مدينة ثيسالونيكي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٢ مايو ٢٠١٧
مدينة ثيسالونيكي

مدينة ثيسالونيكي

سالونيك أو ما تُعرف ثيسالونيكي باليونانية، هي مدينة يونانية تعتبر مركزاً لبلدية المدينة الواقعة في شمال البلاد، كما أنّها تعتبر عاصمةً لمنطقة إقليم مقدونيا الوسطى، كما أنّها تعتبر عاصمةً لإحدى مقاطعات الإقليم والذي يحمل نفس اسم المدينة، في هذا المقال سنذكر بعض التفاصيل عن مدينة ثيسالونيكي.


موقع وسكان وأهمية مدينة ثيسالونيكي

تقع هذه المدينة على رأس خليج سالونيك والذي يُعتبر أحد تفرعات الخليج الثيرمي، كما أنها تبعد مسافة تقدّر بـ500كم2 عن أثينا التي تعتبر عاصمةً للبلاد، وتصنّف هذه المدينة على أنها ثاني أكبر مدينة يونانية من ناحية عدد السكان، بالإضافة إلى ذلك فهذه المدينة تعتبر ثاني أكبر مركز اقتصادي، وصناعي، وتجاري، وسياسي في الدولة، كما أنها تعتبر مركزاً مهماً للمواصلات وتحديداً في منطقة جنوب شرق أوروبا، كما تعتبر واحدة من المراكز التعليمية والثقافية المهمة الموجودة في منطقة البلقان، كما أنّها تحتوي مجموعة من الصروح التي تدلّ على تاريخ والحضارات التي تعاقبت عليها مثل الحضارة البيزنطية، والعثمانية.


الصروح القديمة والآثار الدينية في مدينة ثيسالونيكي

  • البرج الأبيض: يقع هذا البرج على الواجهة البحرية للمدينة، كما أنه يُعتبر رمزاً لسالونيكي، والذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1430م حيث تم إنشاؤه على يد الفينيسيين، ويصل ارتفاعه إلى حوالي 32م، وفي الوقت الحالي يُستخدم لأغراض العرض، وهو تابع لمتحف سالونيك البيزنطي، ولعل أكثر ما يميّز هذا البرج احتوائه على حديقة يوجد فيها تمثال ضخم للإسكندر المقدوني.
  • قوس وقبر غاليريوس: والذي يُعرف أيضاً باسم كامارا، وهو عبارة عن قوس نصر مزخرف بعناية، حيث قام ببنائه غاليريوس؛ وذلك بهدف تخليد انتصاراته على الفرس والتي حدثت في عام 297م، وويوجد إلى جانب هذا القوس قصر وكذلك ضريح غاليريوس.
  • كنيسة القديس جورجيوس: أو ما تُعرف أيضاً باسم الروتوندا، هي عبارة عن أقدم معلم وتتميّز بالعراقة والسبب في ذلك يعود إلى حفاظها على شكلها الأصلي، ولعلّ أكثر ما يميّزها احتواؤها على قبة كبيرة وواسعة، ويعود تاريخ بنائها إلى القرن الثالث الميلادي، حيث تم إنشاؤها بالقرب من مسجد موجود خلال الفترة العثمانية والمعروف باسم سليمان أفندي.


اقتصاد مدينة ثيسالونيكي

يعتمد اقتصاد المدينة بشكلٍ أساسي على الميناء التجاري الموجود فيها، بالإضافة إلى العديد من الصناعات المهمة، ولعل أهمها كلاً من صناعة الفولاذ، والبتروكيماويات، والنسيج، بالإضافة إلى صناعة وبناء السفن، حيث تعتبر هذه الصناعة من أهم القطاعات المشكلة لاقتصاد المدينة.

178 مشاهدة