّى الله عليه وسلّم إحدى عشرة ركعة كما ورد عن عائشة رضي الله عنها، أو ثلاث عشرة ركعة كما ورد عن ابن العباس رضي الله عنهما، ويمكن للعبد أن يزيد على ذلك ما يشاء ولكن من الأفضل الاقتداء بالنبي في صلاته.


طريقة تأدية صلاة التراويح

تؤدى صلاة التراويح مثنى مثنى كما ورد عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، كالآتي:

  • تكبيرة الإحرام (الله أكبر).
  • قراءة سورة الفاتحة، ثم قراءة سورة قصيرة.
  • الركوع مع ترديد (سبحان ربي العظيم) ثلاثاً، ثمّ الرفع من الركوع مع ترديد (سمع الله لمن حمده).
  • السجود مع ترديد (سبحان ربي الأعلى) ثلاثاً، ثمّ الرفع من السجود، ثمّ السجود مرةً أخرى كما في السجود الأول.
  • القيام من السجود لتأدية الركعة الثانية كما هي الركعة الأولى.
  • قراءة التشهّد والصلاة الإبراهيمية بعد السجود الثاني من الركعة.
  • السلام عن اليمين وعن الشمال.
  • القيام لتأدية ركعتين كما في الركعتين السابقتين، وبعدها الجلوس لفترةٍ لقراءة القرآن، أو الاستغفار، أو التسبيح، أو الدعاء.