ما هو نقص الكالسيوم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ٤ يونيو ٢٠٢٠
ما هو نقص الكالسيوم

الكالسيوم ونقصه

يُعدُّ الكالسيوم من أكثر المعادن وفرةً في الجسم، ويمكن الحصول عليه من خلال بعض الأطعمة، كما يمكن تدعيم أطعمةٍ أخرى به، كما أنّ الكالسيوم متوفرٌ على شكل مكمّلات غذائية، وفي بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للحموضة،[١] وتوجد هذه الكمية في العضلات، والدم، والأنسجة الأخرى، في حين يُخزَّن ما يقارب 99% من كمية الكالسيوم الموجودة في الجسم في العظام، والأسنان.[٢]


أمّا نقص الكالسيوم (بالإنجليزية: Hypocalcemia)، فيُعرف بأنَّه امتلاك الجسم لكميّةٍ قليلةٍ جداً من الكالسيوم في الدم،[٣] ولتجنب ذلك يجب الحصول على الكمية الموصى بها من الكالسيوم في اليوم من خلال الغذاء، بالإضافة إلى المكملات الغذائية أو الفيتامينات.[٤]


نقص الكالسيوم

أسباب نقص الكالسيوم

غالباً ما يحدث نقص الكالسيوم عند خسارة كمية كبيرة منه عبر البول، أو عند عدم انتقال كمية كافية من الكالسيوم من العظام إلى الدم، ومن أسباب نقص الكالسيوم ما يأتي:[٥]

  • انخفاض نسب الهرمون الجار درقي؛ أو ما يُعرف بقصور جارات الدرقية، ومن الممكن حدوث ذلك عند تضرر الغدد جار الدرقية خلال إجراء جراحة للغدة الدرقية.
  • نقص الاستجابة لمستويات الهرمون الجار درقي، وتُعرف هذه الحالة قصور جارات الدرق الكاذب (بالإنجليزية: Pseudohypoparathyroidism).
  • عدم وجود الغدد الجار درقية عند الولادة، مثل الأشخاص الذين يعانون من متلازمة دي جورج (بالإنجليزية: DiGeorge syndrome).
  • انخفاض نسب المغنيسيوم، ممّا يقلل من نشاط الهرمونات الجار درقية.
  • نقص فيتامين د بسبب عدم الحصول على كمية كافية منه من خلال الغذاء، أو عدم التعرض لأشعة الشمس لفترة كافية.
  • وجود خلل في وظائف الكلى، ممّا يسبب زيادة كمية الكالسيوم التي تُطرح من الجسم عبر البول، كما تقلل من قدرة الكلى على تنشيط فيتامين د.
  • عدم الحصول على كمية كافية من الكالسيوم.
  • الاضطرابات التي تقلل من امتصاص الكالسيوم.
  • التهاب البنكرياس (بالإنجليزية: Pancreatitis).
  • استخدام أدوية معينة، مثل: بعض أنواع المضادات الحيوية، والأدوية المضادة للاختلاج أو الصرع، والأدوية التي تستخدم لعلاج هشاشة العظام، والكورتيكوستيرويد (بالإنجليزية: Corticosteroids)، والبليكاميسين (بالإنجليزية: Plicamycin)، والكالسيتونين (بالإنجليزية: Calcitonin)، والكلوروكين (بالإنجليزية: Chloroquine).


أعراض نقص الكالسيوم

لا تظهر أعراض واضحة في حال عدم الحصول على كمية كافية من الكالسيوم بشكلٍ عام، ولكن مع مرور الوقت فإنَّ انخفاض نسب الكالسيوم المتناولة يمكن أن يكون له تأثيرٌ ضارٌّ في مختلف أنظمة الجسم، والتي تتضمن انخفاض كتلة العظام، وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، أمّا الأعراض التي قد تظهر نتيجةً لنقص الكالسيوم الحادّ، فهي كما يأتي:[٦][٧]

  • الإحساس بالخدر والوخز في الأصابع.
  • الاختلاج (بالإنجليزية: Convulsions).
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • جفاف الجلد.
  • خشونة الشعر.
  • تكسّر الأظافر.
  • ألم في البطن.
  • المغص المراري (بالإنجليزية: Biliary colic).
  • ضيق التنفس.
  • الأزيز (بالإنجليزية: Wheezing).
  • الإعياء.
  • القلق.
  • الارتباك.
  • الانفعالية.
  • وهن العضلات، وتشنّجها.
  • تشنجات خلل التوتر (بالإنجليزية: Dystonic).


لقراءة المزيد حول أعراض نقص الكالسيوم يمكنك الرجوع لمقال ما هي أعراض نقص الكالسيوم.


مضاعفات نقص الكالسيوم

يرتبط نقص الكالسيوم بحدوث بعض المضاعفات، ومنها ما يأتي:[٨]

  • النوبات.
  • مشاكل الأسنان.
  • الاكتئاب.
  • مشاكل الجلد المختلفة.
  • ألم المفاصل والعضلات المزمن.
  • الكسور.
  • العجز.


تشخيص نقص الكالسيوم

يُنصح باستشارة الطبيب في حال ظهور أي من أعراض نقص الكالسيوم، وفي حال اشتبه الطبيب باحتمالية وجود نقص في الكالسيوم، فمن الممكن أن يقوم بطلب إجراء فحص للدم لمعرفة نسب الكالسيوم فيه، وتتضمن الفحوصات مستوى الكالسيوم، والألبومين، ونسب الكالسيوم الحرّ، ومن المهم معرفة نسب بروتين الألبومين في الدم، إذ إنَّه يرتبط بالكالسيوم وينقله عبر مجرى الدم، ومن الجدير بالذكر أنَّ انخفاض نسب الكالسيوم المستمر في الدم قدّ يؤكد تشخيص وجود نقص في الكالسيوم.[٤]


علاج نقص الكالسيوم

عادةً ما يكون علاج نقص الكالسيوم سهلاً، وذلك من خلال زيادة استهلاك الكالسيوم في النظام الغذائي، ويجب عدم استخدام الأشخاص المصابين بنقص الكالسيوم لمكملات الكالسيوم الغذائية دون استشارة الطبيب، إذ إنَّ تناول كميّةٍ كبيرةٍ من هذه المكملات يمكن أنّ يؤدي إلى الإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل حصى الكلى، وهناك العديد من أنواع مكملات الكالسيوم الغذائية ومنها: كربونات الكالسيوم، وسترات الكالسيوم، وفسفات الكالسيوم، وتتوفر هذه المكملات على شكل سائل أو أقراص، أو حبوب قابلة للمضغ، من جهة أخرى فإنَّ تغيير النظام الغذائي، واستهلاك المكملات الغذائية قد لا يكون كافٍ لعلاج نقص الكالسيوم في بعض الأحيان، وفي هذه الحالة قد يلجأ الطبيب لاستخدام حقن الكالسيوم لتنظيم نسب الكالسيوم، ومن المتوقع ملاحظة النتائج بعد الأسابيع الأولى من العلاج، ولكن في حالات نقص الكالسيوم الحادة يمكن للنتائج أنّ تظهر بعد فترة تتراوح بين شهر إلى 3 أشهر.[٤]


نقص الكالسيوم عند النساء

تتعرّض النساء لنقص الكالسيوم بشكلٍ أكبر مقارنةً بالرجال، فهنَّ يَمِلنَ لامتلاك عظام أصغر وأخفّ من الرجال، ممّا يجعلهنَّ أكثر عرضة لهشاشة العظام، بالإضافة إلى أنّ انقطاع الطمث يؤثر في العظام بشكل كبير، إذ يقل إفراز الجسم للهرمونات الأنثوية التي تساهم في الحفاظ على قوة العظام، وهي: الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجستيرون (بالإنجليزية: Progesterone)، ومن الجدير بالذكر أنَّ نقص الإستروجين لدى النساء الصغيرات في السنّ يمكن أنّ يسبب خسارة العظام أيضاً، بالإضافة إلى أنَّ انقطاع الطمث المُبكّر من الممكن أن يُسبّب خسارة العظام المبكرة قبل سن 65 سنة بالإضافة إلى أمراض أخرى، ومن الجدير بالذكر أنَّ النساء يفقدن أكثر من 30% من كثافة العظام خلال السنوات الخمس الاولى بعد انقطاع الطمث.[٩]


نقص الكالسيوم عند الحامل

يُعدّ نقص الكالسيوم أمراً غير شائع الحدوث خلال فترة الحمل، لكنّه قد يحدُث عند النساء المصابات بقُصور الغدة الدَّرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism)، أو اللاتي يُعانين من نقص التغذية الشديد، وقد يؤدي هذا النقص إلى حدوث العديد من المشاكل للأم والجنين خلال فترة الحمل؛ حيث إنَّ احتياجات الأم للكالسيوم تزداد خلال هذه الفترة.[١٠][١١]


لقراءة المزيد حول ذلك يمكنك الرجوع لمقال أعراض نقص الكالسيوم للحامل.


المعدلات الطبيعية للكالسيوم في الجسم

تختلف نتائج فحص نقص الكالسيوم بالاعتماد على الجنس، والعمر، والتاريخ المرضي للشخص، والتي قد لا تُشير إلى وجود مشكلة، لذا يجب مراجعة الطبيب لمعرفة النتيجة، وتتراوح المعدلات الطبيعية للكالسيوم في الدم للبالغين بين 8.5 إلى 10.3 مليغرامات لكلّ ديسيلتر، وبشكلٍ عام فإنّ مستويات الكالسيوم الحرّ (بالإنجليزية: Ionized calcium) في الدم يجب أنّ تزيد عن 4 إلى 6 مليغرامات لكلّ ديسيلتر، وبذلك تُعدُّ هذه النسبة طبيعية،[١٢] كما تجدر الإشارة إلى أنّ هناك نوعين من الفحوصات لنسب الكالسيوم في الدم وهي: فحص نسبة الكالسيوم الكلي، والتي تفحص بين الكالسيوم الحرّ، والكالسيوم المرتبط، وهو النوع الذي يطلبه الطبيب في الغالب، والفحص الثاني فهو يقيس نسب الكالسيوم الحرّ فقط.[١٣]


الكميات الموصى بها من الكالسيوم

يبيّن الجدول الآتي الكمية الموصى بها من الكالسيوم في اليوم لمختلف الفئات العمرية:[١]

الفئات العمرية الكمية الموصى بها (مليغرام)
الرضع من الولادة إلى 6 أشهر 200
الرضع من 7 إلى 12 شهر 260
الأطفال من سنة إلى 3 سنوات 700
الأطفال من 4 إلى 8 سنوات 1,000
الأطفال من 9 إلى 18 سنة 1,300
الذكور من 19 إلى 70 سنة 1,000
الذكور أكبر من 71 سنة 1,200
الإناث من 19 إلى 50 سنة 1,000
الإناث من 51 سنة فما فوق 1,200
الحامل والمرضع من 14 إلى 18 سنة 1,300
الحامل والمرضع من19 إلى 50 سنة 1,000


أهمية الكالسيوم للجسم

يُعدُّ الكالسيوم مهمّاً للعديد من الوظائف داخل الجسم ومنها انقباض وانبساط الأوعية الدمويّة، ووظائف العضلات، وانتقال السيالات العصبيّة والإشارات داخل الخلايا، وإفراز الهرمونات، ولكن يُستخدَم ما نسبته 1% أو أقلّ من مجموع كمية الكالسيوم الكلية الموجودة في الجسم لأداء هذه الوظائف المهمة.[١]


لقراءة المزيد من المعلومات حول أهمية الكالسيوم وفوائده للجسم يمكنك الرجوع لمقال فوائد حبوب الكالسيوم


فيديو عن نقص الكالسيوم

للتعرف على تفاصيل أكثر حول نقص الكالسيوم شاهد الفيديو.[١٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Calcium", www.ods.od.nih.gov, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  2. "Calcium: What’s Best for Your Bones and Health?", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  3. Cashmere Lashkari, "Calcium Deficiency Causes"، www.news-medical.net, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت April Khan, Ana Gotter (20-7-2018), "Hypocalcemia (Calcium Deficiency Disease)"، www.healthline.com, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  5. James Lewis (9-2018), "Hypocalcemia (Low Level of Calcium in the Blood)"، www.merckmanuals.com, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  6. "Are There Any Telltale Signs That You’re Not Getting Enough Calcium?", www.health.clevelandclinic.org,18-2-2019، Retrieved 17-3-2020. Edited.
  7. Anne Schafer, Dolores Shoback (3-1-2016), "Hypocalcemia: Diagnosis and Treatment"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  8. Lana Barhum (21-5-2018), "What happens when calcium levels are low?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-3-2020. Edited.
  9. Rodney Halvorsen (9-2-2016), "Osteoporosis: Why It Affects More Women Than Men"، www.aurorahealthcare.org, Retrieved 18-3-2020. Edited.
  10. Abdulrahman Almaghamsi, Mussa Almalki, Badurudeen Buhary (11-2018), "Hypocalcemia in Pregnancy: A Clinical Review Update", Oman Medical Journal, Issue 6, Folder 33, Page 453-462. Edited.
  11. Jorge Prada, Richardus Ross, Kenneth Qark (11-1992), "Hypocalcemia and Pregnancy-Induced Hypertension Produced By Maternal Fasting", Hypertension , Issue 5, Folder 20, Page 620-626. Edited.
  12. "Calcium (Blood)", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 18-3-2020. Edited.
  13. "Why Do I Need a Calcium Blood Test?", www.webmd.com, Retrieved 18-3-2020. Edited.
  14. فيديو عن نقص الكالسيوم.