متى تكون زكاة المال

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٣ أبريل ٢٠١٧
متى تكون زكاة المال

الزكاة

الزكاة في اللغة تأتي بمعنى النماء والزيادة والبركة، والمدح والثناء، والصلاح وصفوة الشيء، والطهارة الحسية، أما اصطلاحاً فهي مجموع ما ينفقه المتصدق من مال، وهي المال اللازم إنفاقه في مصارفه الثمانية وفق شروط الشريعة الإسلامية، وهي ركن من أركان الإسلام. والزكاة حق معلوم من المال، مقدر بقدرٍ محدد، يجب على المسلم بشروط معينة والتي سنعرفكم عليها في هذا المقال.


شروط وجوب الزكاة

  • الإسلام فالزكاة لا تُقبل من غير المسلم.
  • الحرية حيثُ لا تجوز الزكاة من العبد أو الأسير وذلك لعدم امتلاكه لهذا المال.
  • تُخرج الزكاة على كلٍّ من المال، والذهب، والفضة، والزروع، والمواشي، والأرض والعقارات القابلة للزيادة، أمّا المدخرة للاقتناء فلا زكاة فيها.
  • أن يبلغ المزكى عنه النصاب، وهو المقدار الذي حدده الشرع لكلّ صنف من الأصناف الواجب إخراج الزكاة عنها.
  • أن يمر على امتلاك النصاب عامٌ هجريٌ واحدٌ.
  • تُخرج الزكاة من خلال دفع مقدار محدد من قيمة المبلغ منالصنف المستوفي لجميع الشروط السابقة.


مصارف الزكاة

  • الفقير : وهو الشخص الذي لا يمتلك مالاً يعمل على كفايته وعائلته.
  • المسكين: هو الشخص الذي يجد كفايته، ولكن تكون على قدر حاجته وفي كثير من الحلات لا تسدّ حاجته جميعها.
  • العاملون عليها: وهم الأشخاص الذي يتفرغون للعمل في الزكاة ويقومون بجمعها وحفظها ثمّ توزيعها، وبذلك يحق لهم الحصول على جزء من هذه الأموال.
  • المؤلفة قلوبهم: هم الذين يميل قلبهم للإسلام أو الذين دخلوا للإسلام ولكنه لم يرسخ جيداً في نفوسهم.
  • في الرقاب: وتعني تحرير العبيد والإماء وجعلهم أحراراً مقابل مبلغ من المال.
  • الغارمون: هم الذين تراكمت عليهم الديون ولا يستطيعون سدادها.
  • وفي سبيل الله: أي في الجهاد في سبيل الله.
  • ابن السبيل: وهو المسافر البعيد عن أهله، ولكن يشترط أن يكون محتاجاً وليس على معصية.


أشكال أخرى للصدقات

  • زكاة الفطر: وهي الزكاة المفروضة على كل مسلم قادر على إخراجها صغيراً كان أم كبيراً ويُحاسب تاركها، ويكون وقتها في شهر رمضان المبارك قبل يومين من عيد الفطر أو في صباح يوم العيد قبل صلاة العيد، وتكون بمقدار صاع من التمر أو الأرز أو الحنطة وتُقدر بثلاثة كيلوجرامات إلّا ثلثاً، أو قد يدفعها الناس مالاً حسبب ما تحدده الدولة، وفرضت هذه الزكاة على المسلمين لتطهير نفوسهم ومساعدة المحتاجين الآخرين من الناس.
  • صدقة الخير: وهي مبلغ من المال يدفعه المسلم للفقراء والمحتاجين من دون وجوب، فإذا فعله المسلم حصل على الأجر والثواب العظيم، وإذا لم يفعلها لم يحاسب.