ما فوائد زبدة الفول السوداني

ما فوائد زبدة الفول السوداني

ما فوائد زبدة الفول السوداني

تُعدّ زبدة الفول السوداني من الأطعمة غير المُصنّعة، حيث إنّها تُصنّع فقط من الفول السوداني المُحمّص، والذي يتم طحنه حتى يتحوّل إلى معجون، ولكن ليست كلُّ المنتجات التجاريّة طبيعيّة، فهناك أنواع تحتوي على السكر، والزيوت النباتية، والدهون المتحولة، وتُعدّ زبدة الفول السوداني مفضلةً لدى البالغين والصغار على حدّ سواء، إلى جانب طعمها اللذيذ، وهناك العديد من الفوائد العامّة التي تُقدّمها زبدة الفول السوداني؛ والتي نذكر منها ما يأتي:[١][٢]


تحتوي على الفيتامينات والمعادن

تحتوي زبدة الفول السواداني على العديد من المعادن؛ من ضمنها: المغنيسيوم الذي يُعدّ من العناصر الأساسية لصحة الجسم؛ حيث إنّه يلعب دوراً مهماً في أكثر من 300 عملية كيميائية في الجسم، والفسفور الذي يساعد على بناء العظام والخلايا الصحية، كما أنّه يساعد الخلايا على إنتاج الطاقة، إضافةً إلى الزنك الذي يُعدّ عنصراً مهمّاً لمناعة الجسم، وتصنيع البروتين، وتكوين الـ DNA، بالإضافة إلى احتوائها على النحاس، والحديد، والمنغنيز، والبوتاسيوم.[٢][٣]


وتحتوي زبدة الفول السوداني أيضاً على الفيتامينات؛ مثل: فيتامين ب3 المفيد لوظائف الهضم والأعصاب، كما أنّه يساعد على إنتاج الطاقة، إضافةً إلى فيتامين ب6 الذي يلعب دوراً في أكثر من 100 تفاعلٍ إنزيميٍّ في الجسم، كما أنّه يُعدّ عنصراً ضروريّاً لصحة القلب والجهاز المناعيّ، وبالإضافة إلى ذلك تحتوي زبدة الفول السوداني على الفولات، وفيتامين ب1، وفيتامين ب5.[٢][٣]


تحتوي على مضادات الأكسدة

تُعدّ زبدة الفول السوداني مصدراً غنيّاً بمُضادات الأكسدة؛ مثل: بارا-حمض الكوماريك (بالإنجليزيّة: p-Coumaric acid)، بالإضافة إلى احتوائها على مركّب الريسفيراتول (بالإنجليزيّة: Resveratrol)، والذي ارتبط بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وغيرها من الأمراض المُزمنة لدى الحيوانات؛ وتوجد مُضادات الأكسدة في العديد من الأطعمة، والتي تمتلك دوراً في التقليل من حدوث تلف الخلايا الناتج عن الجذور الحرّة (بالإنجليزيّة: Free radicals)؛ وذلك من خلال تحييدها.[١][٤]


تحتوي على الدهون الصحية

تُعدّ زبدة الفول السوداني غنيّةً بالدهون الصحية؛ حيث إنّ نصف كمية الدهون فيها تتكوّن من حمض الأولييك (بالإنجليزيّة: Oleic acid)؛ وهو النوع الصحي من الدهون الأُحادية غير المُشبعة والموجودة بكمياتٍ كبيرةٍ أيضاً في زيت الزيتون، ويرتبط حمض الأولييك بالعديد من الفوائد الصحية؛ مثل تحسين حساسية الإنسولين، كما تحتوي زبدة الفول السوداني على حمض اللينولييك (بالإنجليزيّة: Linoleic acid)؛ وهو أحد أنواع أحماض أوميغا-6 الدهنية الأساسية الموجودة في العديد من الزيوت النباتية، وعلى الرغم من احتوائها على العديد من السعرات الحرارية، إلا أنّ تناول كمياتٍ معتدلةٍ من زبدة الفول السوداني أو الفول السوداني بشكله الكامل يُعدّ خياراً جيداً في أنظمة خسارة الوزن.[١]


تمتلك مؤشراً جلايسيمياً منخفضاً

تُعدّ زبدة الفول السوداني الطبيعي ذات مؤشرٍ جلايسميٍّ منخفض؛ حيث يمتلك الفول السوداني الكامل مؤشراً جلايسيمياً بمقدار 14، ممّا يجعله أحد الأطعمة التي تمتلك أقلّ مؤشر جلايسميّ؛ وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ المؤشر الجلايسيمي (بالإنجليزيّة: Glycemic index) هو مقياسٌ مخصّصٌ للأطعمة، يشير إلى سرعة تأثيرها فيرفع مستويات الجلوكوز في الدم، حيث تميل الأطعمة قليلة المؤشر الجلايسيميّ إلى رفع معدّل الجلوكوز في الدم بشكلٍ بطيءٍ وثابت، بينما تؤدي الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي العالي إلى رفع معدل الجلوكوز في الدم بشكلٍ سريع، ويُعدّ الارتفاع السريع في مستويات سكر الدم أمراً غير صحي.[٥]


وللمزيد من المعلومات حول زبدة الفول السوداني يُمكنك قراءة مقال ما هي زبدة الفستق.


دراسات حول فوائد زبدة الفول السوداني

فيما يأتي توضيحٌ لنتائج بعض الدراسات العلمية حول فوائد زبدة الفول السوداني:

  • أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة British journal of nutrition عام 2013 إلى أنّ تناول زبدة الفول السوداني أو الفول السوداني نفسه على وجبة الفطور من قِبَل النساء اللواتي يُعانين من السُمنة، والمعرّضات للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني؛ ساعد على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم عندهنّ، كما أنّ النساء اللواتي أضفن المكسرات إلى وجبة الفطور انخفضت لديهنّ مستويات السكر في الدم وشعرن بشبعٍ أكثر مُقارنةً بمن تناولن نفس كمية الكربوهيدرات دون وجود المكسرات على وجبة الفطور.[٦][٢]
كما أشارت دراسةٌ أُخرى نُشرت في مجلّة Jama عام 2002 إلى أنّ الفائدة من تناول كمياتٍ كبيرةٍ من المكسرات وزبدة الفول السوداني هو تقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني لدى النساء، ولتجنُّب استهلاك كمياتٍ كبيرةٍ من السعرات الحرارية يُنصح بتناول المكسرات بشكلٍ منتظمٍ كبديلٍ للحبوب المكرّرة، أو اللحوم الحمراء أو المُصنّعة.[٧]
  • أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Breast cancer research and treatment عام 2014 إلى أنّ تناول البروتين النباتي، أو الدهون، أو زبدة الفول السوداني، أو المكسرات من قِبَل الفتيات في عمر المراهقة؛ خفض خطر إصابتهنّ بورم الثدي الحميد (بالإنجليزيّة: Benign breast disease).[٨]
  • أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Nutrition Research عام 2013 إلى أنّ استهلاك الفول السوداني أو زبدة الفول السوداني مرتبطٌ بخسارة الوزن، وتحسين النظام الغذائي ومستويات الدهون في الدم لدى الأطفال.[٩]


وللمزيد من المعلومات حول زبدة الفول السوداني لتخفيف الوزن يُمكنك قراءة مقال فوائد زبدة الفول السوداني للرجيم.


القيمة الغذائية لزبدة الفول السوداني

يُبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في ملعقةٍ كبيرةٍ من زبدة الفول السوداني:[١٠]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 0.189 مليلتر
السعرات الحرارية 95.5 سعرة حرارية
البروتين 3.6 غرامات
الدهون الكليّة 8.18 غرامات
الكربوهيدرات 3.57 غرامات
الألياف الغذائية 0.768 غرام
السكريّات 1.68 غرام
الكالسيوم 7.84 مليغرامات
الحديد 0.277 مليغرام
المغنيسيوم 27 مليغراماً
الفسفور 54.2 مليغراماً
البوتاسيوم 90.2 مليغراماً
الصوديوم 68.6 مليغراماً
الزنك 0.406 مليغرام
النحاس 0.067 مليغرام
السيلينيوم 0.656 ميكروغرام
فيتامين ب1 0.022 مليغرام
فيتامين ب2 0.031 مليغرام
فيتامين ب3 2.13 مليغرام
فيتامين ب6 0.071 مليغرام
الفولات 13.8 ميكروغراماً
فيتامين هـ 1.46 مليغرام
فيتامين ك 0.048 ميكروغرام


أضرار زبدة الفول السوداني

درجة أمان زبدة الفول السوداني

يُعدّ استهلاك كمياتٍ قليلةٍ من زبدة الفول السوداني آمناً ولا يُسبّب أيّة اضرار.[١]


محاذير تناول زبدة الفول السوداني

فيما يأتي ذكرٌ لبعض الحالات التي يجب الحذر فيها عند استهلاك زبدة الفول السوداني:

  • على الرغم من أنّ زبدة الفول السوداني مغذية جداً، إلّا أنّها قد تحتوي على مستوياتٍ مختلفةٍ من الأفلاتوكسين (بالإنجليزيّة: Aflatoxin)؛ وهي مركّباتٌ سامّةٌ تتكوّن من أنواع معينةٍ من العفن، وترتبط مركبات الأفلاتوكسين بارتفاع خطر الإصابة بسرطان الكبد، ولكن تؤدي معالجة الفول السوداني وتحويله إلى زبدة الفول السوداني إلى تقليل مستويات الأفلاتوكسين بنسبة 89%، ولتجنُّب التعرُّض للسمّية بسبب الأفلاتوكسين يُنصح بشراء الأنواع الجيدة من المكسرات، وزبدة المكسرات، وتجنُّب تلك التي تبدو متعفّنة، أو باهتة اللون.[١][١١]
  • يُعدّ الفول السوداني وغيره من المكسرات من مُسبّبات الحساسية، ويجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية المكسرات بتجنُّب زبدة الفول السوداني والأطعمة التي تحتوي على المكسرات،[٢] وتظهر على المُصاب بالحساسية عدّة أعراض؛ والتي تتمثّل فيمات يأتي:[١٢]
    • الشرى (بالإنجليزيّة: Hives).
    • احمرار الجلد أو تورّمه.
    • الشعور بالوخز أو الحكّة داخل أو حول الفم والحلق.
    • مشاكل في الجهاز الهضمي؛ مثل: الإسهال، أو تشنُّجات المعدة، أو الغثيان، أو القيء.
    • تضيُّق الحلق.
    • ضيق وصفير في التنفس.
    • سيلان الأنف.
  • على الرغم من فوائد زبدة الفول السوداني التغذوية، إلّا أنّها تُعدّ غنيّةً بالدهون والسعرات الحرارية؛ حيث تحتوي ملعقتان كبيرتان منها على ما لا يقلّ عن رُبع الاحتياجات اليومية المُوصى بها من الدهون، بعضها من الدهون المُشبعة.[٣]


كيفية إضافة زبدة الفول السوداني إلى النظام الغذائي

يُمكن صنع زبدة الفول السوداني في المنزل من خلال خلط الفول السوداني بمُحضّرة الطعام حتى يصل الخليط إلى القوام المطلوب،[١٣] ويُمكن إضافة زبدة الفول السوداني إلى النظام الغذائيّ من خلال اتّباع الوصفات الآتية:[٢]

  • صنع شطيرة من زبدة الفول السوداني والمربّى التي تحتوي على فاكهةٍ كاملة، وقليلة بالسكريّات، مع خبز الحبوب الكاملة.
  • دهن كعكة الأرز بزبدة الفول السوداني، ووضع شرائحٍ من الموز فوقها.
  • إضافة ملعقة من زبدة المكسرات إلى السموذي لجعله مُشبعاً أكثر.
  • غمس شرائح التفاح والكمثرى في زبدة الفول السوداني.
  • خلط زبدة الفول السوداني مع الزبادي، أو دقيق الشوفان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Kris Gunnars (30-4-2018), "Is Peanut Butter Good or Bad for Your Health?"، www.healthline.com, Retrieved 25-3-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Jayne Leonard (23-11-2018), "Is peanut butter good for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-3-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Malia Frey (30-7-2020), "Peanut Butter Nutrition and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 26-3-2021. Edited.
  4. "Antioxidants", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 30-3-2021. Edited.
  5. David Railton (5-4-2019), "Can people with diabetes eat peanut butter?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-3-2021. Edited.
  6. Caio Reis, Daniela Ribeiro, Neuza Costa, and others (6-2013), "Acute and Second Meal Effects of Peanuts on Glycemic Response and Appetite in Obese Women with High Type 2 Diabetes Risk: A Randomiz Diabetes Risk: A Randomized Crossover Clinical T er Clinical Trial. ", British journal of nutrition, Issue 11, Folder 109, Page 2015-2023. Edited.
  7. Rui Jiang, JoAnn Manson, Meir Stampfer, and others (27-11-2002), "Nut and Peanut Butter Consumption and Risk of Type 2 Diabetes in Women", JAMA, Issue 20, Folder 288, Page 2554-2560. Edited.
  8. Catherine Berkey, Walter Willett, Rulla Tamimi, and others (17-9-2014), "Vegetable protein and vegetable fat intakes in pre-adolescent and adolescent girls, and risk for benign breast disease in young women", Breast cancer research and treatment, Issue 2, Folder 141, Page 299-306. Edited.
  9. Jennette Morenoa, Craig Johnston, Abeer El-Mubasher, and others (7-2013), "Peanut consumption in adolescents is associated with improved weight status", Nutrition Research, Issue 7, Folder 33, Page 552-556. Edited.
  10. "Peanut butter", www.fdc.nal.usda.gov, 30-10-2020، Retrieved 3-4-2021. Edited.
  11. "Aflatoxins", www.cancer.gov, Retrieved 3-4-2021. Edited.
  12. "Peanut allergy", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-4-2021. Edited.
  13. "Peanut Butter: Is It Good for You?", www.webmd.com, Retrieved 3-4-2021. Edited.
770 مشاهدة
للأعلى للأسفل