مدينة بورمث البريطانية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ١٤ يونيو ٢٠١٧
مدينة بورمث البريطانية

مدينة بورمث البريطانية

مدينة بورمث هي إحدى المدن البريطانيّة، وهي عبارة عن منتجع ساحلي كبير يقع على الساحل الجنوبي لإنجلترا مباشرة إلى الشرق من الساحل الجوراسي على بعد 155كم من مواقع التراث العالمي. 


السياحة في مدينة بورمث

تعتبر المدينة مركزاً سياحيّاً وإقليمياً للترفيه والثقافة، وتتميز المدينة بثقافة الشباب المزدهرة فيها، نظراً إلى أنّ معظم سكّانها من خرّيجي الجامعات، كما أنّ لديهم إلماماً بعددٍ من اللغات، الأمر الذي يسهل عليهم التواصل مع العديد من الثقافات المختلفة.


في السنوات الأخيرة أصبحت المدينة وجهة شعبيّة للحياة الليليّة لكافة المناطق المحيطة فيها، نظراً لانتشار المطاعم، حتّى أنّها صُنّفت من خلال دراسة استقصائيّة أجرتها (فيرست ديريكت)، حيث حصلت المدينة فيها على نسبة 82% كونها أسعد مكان في المملكة المتّحدة، وسكّان المدينة هم الأسعد بحياتهم.


موقع ومساحة مدينة بورمث

تقع مدينة بورمث في المملكة المتّحدة البريطانيّة، وتحديداً في جهتها الجنوبيّة الغربيّة، على الساحل الجنوبي مباشرة إلى الشرق من ساحل الدوراسي، على بعد 155كم من مواقع التراث العالمي، وتبلغ مساحتها حوالي 46.18كم².


عدد سكّان مدينة بورمث، بحسب إحصائيّة سكّانيّة عامّة جرت عام 2011م، بلغت حوالي 183.491 نسمة، وبكثافة سكّانيّة بلغت 4000 نسمة/كم².


المناخ في مدينة بورمث

يُعدّ مناخ مدينة بورمث مثل معظم المدن البريطانيّة، حيث يغلب عليها مناخ المحيطات، مع تباين معتدل في درجات الحرارة السنويّة واليوميّة، حيث يتميّز الصيف ببرودته برغم سمائه الصافية، والأشهر والأكثر دفئاً هي من شهر تموز حتّى آب، أما شهر كانون الثاني فهو الأكثر برداً، وتسجّل كميّة الأمطار الهاطلة سنويّاً حوالي 800ملم.


التعليم في مدينة بورمث

تضم المدينة حوالي 26 مدرسة لمرحلة التعليم الابتدائي، وتعدّ بورمث واحدة من قلّة من المدن البريطانيّة التي ما تزال تحافظ على التعليم الانتقائي فيها، وفيها مدرستان لمرحلة التعليم الثانوي، هذا فيما يتعلّق بالمدارس الحكوميّة، إذ يوجد فيها عدد قليل من المدارس المستقلّة الخاصّة في البلدة، ويوجد فيها أيضاً جامعة بورمث، وجامعة بورموث للفنون، وكلاهما تقعان على أطراف المدينة.


معالم مدينة بورمث

الكنائس

تقع في المدينة ثلاث كنائس مدرجة ضمن لوائح مواقع التراث العالميّ، وهما: كنيسة القدّيس بطرس، وكنيسة القدّيس ستيفن اللتان تقعان في وسط المدينة، وهنالك كنيسة القدّيس كليمنت التي تقع في منطقة بوسكومب.


تعدّ كنيسة القدّيس بطرس أول كنيسة في البلدة، وبنيت في عام 1879م، وهي تصميم جورج إدموند، ذكرها سايمون جنكينز في كتابه الذي يحمل عنوان أفضل الكنائس الألف في إنجلترا، واصفاً مذبحها بأنّه غنيّ بمعالم النهضة القوطيّة الإنكليزيّة، أمّا كنيسة القديس ستيفن فهي من تصميم جون لوجبوروك بيرسون، وتتميّز بأسقفها العالية المصنوعة من الحجارة.


بوسكومب بيير

بوسكومب بيير هي من أشهر الركائز التاريخيّة الموجودة في المدينة، صمّمها المهندس المعماري أرشيبالد سميث، وافتتحت عام 1889م، على مساحة 180م، بدأت كمنطقة أكواخ للتخييم ومنطقة شجريّة، واليوم هي ضاحية ومنطقة سكن وتسوّق وسياحة، وتضم مسارح ومباني عظيمة، ووصفه واين هيمينغواي مصمّم الأزياء العالمي، بأنّه الرصيف الأروع في بريطانيا.


فندق مونت دوري

بني فندق مونت دوري عام 1881م، ووضع الملك أوسكار الثاني حجر الأساس له، وصمّمه ألفريد بيدورو، ويأخذ طابع البناء الكلاسيكي الفرنسي والإيطالي، ويتميّز ببنائه من حجارة الطوب برتقاليّة اللون، استخدم في فترة الحرب العالمية الأولى كمستشفى لمعالجة الجنود البريطانيّين، ومكان إقامة لهم بهدف النقاهة.


معالم سياحية أخرى

  • آرت ديكو للفنون الذي يقع بالقرب من الواجهة البحريّة للمدينة، والذي يضم العديد من التحف الفنيّة والخزفية الجميلة.
  • مسرح بافيليون.
  • قاعة الرقص.
140 مشاهدة