مراحل نمو الجنين بالشهور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٨
مراحل نمو الجنين بالشهور

الحمل

بالرغم من أنّ نمو الجنين لا يبدأ إلّا بحدوث الإخصابُ (بالإنجليزية: Conception)، إلّا أنّ حساب عمر الحمل يبدأ من آخر دورة شهرية طبيعية، وفي الحقيقة تنقسم فترة الحمل إلى ثلاثة أقسام، بحيث تتراوح فترة كل منها ما بين 12-14 أسبوع، وفيما يتعلّق بالثلث الأول من الحمل فإنّه يبدأ من الأسبوع الأول وينتهي في الأسبوع 13، أمّا الثلث الثاني فإنّه يبدأ من الأسبوع 14 وحتى الأسبوع 26، في حين أنّ الثلث الثالث يبدأ من الأسبوع 27 وينتهي بين الأسبوعين 38-42 من الحمل.[١]


مراحل نمو الجنين بالشهور

فيما يلي بيان لأهمّ الأمور والتّغيرات التي تطرأ على الجنين في كل شهر من أشهر الحمل.[٢][٣]


الشهر الأول

يُصاحب نمو البويضة المُخصّبة تشكّل الكيس الأمنيوسي، والذي يُساهم في إسناد الجنين المُتنامي، وتتطور المشيمة أيضاً، المسؤولة عن نقل المواد الغذائية من الأم إلى الجنين، ونقل الفضلات من الطفل إلى الأمّ، بالإضافة إلى نمو كل من الفم، والفك السفلي، والحلق، وقد يكون انقطاع الطمث العلامة الوحيدة الدالة على الحمل، ويُعتبر اختبار الحمل ذو النتيجة الإيجابية من أشهر علامات الحمل، إضافة إلى ما سبق تظهر مجموعة من العلامات والأعراض خلال هذا الشهر، ومنها الغثيان، وألم الثدي عند لمسه، والتعب، والتبول المتكرر، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول الجنين يتراوح في الشهر الأول بين 1 إلى 2.5 مليمتر فقط، ويسمى في هذه المرحلة بالكيسة الأريمية (بالإنجليزية: Blastocyst).[٢][٣]


الشهر الثاني

يتحول الجنين في هذه المرحلة من الكيسَة الأُريميّة إلى الزيجوت (بالإنجليزية: Zygote)، ويشهد هذا الشهر العديد من التغيرات، حيث تستمر ملامح وجه الطفل بالنمو، إذ تبدأ كل أذن من أذني الطفل بالتكوّن من خلال انثناء الجلد على جانبيّ الرأس، وتتكوّن براعم صغيرة لتشكّل في النّهاية السيقان والأقدام، وتتشكّل أيضاً أصابع اليدين، وأصابع القدمين، والعيون، إضافة إلى ما سبق فإنّه يمكن ملاحظة نبض القلب في نهاية الأسبوع السادس من الحمل، وتبدأ العظام بالنمو لتحلّ محلّ الغضروف، ويتشكّل الأنبوب العصبيّ والذي يُمثل الدماغ، والحبل الشوكي، والأنسجة العصبية الأخرى الخاصّة بالجهاز العصبي المركزي، ويبدأ الجهاز الهضمي، والأعضاء الحسيّة بالنمو، وفي الحقيقة يكون الرأس كبيراً مقارنةً بباقي جسم الجنين.[٢][٣]


وتجدر الإشارة إلى زيادة شدّة بعض الأعراض لدى المرأة خلال الشهر الثاني؛ كالغثيان، والتقيؤ، وحساسية الطعام، والتعب، وقد تُعاني المرأة من انخفاض الرغبة الجنسية وتغير في المزاج، ومن الجدير بالذكر أنّ طول الطفل يبلغ في نهاية الشهر الثاني حوالي 2.5 سنتيمتراً.[٢][٣]


الشهر الثالث

في هذا الشهر تتشكّل ذراعيّ الطفل، ويديه، وأصابعه، وأقدامه، وأصابع القدمين بشكلٍ كامل، كما يُصبح الطفل قادراً على فتح وإغلاق قبضته وفمه، وتبدأ أظافر القدمين واليدين، والأذن الخارجية، وبدايات الأسنان بالنّمو والتّطور، كما تتطور الأعضاء التناسليّة ولكن لا يزال من الصعب تمييز جنس المولود، وبالتالي فإنّ انتهاء الشهر الثالث يُمثل انتهاء المرحلة الأولى من الحمل، والمتمثلة بتطور الطفل، واكتمال وجود جميع الاعضاء والأطراف الخاصّة بالطفل، واستمرار نضوجها إلى أن تصبح وظيفية، وتشهد هذه المرحلة عمل العديد من أعضاء الجسم بما في ذلك الدورة الدموية، والجهاز البولي، وإنتاج الكبد للعصارة الصفراوية، وفي الحقيقة قد يحرك الجنين ذراعيه وساقيه دون أن تشعر الأمّ بذلك.[٢][٣]


وفيما يتعلّق بالأعراض خلال هذا الشهر، فإنّ الغثيان يقل، ويزداد اتّساع الوسط، في حين أنّ مشكلتيّ تقلّب المزاج والنّفور من الطعام قد تستمران، وفي حال عودة الشهية، يتّضح زيادة شهيّة المرأة تجاه أنواع معينة من الطّعام، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول الطفل يبلغ حوالي 10 سنتيمترات، بينما يبلغ وزنه 28 غراماً بانتهاء الشهر الثالث، وفي الحقيقة تقل فرصة حدوث الإجهاض بعد انتهاء الشهر الثالث من الحمل.[٢][٣]


الشهر الرابع

تُصبح الأمّ قادرة على الإحساس بحركة الطفل في هذا الشهر، حيث تتشكّل جفون الجنين، وحاجبيه، ورموشه، وأظافره، وشعره، كما أنّ أصابع يديه وقدميه تُصبح محدّدة بشكلٍ جيد، ويتكوّن وجه الجنين وقلبه بشكلٍ كامل، إذ يُمكن سماع نبض قلب الجنين من خلال أداة دوبلر، كما تزداد كثافة أسنانه وعظامه، ويكون الجنين في هذا الشهر قادراً على إمساك إبهامه وامتصاصه، أو التثاؤب، أو التمدد، أو تكوين الوجوه، وفيما يتعلّق بأجهزة جسم الطفل، يبدأ الجهاز العصبيّ بالعمل، كما تتطور الأعضاء التناسليّة بشكلٍ كامل، ممّا يُمكن الطبيب من تمييز جنس المولود باستخدام الموجات فوق الصوتية.[٢][٣]


وفي الحقيقة يقل حدوث غثيان الصباح وتقلّب المزاج نتيجة استقرار الهرمونات في جسم المرأة في هذا الشهر، كما تبدأ علامات الحمل الخارجية بالظهور، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول الطفل يتراوح بين 12.5-15 سنتيمتراً، ويبلغ وزنه حوالي 113 غرامات بانتهاء الشهر الرابع.[٢][٣]


الشهر الخامس

يُلاحظ تطور عضلات الطفل في هذا الشهر، ويُطلق مصطلح الارتكاض (بالإنجليزية: Quickening) على الحركة الأولى التي يُجريها الطفل باستخدامه لعضلاته، إذ تشعر الأم بحركة جنينها، وفي الحقيقة يبدأ شعر الطفل بالنّمو على رأسه، وتُغطّى أكتاف الطفل، وظهره، وأصداغه (بالإنجليزية: Temples) بشعر ناعم يُدعى زغب الجنين (بالإنجليزية: Lanugo)؛ الذي يحمي الطفل، ويُغطّي جلد الطفل بطبقة بيضاء تسمّى الطلاء الجُبني (بالإنجليزية: Vernix caseosa)، والتي تحمي جلد الطفل من التعرّض الطويل للسائل الأمنيوسي، وفي الحقيقة يزول هذا الطلاء قبل الولادة، ومن الجدير بالذكر أنّه تتطور بصمات أصابع الجنين، وبراعم الأسنان الدائمة خلف أسنان الطفل المُتشكّلة بالكامل، إضافة إلى تطور المبيض لدى الجنين الأنثويّ.[٢][٣]


وفي الحقيقة يزداد وزن المرأة خلال الشهر الخامس بمقدار 2-6 كيلوغرامات، مما يؤدي إلى عودة شعور المرأة بالتّعب، كما تزداد شهيّة المرأة تجاه تناول الطّعام، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول الطفل يتراوح بين 15-22.5 سنتيمتراً، ووزنه بين 227-454 غرامات بانتهاء الشهر الخامس.[٢][٣]


الشهر السادس

تطرأ تغيّرات على جلد الطفل في هذا الشهر، إذ إنّ الجلد يُصبح مُحمرّاً، وتظهر عليه التّجاعيد، كما أنّ الأوردة تُصبح ظاهرة بحيث يُمكن ملاحظتها من خلال بشرة الطفل الشفافة، وتبدأ جفون الطفل بالانقسام، وتتفتح عيونه، وتُصبح بصمات أصابع يديه وقدميه مرئيّة، وتبدو استجابة الطفل للأصوات واضحة في هذا الشهر، حيث تتمثل بزيادة النبض، وفي الحقيقة يتمدّد رحم الأمّ في هذا الشهر، كما أنّها قد تعاني من حكّة الجلد في منطقة المعدة، نتيجة تمدد الجلد حول الرحم المتنامي، وقد تتسبّب زيادة الوزن بحدوث دوالي الساقين (بالإنجليزية: Varicose Veins) أو البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids).[٢][٣]


قد تُعاني المرأة في الشهر السادس من زيادة شدّة بعض المشاكل بما في ذلك نزيف اللثة، والإمساك، وحرقة المعدة (بالإنجليزية: Heartburn)، وتشنّجات الساق، وفي الحقيقة قد تظهر مشكلة ارتفاع ضغط الدم نتيجة الحمل لدى العديد من السيّدات في هذا الوقت، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول الجنين يبلغ حوالي 25 سنتيمتراً، وقد يتجاوز وزنه 450 غراماً بانتهاء الشهر السادس.[٢][٣]


الشهر السابع

تتطور حاسة السمع لدى الجنين بشكلٍ كامل في هذا الشهر، كما تظهر استجابة الطفل للمؤثرات على اختلافها، إذ يغير موضعه بشكلٍ مستمر، ويبدأ السائل الأمينوسيّ بالتناقص، كما تستمر الدهون بالتشكّل تحت الجلد، وينمو الدماغ والجهاز العصبي بسرعة، وفي الحقيقة قد تُعاني العديد من النّساء في هذا الشهر من بدأ تقلصات براكستون هكس (بالإنجليزية: Braxton-hicks contraction) أو المعروفة بمصطلح المخاص الكاذب، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأطفال الذين يولدون بعد الشهر السابع، قد يكونون قادرين على البقاء على قيد الحياة، ويبلغ طول الطفل حوالي 36 سنتيمتراً، ويتراوح وزنه بين 0.9-1.8 كيلوغرام بانتهاء الشهر السابع.[٢][٣]


الشهر الثامن

يستمر الجنين بالتطور والنضوج، وتزداد ركلات الجنين، وتتطور معظم الأنظمة الداخلية بشكلٍ جيد بما في ذلك دماغ الجنين، ولكن قد تبقى الرئة غير ناضجة، ويُذكر أنّ وزن الأم يزداد في هذا الشهر بمعدل 450 غرام أسبوعياً، كما أنّ حركة الطفل قد تتباطأ نظراً لضيق المساحة المُحيطة به، وبحلول نهاية الشهر؛ يتّجه رأس الطفل لدى المعظم إلى الأسفل باتّجاه منطقة الحوض، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول الطفل يبلغ حوالي 46 سنتيمتراً، ويبلغ وزنه 2.3 كيلوغرام بانتهاء الشهر الثامن.[٢][٣]


الشهر التاسع

يستمر نمو الجنين وتطوره في هذا الشهر، كما تتطور الرئتين بشكلٍ كامل، وتُصبح ردود فعل الجنين مُتناسقة، بحيث يتمكّن الطفل من الإمساك، أو إغلاق عينيه، أو قلب رأسه، أو إمساك الأشياء بإحكام، أو الاستجابة للمؤثرات المُختلفة بما في ذلك الصوت، والضوء، واللمس، إضافة إلى ما سبق تزول طبقة الشعر التي تحميه في الرحم، كما تقل حركة الطفل في هذا الشهر نظراً لضيق المساحة المُحيطة به، كما أنّ وضعية الطفل تتغير، بحيث تُصبح مُلائمة لحدوث المخاض والولادة، أي أنّ رأس الطفل يُصبح باتجاه قناة الولادة مما يؤهله للنزول.[٢][٣]


قد تشعر المرأة في هذا الشهر بأنّ التّنفس أصبح سهلاً، خاصّة عند استقرار الجنين في الحوض، بينما قد تواجه صعوبة في النّوم، نظراً لزيادة حجمها، وما تشعر به من قلق إزاء الولادة القادمة، وبالرغم من حدوث زيادة في الوزن خلال فترة الحمل إلّا أنّ بعض النّساء تقل أوزانهن بمعدل 454 إلى 907 غرام في الشهر التّاسع استعداداً لاقتراب الولادة، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول الطفل يتراوح بين 46-50 سنتيمتراً، ويبلغ وزنه 3.2 كيلوغرام في الشهر التاسع.[٢][٣]


المراجع

  1. "Fetal Development", www.americanpregnancy.org, Retrieved 20-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "Fetal Development: Stages of Growth", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 29-8-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "Pregnancy Month by Month", www.hunterdonhealthcare.org, Retrieved 29-8-2018. Edited.