مدينة ديربورن في ولاية متشقن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٦
مدينة ديربورن في ولاية متشقن

مدينة ديربورن

هي مَدينةٌ تتبع لولاية متشقن الأمريكيّة، والتي تُعتبر جزءاً من مَنطقة ديترويت، وتُعتبر ديربورن (Dearborn) من المدن الأمريكيّة الكبرى؛ إذ يُوجد فيها العديد من السكّان، كما أنّ قطاع العمل فيها مُوزّعٌ بين العمل الزراعيّ، والصناعيّ، والتجاريّ فتوجدُ فيها العديد من المُسطّحات الخضراء الواسعة، كما توجدُ فيها مجموعةٌ مِن مقرّات الشركات العالميّة، والمُتخصّصة في المجالات التكنولوجيّة، والصناعيّة، ومن أهمّها شركة فورد لصناعة السيارات، ووسائل النقل المختلفة.


تاريخ مدينة ديربورن

عُرفت المنطقة قديماً منذ أن سكنَ فيها الشعب الأمريكيّ الأصليّ، والذي عملوا في الزّراعة من أجل توفير حاجاتهم الغذائية اليوميّة، ومن ثمّ استعمرتها القوّات الفرنسيّة من أجل الاستفادة من المصادر الطبيعيّة في أراضيها، ولكنّها تنازلت عنها للقوّات البريطانيّة عن طريق تسوية تمّ الإعلان عنها بين الطرفين في عام 1763م.


بعد الحرب الأمريكية في عام 1786م ازدادت الهجرة الأوروبيّة إلى المدينة ممّا أدّى إلى زيادة عدد سكانها بشكلٍ كبير، وفي عام 1893م أعلن الرئيس الأمريكي جيفرسون تأسيس المدينة، وأطلق عليها اسم ديربورن تكريماً لوزير الدفاع الأمريكي هنري ديربورن، والّذي ساهم في نجاح الحرب الأمريكيّة، وتَحقيق أمريكا لانتصاراتٍ عسكريّةٍ ودفاعيّة مهمّة.


جغرافية مدينة ديربورن

تشير الدراسات الإحصائيّة لمركز الإحصاء الأمريكيّ أنّ المساحة الجغرافيّة لمدينة ديربورن تصل إلى ما يقارب 63 كيلومتراً مربعاً، وتتوزّع بين الأراضي، والمسطّحات المائيّة، ومن أهمّها نهر ديترويت، والذي يَقع بالقرب من جزيرة فوردسون التي تُعتبر من الجُزر الصناعيّة الجميلة، والتي تُستخدم كطريقٍ يربطُ بين التجارة البحريّة والبريّة لنقلِ العديد من الشحنات التجاريّة بين المُدنِ المختلفة، كما تحتوي على شلالٍ اصطناعيّ جميلٍ مُرتبط مباشرة مع نهر ديترويت.


الحياة العامة في مدينة ديربورن

يصلُ عدد سكان مدينة ديربورن إلى أكثرِ من 99 ألف نسمة، وتعود أصول ما يقارب نسبة 60% من سكان ديربورن إلى أوروبا، وأفريقيا أمّا النسبة المُتبقيّة من السكان والتي تُشكّل 40% فهي للسُكّانِ مِن أُصولٍ عربيّةٍ والّذين استقرّوا في ديربورن منذ مطلع القرن العشرين للميلاد، وعملوا على تأسيس حياةٍ خاصّة بهم في المدينة.


يجد الزائر لمَدينة ديربورن كثيراً مِن المحلات التجاريّة العربيّة في مُختلفِ طُرقها، والتي يملكُها سُكّان المدينة العرب الذين عاشوا في المدينة منذ فَترةٍ زمنيةٍ طويلة، ويُطلقُ عليهم مُسمى العرب الأمريكيين، كما ساهموا أيضاً بتأسيس المُتحف العربيّ الأمريكيّ الذي يحتوي على مجموعةٍ مِن التُّحف القديمة، واللّوحات، والأعمال الفنيّة التي تشيرُ إلى الاختلاطِ بين الثقافتين العربية، والأمريكية وطبيعة تأثيرهما في بعضهما البعض، وتمّ افتتاح هذا المتحف في حفلٍ كبيرٍ في عام 2005م، وأيضاً عمل السكان العرب على تأسيسِ أولِ مسجدٍ كبيرٍ في مدينةِ ديربورن، والذي يُعرف باسم المركز الإسلاميّ الأمريكيّ.