متى فتح المسلمون جزيرة رودس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
متى فتح المسلمون جزيرة رودس

جزيرة رودس

عُرفت رودس بكونها الجزيرة التي كانت الحصن الحصين لفرسان القديس يوحنا، وهم الفرسان الذين تم طردهم من بلاد الشام من بعد الحملات الصليبيّة عليها، كما أنهم كانوا تحت سلطة البابا فى روما، وقد عرفوا بالعصبية الشديدة والكراهية للمسلمين، فقد كانوا طوال فترة مكوثهم فيها يغيرون على سفن المسلمين المتوجهة للحجاز فيقتلون الرجال ويأسرون الأطفالهم ويهتكون أعراض النساء، وينهبون أموال المسلمين، كما أنهم كانوا يقطعون الطرق على الحجاج المسلمين الأتراك المتوجهين للحجاز ويقتلون الحجيج ويحرقون سفن المسلمين، وكانوا يستغلون حصونهم المنيعة فى الجزيرة مطمئنين لكون المسلمين لن يصلوا إليهم، وفي مرة نهب الصليبيون فى رودس إحدى السفن الإسلامية التي تنقل الحجاج والتجار المسلمين، وقاموا بالعديد من الأعمال العدوانية لخطوط المواصلات البحرية العثمانية، وعندما علم السلطان سليمان القانوني بما حدث غضب لفعلتهم وأقسم بأنه لن يرتاح حتى يفتح جزيرة رودس ويطرد الكفار منها.[١]


فتح رودس

أرسل السلطان القانوني للدولة العثمانية حملة عسكرية قادها مصطفى باشا من 200 ألف من الجنود مزودين بالمدافع ومعهم 700 من السفن الحربية وبعد أن بدأ الهجوم على أسوار جزيرة رودس لم يصيبوها لشدة مناعتها، وعندما علم السلطان سليمان بذلك غضب وسافر بنفسه لرودس ومعه جماعة من كتائب المجاهدين، وقد تولى قيادة المعركة بنفسه من أمام أسوار جزيرة رودس، وقد حاصرها السلطان سليمان لمدة 6 أشهر متواصلة حتى ضيّق الخناق عليها، وفي كل تلك الفترة كان تواصل إطلاق المدافع مستمراً وقد بلغ عدد ما أُطلق من المدافع حوالي 220 ألف مدفع، وتذكر العديد من المصادر التاريخية أن الحالة الجوية في تلك الأوقات كانت سيئة جداً، وكانت الأمطار تتساقط بكثرة وكان صوت الرعد والبرق شديداً جداً، ومع ذلك لم ييأس المسلمون من فتح الجزيرة، واستمروا إلى حين استسلم فرسان القديس يوحنا، ومنحهم السلطان مهلة لمدة 12 يوماً ليخرجوا من الجزيرة، كما أنه أعطاهم الأمان على كنائسهم ودينهم.[٢]


دخلها السلطان سليمان القانوني فاتحاً في يوم 13 صفر عام 929هـ الموافق 1 يناير 1523 ميلادي، ومنها اهتز عرش النصارى في روما والعالم النصراني بأكمله، بعدما خرج فرسان القديس يوحنا خاسرين ومنكسين رؤسهم ذلاً وهواناً ومتجهين لجزيرة مالطا ليسكنوها، وقد سموا أنفسهم بفرسان مالطا.


مكانة رودس بعد فتحها

أمر السلطان القانوني جيشه ببناء حصن عظيم في جزيرة رودس بعد أن تم فتحها، كما أنه أرسل جماعات من المسلمين إليها لتولي مهمة الدفاع عن جزيرة رودس، وقد كان ينوي أن يجعل هذه الجزيرة عثرةً في وجه الروم بحيث ينازعهم سلطتهم على البحر المتوسط، فقد كانت معركة فتح رودس تجربةً بحريةً جديدةً في الحروب، ولاقت نجاحاً واضحاً برغم عدم الخبرة بهذا النوع من الحروب بالنسبة لجيوش المسلمين، وعندما سيطر المسلمون على هذه الجزيرة عزز ذلك من قوة وسلطان الدولة الإسلامية في المنطقة، ووصلت الجيوش الإسلامية للعديد من الجزر الأخرى لفتحها، ومن ثم الاستيلاء على عاصمة البيزنطيين وزعزعة أمنهم. كما أمر السلطان العديد من الفقهاء والعلماء بالذهاب لرودس لتعليم أهلها الإسلام ومنح الجزيرة طابعاً إسلامياً خاصاً.[٣]


المراجع

  1. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Rhodes GREECE"، /www.britannica.com, Retrieved 22-6-2018. Edited.
  2. "Rhodes Greece: Facts in brief and hisotry of Rhodes island", rhodesguide.com, Retrieved 22-6-2018. Edited.
  3. "Rhodes: The Ottomans were there for almost 400 years, but you wouldn’t know it", abloggy.wordpress.com,4-3-2013، Retrieved 22-6-2018. Edited.
337 مشاهدة