مدينة طابا السياحية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٧ ، ٢٧ يوليو ٢٠١٦
مدينة طابا السياحية

مدينة طابا السياحية

هي مدينةٌ ساحلية مصريةٌ مشهورة، تقع في شبه جزيرة سيناء بالقُربِ من خليج العقبة، ويصل عدد سكانها إلى أكثر من 3.500 نسمة، وتوجد في شمالِ مدينة شرم الشيخ؛ إذ تبعدُ عنها مسافة 240 كم، وقد حصلت مدينة طابا على شهرتها؛ بسبب نمو قطاع السياحة فيها، والذي يوفّر العديد من الخدمات السياحيّة للسياح الذين يزورون المدينة من الدول العربيّة المجاورة لها، أو من الدول الأوروبيّة.


تاريخ مدينة طابا

لا توجدُ العديد من المراجع التاريخية التي تشيرُ إلى تاريخ طابا القديم، ولكنها كانت من المُدنِ المعروفة في عهدِ الحُكم العثمانيّ لمصرِ، ففي عام 1841م كانت منطقة سيناء ضمن الحدود المصريّة في خريطةِ الإمبراطوريّة العثمانيّة، ولكن قررت السلطات العثمانيّة أن تفصلها عن مصر، فتدخلَ الإنجليز في هذا القرار، والذي أدى إلى حدوثِ أزمةٍ كبيرةٍ بين العثمانيين، وبريطانيا والتي عُرفت باسم أزمة طابا، أو أزمة الفرمان نسبةً إلى الوثيقةِ التي أعلنت فيها الإمبراطوريّة العثمانية فصل نصف سيناء عن مصر.


بعد حدوثِ العديد من المشاورات بين أطراف النزاع تم الوصول إلى حلٍ يعيدُ طابا للملكيّة المصرية، ولكن تعرضت طابا للاحتلال أثناء الحرب المصريّة الإسرائيليّة، وتمكنت مصر من استعادة طابا وسيناء في عام 1979م عندما تم التوقيع على اتفاقية كامب ديفيد بين مصر، وإسرائيل، ولكن حاولت إسرائيل أن تعرقلَ تسليم طابا لمصر؛ وذلك لموقعها الاستراتيجيّ، ممّا أدى إلى حدوثِ أزمةٍ جديدةٍ في طابا والتي استمرت حتّى عام 1988م عندما أعلنت المحكمة الدوليّة بجنيف القرار الذي حسم هذه الأزمة، والذي أشار إلى حقِّ مصر في الملكيّة المطلقة لأراضيِ طابا.


المعالم السياحية في طابا

توجدُ العديد من المعالم السياحية في طابا، من أهمّها:

  • ساحل طابا البحريّ: هو من أقدم السواحل المعروفة عالميّاً، والذي يزوره آلاف السياح سنوياً من أجل ممارسة العديد من النشاطات الرياضيّة كالسباحة، وركوب الأمواج، وغيرها من النشاطات الأخرى.
  • محميّة طابا: هي من المحميّات الطبيعيّة التي تحتوي على العديد من الأماكن الطبيعيّة الجميلة، كالكهوف، والوديان، وأيضاً توجدُ فيها العديد من أنواع الحيوانات النادرة.


جغرافيّة ومناخ مدينة طابا =

تصلُ المساحة الجغرافيّة لمدينة طابا إلى 508.8 فدانٍ، وتتميزُ بموقعها الجغرافيّ الذي يجعلها تُعتبرُ منطقةً وسطى بين الحدود المصريّة، والأردنيّة، والسعوديّة، والأراضي الفلسطينيّة المُحتلة، وتعتبر السهول الساحليّة من أهمّ تضاريسها الجغرافيّة التي تمتدُ لتغطي كافّة ساحلها بكمياتٍ مختلفة من الرمال، وتنتشرُ فيها المرتفعات المختلفة كالهضابِ، والمنخفضات البسيطة كالوديان، أما مناخ المدينة فهو ساحليٌ شبه جاف، حيث تصل درجات الحرارة العُظمى في طابا في فصل الصيف إلى ما يقارب 47 درجة مئويّة، أما الصُغرى فتصلُ إلى 22 درجة مئويّة، أما في فصل الشتاء فلا تشهدُ انخفاضاً كبيراً في درجاتِ الحرارة، حيث تصلُ العُظمى إلى 31 درجة مئوية، أما الصُغرى فتُسجلُ 11 درجة مئوية.