مشروب لزيادة الوزن بسرعة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ١٨ مايو ٢٠٢٠
مشروب لزيادة الوزن بسرعة

زيادة الوزن

تُعدّ زيادة الوزن أو السُّمنة من الأمور التي تُشكّل خطراً كبيراً على صحّة الإنسان، كما أنّ نقص الوزن قد يؤدي أيضاً إلى العديد من المشاكل الصحيّة،[١] مثل ضعف جهاز المناعة، وضعف العظام، وزيادة الشعور بالتّعب، ويُعدّ وزن الجسم مُنخفضاً في حال كان مؤشر كُتلة الجسم (بالإنجليزية: Body Mass Index) يقل عن 18.5، وفي حال كان النظام الغذائي السيئ هو سبب انخفاض الوزن، فإنّه يُنصح باتباع نظامٍ غذائي صحّي ومتوازن بدلاً منه، وذلك بما يتناسب مع العمر، والطول، والنشاط البدني، للحصول على وزنٍ صحي.[٢]


هل يمكن لمشروب زيادة الوزن بسرعة

في الحقيقة لا يُمكن زيادة الوزن بسرعةٍ كبيرةٍ؛ إذ إنّ الجسم يحتاج إلى الوقت الكافي لإعادة بناء العضلات، وتخزينها بطريقة صحيّة حتى الوصول إلى الوزن المثالي بدلاً من تحويل الطعام إلى دهونٍ فقط،[٣][٢] ولعل أفضل طريقة لزيادة الوزن هي استهلاك كميّة سعرات حرارية أكبر من تلك التي يحرقها الجسم،[٤] إذ إنّ زيادة ما يتراوح من 500 إلى 1000 سعرة حرارية يوميّاً يُساهم في زيادة الوزن بشكلٍ تدريجي.[٥]


مشروبات تساعد على زيادة الوزن

يعتقد العديد من الأشخاص أنّ تناول الأطعمة الغنيّة بالسعرات الحراريّة مثل المشروبات الغازية، والحلويات هو أحد الطرق الناجحة لزيادة الوزن، إلا أنّ هذا الاعتقاد خاطئ، حيثُ إنّ نجاح زيادة الوزن الصحيّة يكون باختيار الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائيّة المُفيدة قدر المُستطاع،[٦] ومن الجدير بالذّكر أنّه لا يوجد نوعٌ محددٌ من الغذاء يزيد من الوزن، وإنّما يعتمد ذلك على الكميّة المتناولة من الطعام، إلّا أنّ بعض الأشخاص؛ وخاصةً ذوي الشهية القليلة قد يستعينون بالمشروبات عالية السعرات الحراريّة التي تُزوّدهم بالعناصر الغذائيّة اللازمة، بدلاً من تناول وجباتٍ كبيرة، وذلك تجنُّباً للشعور بالشّبع المفرط،[١] ممّا يعني أنّه يُمكن الحصول على البروتينات، والسعرات الحراريّة، وزيادة المُحتوى الغذائيّ دون الحاجة إلى زيادة حجم الحصص، وهذا ما يُطلق عليه بإغناء الأغذية (بالإنجليزيّة: Food Fortification)،[٧] وفي ما يأتي بعض المشروبات التي قد تساعد على إضافة بعض السُعرات الحراريّة للنظام الغذائي بهدف زيادة الوزن:

  • الحليب: تُعدّ مُنتجات الألبان من المصادر الغنيّة بالعناصر الغذائيّة المُهمّة لجسم الإنسان، والتي يجب تناولها ضمن النظام الغذائيّ اليوميّ،[٨] كما أنّ شرب الحليب؛ وخاصةً كامل الدسم يُوفر للجسم البروتينات والعناصر الغذائيّة المختلفة بالإضافة إلى المزيد من السُعرات الحرارية؛ حيث يحتوي كوبٌ واحدٌ من الحليب كامل الدسم على 149 سُعرة حراريّة، و7.69 غرامات من البروتين، كما يُساهم شرب الحليب في زيادة الوزن من خلال دعم بناء العضلات لاحتوائه على بروتينات مصل اللبن (بالإنجليزيّة: Whey Protein)، والكازيين (بالإنجليزيّة: Casein) التي تحفز بناء الكتلة العضليّة بدلاً من الدهون،[٩][١٠] حيثُ إنّ استهلاك الحليب بعد مُمارسة التمارين الرياضيّة بدلاً من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات يُساهم في زيادة الكتلة العضليّة، والقوّة، وفُقدان الكتلة الدهنيّة، وذلك حسب دراسةٍ نُشرت في مجلّة Medicine & Science in Sports & Exercise عام 2010.[١١]
  • المشروبات عالية البروتين: يُعدّ البروتين من أهمّ العناصر الغذائيّة التي تلعب دوراً في بناء الكتلة العضليّة،[١٢] حيث بيّنت دراسة نُشرت في مجلّة Journal of the American Medical Directors Association عام 2017 أنّ استهلاك 30 غراماً من البروتينات كمشروب بروتين مصل اللبن يُساهم في زيادة الطاقة المُتناولة لدى كبار السن المُعرضين للإصابة بنقص التغذية،[١٣] إلّا أنّ استهلاك البروتين المُفرط لفترات طويلة قد يتسبب بأضرار للكلى والكبد، بالإضافة لتأثيره في عظام الجسم، وتوازن مستويات الكالسيوم فيه،[١٢] إذ بيّنت دراسة نُشرت في مجلّة International Scholarly Research Notices في عام 2013 أنّه لا يُنصح باستهلاك كميات كبيرة من البروتين لأنّها تزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض كأمراض الكبد والكلى، وأمراض الشرايين، والسرطانات،[١٤] ومن الجدير بالذكر أنّه يُنصح بالتوجّه للحصول على نصيحة أخصائي التغذية، أو الطبيب المختص فيما يتعلّق بتناول المكمّلات عالية التركيز بالبروتينات والطاقة.[١٥]


عصير لزيادة الوزن

يحتوي الكوب الواحد من عصير الفواكه على سُعراتٍ حرارية أعلى من تلك الموجودة في حبةٍ واحدة من نفس الفاكهة، وذلك لأنّ صُنع كوب واحدٍ من العصير يحتاج إلى أكثر حبّة منها، فعلى سبيل المثال يحتوي كوب البرتقال المُقطّع والذي يزن حوالي 180 غراماً على 84.6 سعرة حرارية،[١٦] بينما يحتوي كوب عصير البرتقال بحجم 240 مليلتراً على 110 سعراتٍ حراريّة،[١٧] كما أنّ تناول عصير الفاكهة يُساهم في زيادة الوزن، وذلك حسب دراسة نُشرت في مجلّة The New England Journal of Medicine عام 2011،[١٨] وعلى الرغم من ذلك فإنّ الفواكه الكاملة تحتوي على الألياف الغذائيّة المُفيدة التي يُفقَد مُعظمها أثناء عمليّة العصر.[١٩]


مكونات عالية السعرات يمكن إضافتها للمشروبات

هناك بعض المكونات والعناصر الغذائية التي قد تساعد على زيادة الوزن عند إضافتها إلى المشروبات المختلفة، ونذكر من هذه المشروبات ما يأتي:

  • الكربوهيدرات: تُساعد إضافة مصادر الكربوهيدرات إلى الحليب أو عصائر الفاكهة على زيادة محتواها من السُعرات الحراريّة، وخاصةً للمرضى الذين يعانون من نقصان الوزن، ومن أهم مصادر الكربوهيدرات التي يُمكن إضافتها للعصائر أو الحليب: الموز، والمانجو، والبطاطا الحلوة، والشوفان، والفواكه المجففة مثل التمر.[٢٠]
  • الدهون: فعلى عكس المُتعارف عليه بأنّ الدهون تسبب السُّمنة، إلا أنّ تناول الدهون الصحيّة يُساعد على زيادة الوزن بشكلٍ صحّي، وذلك كونها غنيّةٌ جداً بالسعرات الحراريّة، ومن أهم مصادر الدهون الصحيّة والتي يُمكن إضافتها للعصائر: حليب جوز الهند كامل الدسم، وزيت جوز الهند، والمكسرات، والبذور، بالإضافة إلى زبدة المكسرات، مثل زبدة الفول السوداني، وزبدة اللوز.[٢٠]


ولقراءة المزيد حول الأطعمة التي تساهم في زيادة الوزن يُمكن الرجوع لمقال ما هي الأغذية التي تزيد الوزن.


المراجع

  1. ^ أ ب Aaron Kandola (30-5-2018), "Tips for gaining weight safely and things to avoid"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Underweight adults", www.nhs.uk,31-5-2017، Retrieved 7-4-2020. Edited.
  3. Beth Orenstein (1-11-2010), "How to Gain Healthy Weight"، www.everydayhealth.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  4. "Obesity Prevention Source", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  5. "Determining Calorie Needs", www.unlv.edu, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  6. "Healthy Weight Gain"، www.eatright.org, 16-1-2020،Retrieved 7-4-2020. Edited.
  7. "Eating well with a small appetite", www.thh.nhs.uk, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  8. Betty Harbolic (6-23-2017), "Does Dairy Cause Weight Gain?"، www.medicinenet.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  9. "Milk, whole", www.fdc.nal.usda.gov,4-1-2020، Retrieved 7-4-2020. Edited.
  10. Lizzie Streit (10-4-2019), "Does Milk Help You Gain Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  11. Andrea Josse, Jason Tang, Mark Tarnopolsky And Others (2010), "Body Composition and Strength Changes in Women With Milk and Resistance Exercise", Medicine & Science in Sports & Exercise, Issue 6, Folder 42, Page 1122-1130. Edited.
  12. ^ أ ب Jayne Leonard (18-9-2018), "What are the benefits of protein powder?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  13. Caroline Giezenaar, Zoé Coudert, Abdul Baqeri And Others (2017), "Effects of Timing of Whey Protein Intake on Appetite and Energy Intake in Healthy Older Men", Journal of the American Medical Directors Association, Issue 10, Folder 18, Page 898-898. Edited.
  14. Ioannis Delimaris (18-7-2013), "Adverse Effects Associated with Protein Intake above the Recommended Dietary Allowance for Adults", International Scholarly Research Notices , Folder 2013, Page 6. Edited.
  15. "Nutritional products", www.christie.nhs.uk, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  16. " Orange, raw", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  17. "ORANGE JUICE", www.fdc.nal.usda.gov,4-1-2009، Retrieved 7-4-2020. Edited.
  18. " Food and Diet", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  19. "Nutrition and healthy eating", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  20. ^ أ ب Lacey Bourassa (26-8-2019), " Fruit Smoothies for Weight Gain "، www.livestrong.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.