متى ولد ميخائيل نعيمة

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٢٥ ، ١٢ مايو ٢٠١٩
متى ولد ميخائيل نعيمة

مولد ونشأة ميخائيل نعيمة

وُلد الشاعر والناقد الأدبي اللبنانيّ ميخائيل نعيمة في الثاني العشرين من شهر تشرين الثاني عام 1889م،[١] وذلك في جبل صنين في لبنان، والتحق في مدرسة الجمعية الفلسطينية في بسكنتا، وأنهى الدراسة المدرسية فيها، ثمَّ درس خمس سنوات جامعية في بولتافيا الأوكرانية، وبعد ذلك تابع دراسته الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك تمكّن من الحصول على الجنسية الأمريكية.[٢]


وانضم نعيمة إلى الرابطة القلمية، وهي رابطة أسّسها جبران خليل جبران عام 1920م في نيويورك، وتتمثّل خصائصها بالثورة على الشعر التقليديّ، والتحرّر منه شكلاً ومضموناً، والمبالغة الشديدة في التجديد، والخروج على أصول اللغة العربية بنحوها وصرفها، والاهتمام بالنثر أكثر من الشعر، والميل إلى الرمز،[٣] وفي عام 1932م عاد ميخائيل إلى بسكنتا، واتسعت أعماله الأدبية، وعُرف بلقب ناسك الشخروب،[٢] ويجدر بالذكر أنَّه كان دائم الدعوة إلى التجديد، وكان مُطّلعاً على الثقافات الأخرى ومتأثّراً بها بشكل كبير؛ كالثقافة الإنجليزية، والفرنسية، والروسية.[٤]


أعمال ميخائيل نعيمة

ترك ميخائيل نعيمة العديد من الأعمال المميزة، ومنها ما يأتي:[٥]

  • مجموعة من الكتب، ومنها ما يأتي:
    • الغربال.
    • زاد المعـاد.
    • النور والديجور.
    • في مهب الريح؛ وفي هذا الكتاب عرض ميخائيل العديد من آرائه، وتأمّلاته المتعلّقة في الكون، والإنسان، والحياة.
    • سيرة جبران؛ وهو سيرة ذاتية لجبران خليل جبران.[١]
    • سبعون؛ ويقع هذا الكتاب في ثلاثة مجلدات.[١]
  • مجموعة من القصص القصيرة؛ يُشار إلى أنَّ نعيمة صوّر في مجموعته القصصية مشاكل المجتمع اللبنانيّ بصورة أكثر واقعية، ومن هذه المجموعات القصصية ما يأتي:[١]
    • المراحل.
    • كان ما كان.
    • البيادر.
    • عتبات الطوابق.
  • ديوانان شعريّان، وهما كالآتي:[٦]
    • همس الجفون.
    • نجة الغروب.


أشعار ميخائيل نعيمة

كتب ميخائيل نعيمة العديد من الأشعار، ومنها المقطوعة الشعرية الآتية:[٧]

يا نهرُ هل نضبتْ مياهُكَ فانقطعتَ عن الخريـر؟	
أم قد هَرِمْتَ وخار عزمُكَ فانثنيتَ عن المسير ؟

بالأمسِ كنتَ مرنماً بين الحدائـقِ والزهـور

تتلو على الدنيا وما فيها أحاديـثَ الدهـور

بالأمس كنتَ تسير لا تخشى الموانعَ في الطريـق

واليومَ قد هبطتْ عليك سكينةُ اللحدِ العميـق

بالأمس كنـتَ إذا أتيتُكَ باكيـاً سلَّيْتَنـي

واليومَ صـرتَ إذا أتيتُكَ ضاحكـاً أبكيتنـي


وفاة ميخائيل نعيمة

توفي ميخائيل نعيمة في بيروت؛ وذلك في الثامن والعشرين من شهر شباط عام 1988م،[١] وكان هذا الشاعر كاتب قصة، ومسرح، وأحد أعلام مدرسة المهجر، وأهم أعضاء الرابطة القلمية وأكثرهم نشاطاً، وهو أنموذجاً لعصر التنوير في الثقافة العربية، هذا فضلاً عن كونه أشهر كتّاب المقالة في الأدب العربي الحديث.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج The Editors of Encyclopaedia Britannica (24-2-2019), "Mikhāʾīl Naʿīmah"، www.britannica.com, Retrieved 22-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "ميخائيل نعيمة"، www.diwanalarab.com، 15-9-2006، اطّلع عليه بتاريخ 22-4-2019. بتصرّف.
  3. راسم احمد عبيس جبر المساعدي (1-10-2016)، "جماعـــــة ابولـــو : "، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 22-4-2019. بتصرّف.
  4. محمود فليح القضاه ومرلين عدنان الغنميين (2013)، فن المقالة عند ميخائيل نعيمة ، دمشق : مجلة جامعة دمشق ، صفحة 591-592. بتصرّف.
  5. ^ أ ب محمود فليح القضاه ومرلين عدنان الغنميين (2013 )، فن المقالة عند ميخائيل نعيمة، دمسق : مجلة جامعة دمشق ، صفحة 285-286. بتصرّف.
  6. "نبذة حول : ميخائيل نعيمة"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-4-2019. بتصرّف.
  7. "النهر المتجمد"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-4-2019. بتصرّف.