مطوية عن المحافظة على الممتلكات العامة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٦ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٨
مطوية عن المحافظة على الممتلكات العامة

تعريف الممتلكات العامة

تنقسم الممتلكات من حيث النوع إلى قسمين: ممتلكات خاصة وممتلكات عامة، أمّا بالنسبة للمتلكات الخاصة؛ فهي خاصة بالفرد أو عائلته ويكون من واجبهم الحفاظ عليها؛ لأنّها تعود عليهم بالنفع دون غيرهم، فقد يكون لها مردود اقتصادي أو اجتماعي يرفع من مكانتهم الاجتماعية أمام الآخرين، أو وجه يدلّ على الطبقة التي ينتمون إليها في المجتمع، أما القسم الآخر فهو الممتلكات العامة والتي نحن بصدد ذكرها في هذا المقال. الممتلكات العامة هي كل ما تعود ملكيته لجميع المواطنين في الدولة وغير محصورة بجهة أو فئة أو فرد معين، ويحق للجميع استخدامها ولا يحق لأحد أن يتصرف فيها أو يحتكرها ويمنع الآخرين عن استخدامها، شرط أن يتم استخدامها بقوانين تحددها الجهات الرسمية في المنطقة أوالدولة.[١]


أمثلة على الممتلكات العامة

اليك بعض الأمثلة على الممتلكات العامة:[٢]

  • الحدائق.
  • الهواتف العمومية.
  • مواقف الباصات والسيارات العامة.
  • الأشجار المزروعة على جوانب الطرقات.
  • الشوارع.
  • الأسواق العامة.
  • المراحيض العامة.


طرق المحافظة على الممتلكات العامة

من طرق المحافظة على الممتلكات العامة:[٣]

  • المحافظة على نظافة المكان؛ وذلك من خلال رمي النفايات في الأماكن المخصّصة لها، وعدم ترك أي أثر يُذكر خلفنا، بمعنى" اترك المكان أفضل ممّا كان".
  • عند الطهو أو الشيّ في الأماكن العامة، يجب إخماد النيران قبل المغادرة، وعدم ترك أي قاذورات خلفها.
  • حث الآخرين على المحافظة على هذه الممتلكات؛ لأنّ العبث بها لا يطال إنساناً دون الآخر، وإنما يؤثر على المجتمع ككلّ بمعنى أن الضرر عام وليس خاصاً.
  • المحافظة على الهواتف العامة، والتي يتمّ من خلالها تلبية أمر ضروري لإنسان كان بحاجة ماسة لهاتف؛ للاطمئنان على أهل بيته مثلاً، أو التواصل مع الآخرين لغرض ما.
  • المحافظة على نظافة الأماكن العامة ولياقتها؛ لأنّ ذلك يعطي صورة وانطباعاً عن الوطن أمام الآخرين، الذين ينظرون من خلال هذا المكان إلى سكان هذه الدولة بنوع من الاحترام أو غير ذلك.
  • المحافظة على وسائل النقل العامة؛ لأن العبث بالمقاعد يضر فئة كبيرة من الناس؛ فيصبحون غير قادرين على استخدام هذه المقاعد بطريقة صحيحة، أو يصبحون غير قادرين على استخدام الوسيلة العامة، ويضطروا إلى استبدالها بمواصلات أخرى قد تعود عليهم بالضرر الاقتصادي أو العناء النفسي.
  • عدم كتابة العبارات والتعليقات على مقاعد الحدائق العامة؛ مما يظهرها بطريقة غير لائقة، ويصرف الآخرين عن المجيء إلى هذه الحدائق، أو الاشمئزاز من الجلوس عليها.
  • المحافظة على الأشجار المزروعة على جوانب الطرقات، والتي تمنح منظراً جميلاً للبلد، وتحافظ على نقاء البيئة من التلوث، فمحاولة العبث بها أو تكسيرها يسيء لجمال المكان والبيئة وأهل البلد؛ وهذا بدوره يؤثر على السياحة ويعطي صورة سيئة عن الدولة وأهلها.
  • المحافظة على الإنارة العامة وعدم العبث فيها؛ فهذا يضرّ بالمظهر العام، ويعيق حركة المرور بسبب الظلام، كما أنها تكلف الدولة لإصلاحها بمبالغ وجهود بشرية.
  • المحافظة على مواقف السيارات والباصات العامة، والتي تحمي الناس من حرّ الشمس في الصيف، والبرد والمطر في فصل الشتاء.


المراجع

  1. "public property", businessdictionary.com, Retrieved 2018-9-20. Edited.
  2. "ماهي الممتلكات العامة ؟"، almrsal.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-20. بتصرّف.
  3. "10 Tips to Preserve Places from the Recent Past", savingplaces.org,2016-8-9، Retrieved 2018-9-20. Edited.