مدينة أوليمبيا اليونانية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
مدينة أوليمبيا اليونانية

مدينة أوليمبيا اليونانية

تقع أوليمبيا في إليس في شبه الجزيرة بيلوبونيز في أقصى جنوب اليونان، وهي من المدن المشهورة باعتبارها موقعاً للألعاب الأولمبية في العصر الكلاسيكي، حيث ظهرت فيها الألعاب الأولمبية، وكانت أول دورة أوليمبية عام 776ق.م، مع العلم أنَّ دورات المباريات الأوليمبية كانت تعقد كل أربع سنوات وتستمر لمدة خمسة أيام متتالية، وكان يُطلق على الفترة بين كل دورتين أوليمبياد، وتقام عندما يكون القمر بدراً بعد الانقلاب الصيفي، وبناءً على ذلك الحدث اعتبرت السنة بداية للتقويم الإغريقي.


بشكلٍ عام كانت النساء ممنوعات من المشاركة في الألعاب الأولمبية، واقتصرت المسابقات في العصور الكلاسيكية على الإغريق، ثمَّ استطاع الرومان الاشتراك فيها حتى أمر الإمبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول إلغاء مراسيمها وطقوسها في الأراضي الرومانية اعتقاداً منه أنها تتعارض مع مبادئ وأحكام الديانة المسيحية.


معابد مدينة أوليمبيا اليونانية

  • معبد زيوس: يعني معبد زيوس أعمدة زيوس الأولمبية، وهو من المعابد الكبيرة التي كانت موجودة في مدينة أوليمبيا قديماً، حيث بني المعبد بأمر من لزيوس الذي كان الإغريق يتخذونه أبا للآلهة والبشر، وبدأ تشييده في القرن السادس قبل الميلاد خلال فترة حكم الطغاة الأثيني الذي كان همه الأكبر بناء أضخم معبد في العالم القديم، ولكن لم تكتمل عملية البناء إلا في العهد الإمبراطوري الروماني هادريان في القرن الثاني بعد الميلاد أي بعد 638 على بداية المشروع.
  • معبد هيبدروم: هو معبد يختصّ بسباق الخيل والعجلات، ويعتبر إستاداً لإقامة المباريات الأولمبية في الملاكمة، وسباق العدو، والمصارعة، والجري، ورمي القرص، والقفز.


السياحة في مدينة أوليمبيا اليونانية

تعتبر مدينة أوليمبيا ملاذاً جيداً للسياحة، حيث توجد فيها العديد من الفنادق الموجودة في مواقع هادئة، مثل: فندق القرية الأولمبية الذي يبعد بضع دقائق سيراً على الأقدام فقط من المواقع الأثرية في أوليمبيا القديمة، وتوجد فيه العديد من الخدمات؛ مثل: الإنترنت اللاسلكي المجاني، والغرف المؤثثة بشكلٍ كامل، وأماكن للراحة، والاستجمام، والسباحة، وتناول الطعام.


الشعلة الأولمبية في مدينة أوليمبيا اليونانية

كانت الشعلة الأولمبية من الطقوس الدينية المهمة في مدينة أوليمبيا التي ترمز إلى البعث، والقوة الحيوية المحرّكة للكون، حيث كان البطل الأولمبي الأول الذي يفوز في سباق العدو يُسمى الاستاديوم، على أن يسابق لمسافة مقدارها 192.27م، ويُعطى بعد ذلك شرف نقل النور الإلهي؛ أي الشعلة الأولمبية من معبد الإله زيوس إلى جميع أنحاء البلاد، مع ضرورة نقل هذه الشعلة بسرعة فائقة، والاحتفاظ بها في المعبد الأولمبي طوال فترة انعقاد الدورة الأولمبية.