مراحل نمو الطفل في الشهر الثامن

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ٢٨ مايو ٢٠١٧
مراحل نمو الطفل في الشهر الثامن

مراحل نمو الطفل في الشهر الثامن

يبدأ الطفل في الشهر الثامن من عمره استكشاف الأشياء الجديدة التي تُحيط به، حيث يتعلم العديد من الأطفال الزحف أو الحبو في هذه المرحلة العمرية، وعلى الرغم من كثرة سقوطه يجب على الآباء والأمهات أن يساعدوه ومحاولة تجنيبه المخاطر، وقد يُبدي الطفل بعض الخجل من الأشخاص الغرباء أو يبكي إذا تركته والدته مع مربية الأطفال الموجودة في الحضانة، إلا أنَّه سيتعلم أنَّ والدته عندما تتركه ستعود إليه مرة أخرى.


التقاط الأشياء الصغيرة

يبدأ الطفل في هذه الفترة بالتقاط الأشياء باستخدام إصبعيه فقط مثل الكماشة، وهي عملية دقيقة تتطلب مسك الأشياء الصغيرة بإبهام اليد والإصبعين الأولى والثانية، وبهذه الطريقة يُصبح قادراً على التقاط قطعة صغيرة من الطعام مثل كعكة الأرز وأكلها بنفسه، لذلك يجب أن تحرص الأم على ألا يصل إلى أشياء صغيرة جداً حتى لا يختنق في حال ابتلاعه لها.


إظهار المزيد من المشاعر

تصبح مشاعر الطفل في هذه المرحلة أكثر وضوحاً، حيث يُصبح قادراً على التعبير عن نفسه بأسلوب أفضل، وربما يقوم ببعض الحركات مثل التصفيق عندما يكون مسروراً أو سعيداً من شيء، وقد يُرسل القبلات لأشخاص يحبّهم إذا كان مسروراً عند رؤيتهم، أو يلوح بكفه حتى يودعهم.


سيتعلم الطفل تخمين الحالات النفسية والأمزجة المختلفة والعمل على تقليدها حتى تظهر عليه أشكال التعاطف الأولى خاصة عند رؤية طفل آخر يبكي، حينها سيبكي.


استكشاف الأشياء

يحب الطفل أن يستكشف الأشياء المختلفة من خلال هزها وضربها وإسقاطها ورميها، حيث تتطور لدى الطفل فكرة إمكانية فعل أي شيء لهدف معين، وسيندهش عند وجوده مع لعبة الأنشطة المتعددة التي توفر الكثير من الأشياء التي يُمكن دفعها وضربها ولفها وعصرها وإسقاطها وفتحها.


في هذه المرحلة يحب الطفل أن يرى الأشياء تقع حتى يقوم بالتقاطها وإعادة رميها مجدداً، مع العلم أنَّ هذا التصرف لا يكون بهدف إثارة غضب والدته وإنما حباً للمشهد الذي يرغب في تكراره بشكلٍ مستمر، كما يستطيع الطفل استيعاب الأمور التي تدور من حوله حتى يُصبح قادراً على وضع الأشياء الصغيرة في الأشياء الأكبر حجماً.


النمو الطبيعي للطفل

ما تمَّ ذكره في السابق ليس سوى خطوط عامة تُرشد أولياء الأمور إلى إمكانيات طفلهم وما يستطيع إنجازه في هذه المرحلة العمرية، لكن إذا كان الطفل خديجاً أو مبتسراً أي مولوداً قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل ستجد والدته أنّه بحاجة إلى بعض الوقت قبل القيام بالأمور التي يقوم بها الأطفال في نفس عمره، لهذا السبب يصنف الأطباء الأطفال الخدّج إلى قسمين بناءً على العمر:

  • العمر الزمني الذي يتم حسابه بداية من تاريخ الولادة الفعلي.
  • العمر المعدّل الذي يحسب بداية من موعد الولادة الأصلي.
ملاحظة: يشير الأطباء إلى أنه يجب تقييم وتحفيز الطفل الخديج وفقاً لعمره المعدّل وليس عمره الزمني.