مدينة فاليتا

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
مدينة فاليتا

مدينة فاليتا

تقع مدينة فاليتا وسط شرق جمهورية مالطا الواقعة في وسط البحر الأبيض المتوسط إلى الجنوب من جزيرة صقلية الإيطالية والقارة الأوروبية، وعلى بعد 230كم شمال القارة الإفريقيّة، وهي عاصمة جمهورية مالطا الأوروبية منذ عام 1571م، وتطلّ مدينة فاليتا على البحر الأبيض المتوسط، ويُطلق عليها أحياناً اسم لافاليتا، وهي مدينة تاريخيّة وفيها العديد من القلاع، والمتاحف، والقصور، والكنائس الكاثوليكية، وفي عام 1980م أدرجت المدينة في لائحة اليونيسكو للتراث العالمي.


تاريخ فاليتا

حكم مدينة فاليتا الفينيقيّون واليونانيّون، تلاهم بعد ذلك القرطاجيون والرومان، ثمّ فتحها الأغالبة المسلمون وحكمها العرب المسلمون، ثم استولت عليها فرقة فرسان مالطا، ثمّ البريطانيون، ويعود سبب تسمية فاليتا بهذا الاسم إلى جان دي لافيت مؤسّس المدينة وأحد كبار فرسان مالطا.


معلومات عامة عن فاليتا

  • المساحة: تعد فاليتا أصغر العواصم الأوروبية، وأكبر المدن في مالطا من حيث المساحة وعدد السكان، وتبلغ مساحتها قرابة 80 هكتاراً.
  • المناخ: تتمتع فاليتا بمناخ معتدل بشكل عام؛ حيث يكون صيفها حاراً وجافاً، وشتاؤها دافئاً وماطراً، وهي أكثر مدينة مشمسة بين المدن الأوروبية، وتقدّر الأيام المشمسة فيها بنحو ثلاثمئة يوم في العام الواحد.
  • عدد السكان: يبلغ عدد سكان فاليتا قرابة 5721 نسمة حسب إحصائيات عام 2013م.
  • الديانة: تسود الديانة المسيحية الكاثوليكية بشكل كبير فيها وفي جمهورية مالطا بشكل عام.
  • الثقافة: تم اختيار المدينة لتكون عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2018م.


أهم معالم فاليتا

تعد مدينة فاليتا مدينة غنية بالمعالم الأثرية على الرغم من صغر مساحتها، وهي مدينة قديمة تعود في تاريخ تأسيسها إلى القرن السادس عشر تقريباً، وهي ممتلئة بالمباني التاريخية والأثرية؛ حيث إنّ فيها على العديد من المواقع الأثرية التي قد تصل في عددها إلى 320 موقعاً، وتحيط بالمدينة أسوار دفاعية، وتحتوي على العديد من المباني المنتمية إلى الفن المعماري الباروكي، ومن معالم المدينة الشهيرة ما يأتي:

  • كاتدرائية سان جون: للكنيسة سقف مرسوم وجدران حجرية منحوتة، وتعود هذه الكاتدرائية في تاريخها إلى القرن السادس عشر.
  • المتاحف: تضم المدينة عدداً من المتاحف، ومن المتاحف الشهيرة فيها: متحف الآثار، والمتحف الوطني للفنون الجميلة الذي يضم العديد من الأعمال الفنية لأشهر الفنانين، والذي كان في الماضي مقراً لفرسان مالطا.
  • مسرح مانويل: هو أحد أقدم المسارح الفنية في أوروبا، كماتضم المدينة عدداً من المسارح الأخرى.
  • الحدائق والمحميات: مثل حديقة أرجوتي النباتية، ومحمية جاديرا للطيور التي تضم العديد من الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض.
  • معالم أخرى: تحتوي المدينة على العديد من الفنادق والمطاعم التي تُقدم أشهى المأكولات المالطية التقليدية الشهيرة والمعروفة بمذاقها الشهي.