متى ظهرت رياضة تسلق الجبال

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٨
متى ظهرت رياضة تسلق الجبال

رياضة تسلُّق الجبال

حاول الإنسان منذ القدم أن يتحدّى الطبيعة، فاجتاز البحار عن طريق السباحة، واكتشف الجبال وما وراءها عن طريق تسلُّقها، وتعتبر هذه الرّياضة من أخطر الرّياضات وأكثرها احتياجاً للسلامة، حيث يجب على المُتسلّق أن يتمتّع بالقوة، والقدرة على التَّحمل، بالإضافة إلى السيطرة العقليّة، وخفّة الحركة والتوازن، إلّا أنَّها بلا شك تعتبر هوايةً مشوّقةً يُفضّلها العديدُ من المغامرين الذين يحبون الاكتشاف، وتحدي الصعاب.


تاريخ رياضة تسلُّق الجبال

أصبحت رياضة تسلُّق الجبال ظاهرةً قبل حوالي 100 سنة فقط، ولقد بدأت هذه الرياضة منذ عام 1854م، وقد تم تسلق جبل إيفرست الذي يبلغ ارتفاعه 8848 متراً لأول مرة في عام 1953م من قبل المتسلّق النيوزيلندي إدموند بيرسيفال هالري مع تتزيج نورجاي، وبقيادة هنري سيسيل جون هانت، وقد بدأت كممارسة لهواية ترويحية، حيث أسّست مجموعة من متسلقي الجبال نادي الألب في لندن عام 1875م، بهف تشجيع ممارسة رياضة التسلّق بطريقة منتظمة.


طبيعة التنافس في تسلُّق الجبال

عادةً ما يكون التنافس بين أفرقةٍ يتكوَّن كلٌ منها من ثلاثة، أو أربعة أفراد، وجاءت فكرة الفريق بهدف أن يعتمد المتنافسون على بعضهم البعض في تأمين حمايتهم، وضمان سلامتهم، ويكون أفراد المجموعة متّصلين ببعضهم البعض بواسطة حبلٍ على مسافة ستة أمتار بين كل شخصٍ والذي يليه، ويترأسهم قائد المجموعة.


معدّات رياضة تسلُّق الجبال

لا بُدَّ للمتسلّقين من ارتداء أحذيةٍ خاصّةٍ بالتسلّق، على أن يكون نعلها مصنوعاً من المطاط المفرّز إلى نتوءاتٍ بارزةٍ لغرض تثبيت الأقدام على الصُّخور والثُّلوج، كما أنَّهم يرتدون ملابس خاصّة، ونظَّارات تقيهم من الثلوج والغبار، ويتوجَّبُ على كل فريقٍ أن يحمل حبلاً طوله 40 ميلاً، كما عليهم حمل أسطوانات الأكسجين، والبوصلة، ومطرقة خاصّة لتكسير الجليد.


لا بُدَّ أن تتلاءم سترة المًتسلّق وملابسه مع طبيعة الجو، حيث الحرارة الشديدة، أو البرد القارس، ولا بُدَّ أن يتمتَّع باللياقة البدنية الكافية لحمل كل الأدوات التي تمَّ ذكرها بالإضافة إلى صندوق الإسعاف الأوّلي، وبندقيّة صغيرة لمواجهة الثعابين وبعض الدببة، وما يلزمه من طعام.


نماذج ناجحة لرياضة تسلُّق الجبال

  • معهد تسلّق جبال الهيمالايا: أنشأت الهند العديدَ من المنشآت والمؤسسات التي تهتمُّ بالتسلّق، بهدف تدريب الشباب، مثل المعهد المذكور سابقاً حيث يقوم بتدريب الفتيان والفتيات على مخاطر التسلّق وأحواله، وتحدياته العمليّة.
  • المؤسسة الهندية لتسلّق الجبال: تمَّ تأسيس هذه المؤسسة من قِبل مسز جونكو تابيي الرياضيّة اليابانيّة التي نجحت في بلوغ قمة إفرست، وتُعد أول سيّدة في العالم تنجح في تسلّق هذه القمّة الشاهقة.
  • الرياضية الفرنسية كاترين دستيفل: حيث قامت بتسلُّق جبال الألب الأوروبيّة، ومرتفعات الدرو في شمال جبال الألب السويسريّة، وكذلك جبل إيجير، وجبال والكر، وجراند جوراس، حتى تمكّنت من تسلّق قمة أنابورنا التي تعتبر من أعلى قمم العالم.


فيديو رياضة تسلق الجبال

شاهد الفيديو لتعرف أكثر عن رياضة تسلق الجبال: