مرحلة التسنين لدى الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مرحلة التسنين لدى الأطفال

مرحلة التسنين

تعدّ مرحلة التسنين لدى الطفل من مراحل النمو التي يمر بها، وتبدأ هذه المرحلة عادةً بعد ثلاثة أشهر من عمره وتبدأ عندما تظهر القواطع السفلية، وتنتهي عند ظهور الأضراس وذلك عندما يكمل الثلاثة عشر عاماً، وهناك العديد من الأعراض التي تصاحب مرحلة التسنين، مثل: شعور الطفل بألم يصاحبه ارتفاع في درجات الحرارة وإفراز اللعاب بكثرة، وتورم اللثة والإسهال؛ وعلى الأم تخفيف ألم الطفل بتوفير بعض الوسائل مثل العضاضة بعد وضعها في البراد، أو أي نوع من الخضار أو الفواكه الباردة كالجزر أو البندورة، وفي هذا المقال سنتعرف بشكل واسع على هذه المرحلة.


متى تبدأ مرحلة التسنين

تبدأ هذه المرحلة عند وصول الطفل إلى عمر الست شهور تقريباً، لكن من الطبيعي جداً أن تظهر الأسنان قبل عمر الستة أشهر أو بعدها فمن الممكن للأسنان أن تظهر في الفترة من سن ثلاثة أشهر إلى اثني عشر شهراً وعندما يصل سن طفلك إلى ثلاث سنوات فيجب أن تكون الأسنان اللبنية قد اكتملت لديه.


أعراض التسنين لدى الأطفال

  • الإصابة باحمرار بالإضافة إلى انتفاخ في اللثة.
  • احمرار الخدين.
  • حكة في الفم.
  • فرك اللثة بشدّة أو المصّ أو العضّ.
  • وجود سيلان في اللعاب أو ما يُعرف بالترييل.
  • صعوبات في نوم الطفل بسبب الألم.
  • الإصابة بارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عدم الانتظام في الرضاعة.
  • تغيرات في طبع الطفل مثل الحدّة والبكاء متواصل.
  • الإصابة بالإسهال.


أفضل السبل لتهدئة آلام التسنين

  • تقديم خافض حرارة للطفل في حال كانت حرارته مرتفعة.
  • تقديم مسكّن موضعي أو غير موضعي في حال كان ألم الطفل كبيراً مثل الجل الذي يدهن على اللثة، أو شراب مسكّن ومخدر ومطهر في الوقت نفسه بعد استشارة الطبيب، وينصح بعدم استخدامه أكثر من ست مرات في اليوم أو حسب إرشادات الطبيب، أما المسكّن فعادة ما يتم إعطاؤه للطفل كل ثماني ساعات.
  • توفير العضاضة فهي مهمة جداً للطفل لكن يفضل غسلها جيداً.
  • تقديم شرائح من الجزر والخيار والكمثرى والتفاح في حال كان الطفل في عمر مناسب لتقديم الطعام.
  • تقديم شرائح الطعام بعد وضعها في مجمد الثلاجة لوقت قليل فهذا يساعد على خفض ألم اللثة.
  • معاملة الطفل بحنان من قبل الأم خاصة.
  • الحرص على عدم وضع الجل المخدر قبل الرضاعة؛ وذلك حتى يتمكن الطفل من المص.
  • الحرص على توفير النظافة من حول الطفل لأنّه سيضع كلّ شيء في فمه.