معاني بعض أسماء الله الحسنى

كتابة - آخر تحديث: ١٥:١٤ ، ٩ يوليو ٢٠٢٠
معاني بعض أسماء الله الحسنى

أسماء الله الحُسنى

حث الله -تعالى- عباده أن يدعوه بأسمائه الحسنى؛ فقال: (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)،[١] وقد بشّر النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّ من أحصاها، ودعا ربّه بها، وعمل بما فيها؛ سيدخل الجنّة؛ فقال: (لِلَّهِ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ اسْمًا، مَن حَفِظَها دَخَلَ الجَنَّةَ، وإنَّ اللَّهَ وِتْرٌ، يُحِبُّ الوِتْرَ. وفي رِوايَةِ ابْنِ أبِي عُمَرَ: مَن أحْصاها)؛[٢] وفي ذلك تزكية للنفس، وزيادة خُشوع المسلم، وتعظيمه لمحبّة الله -تعالى-، بالإضافة إلى البُعد عن المعاصي والفُجور.[٣]


معاني الأسماء الجامعة لغيرها من الأسماء

هُناك بعض أسماء الله الحُسنى التي ترجع جميع الأسماء والصفات إليها، وتدور معانيها حولها، وهي: لفظ الجلالة (الله)، والرّب، والرحمن، وبيان معانيها فيما يأتي:[٤]

  • لفظ الجلالة (الله): اسم الله تدور حوله كُلّ معاني العُبوديّة له وما يرتبط بها، وقد بعث الله -تعالى- الرسل والأنبياء؛ ليُعلّموا الناس أمور دينهم ويعرّفوهم بربهم وخالقهم.
  • الرّب: الربّ اسم تدور حوله كُلّ معاني الوضوح التي يبيّنها الله -تعالى- لخلقه، سواءً من حيث ما ينفعهم في دينهم ودُنياهم، أو ما يضرُّهم فيهما، وفي ذلك أيضاً نفي كلّ ما لا يليق بربّ العالمين.
  • الرحمن: اسم يشتمل على كُلّ معاني رحمة الله -تعالى- بعباده، من حيث الإهتمام بهم، وتعريفهم به، وكيفية الوصول إليه، وإرسال الرُسل، وإنزال الكُتب، وإنزال المطر، وكُل ما فيه حياة لقلوبهم وأرواحهم.


بعض أسماء الله الحُسنى ومعانيها

معاني أسماء الله المتعلقة بالرحمة

توجد العديد من أسماء الله الحُسنى المُتعلقة بالرحمة، ومنها ما يأتي:

  • الرحمن والرحيم: اسمان من أسماء الله -تعالى- الحُسنى يدُلّان على الرحمة، ووجه الإختلاف بينهما أنّ اسم الرحمن خاصّ بالله -تعالى- ولا يُشاركه فيه أحد، أمّا اسم الرحيم فهو اسم يُطلق على الله -تعالى- وعلى غيره؛ فقد يكون هُناك غير الله -تعالى- رحيماً، واسم الرحمن فيه مُبالغة بالرحمة أكثر من اسم الرحيم.[٥]
  • الرؤوف: الرحيم بعباده، اللطيف بهم، وسُمي الله -تعالى- بالرؤوف؛ لكثرة رحمته، ويجوز في اللُغة قول رئف؛ أي صاحب رأفة، كثير الرحمة.[٦]


معاني أسماء الله المتعلقة بمغفرته

هُناك العديد من أسماء الله الحُسنى التي تدُل على المغفرة، ومنها ما يأتي:[٧]

  • الغفار والغفور: اسمان يدُلان على مُبالغة الله -تعالى- في ستره لذنوب عباده، ومغفرته لها، سواءً أكانت صغيرة أو كبيرة؛ قليلةً أو كثيرة، بالإضافة إلى استمراره في المغفرة مرّةً بعد مرّة.
  • العفو: اسم أبلغ من اسم الغفور؛ لأنّ فيه دلالة على مغفرة الذنوب، وسترها، بالإضافة إلى محو آثارها بالكامل من سجلات الملائكة الكاتبين، وعدم المُطالبة بها يوم القيامة، ونسيانها من قلبه؛ لكيلا يخجل منها كلما تذكرها، وإبداله مكانها حسنات.
  • التواب: اسم يدُلّ على تيسير الله -تعالى- لعباده أسباب التوبة، وقُبولها منهم، ومُسامحتهم عن أخطائهم، قال -تعالى-: (ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ).[٨]


معاني أسماء الله المتعلقة باطّلاعه على العباد

هُناك العديد من أسماء الله الحسنى التي تدُلّ على اطّلاعه على عباده، ومنها ما يأتي:

  • الرقيب والشهيد: الرقيب يدُلّ على إطلاع الله -تعالى- على جميع أحوال عباده؛ فهو العالم بما تُخفيه صدورهم وسرائرهم، وقد جاء ذكره بقوله -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)،[٩] أمّا الشهيد فهو يدُلّ على علمه واطّلاعه على كُلّ شيء، ولا يخفى عليه شيئٌ منها، وقد جاء ذكره في قوله -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)،[١٠] وهما اسمان مُترادفان؛ فكلاهما يعني علم الله -تعالى- بكلّ شيء، سواءً أكان من الأُمور الظاهرة أو الباطنة.[١١]
  • الحافظ والحفيظ: اسم الحفيظ ورد في قوله -تعالى-: (إِنَّ رَبِّي عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظ)،[١٢] وهو اسم يدُلّ على حفظه لعباده من حيث أعمارهم وأقوالهم، وإبعادهم عن السوء، وحفظه لأوليائه من حيث منعهم من فعل الذُنوب، وإبعاد الشيطان عنهم، أمّا اسم الحافظ فقد جاء ذكره بقوله -تعالى-: (فَاللهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِين)،[١٣] وهو اسم يدُلّ على حفظه للسماوات والأرض من الزوال والاندثار.[١٤]


معاني أسماء الله المتعلقة بعلمه

توجد بعض أسماء الله الحُسنى المُتعلقة بِعلمه، ومنها ما يأتي:

  • العليم: اسم يدُلّ على صفة من صفات الل -تعالى- وهي العلم، وقد جاء ذكر هذا الاسم في كثيرٍ من آيات القُرآن؛ كقوله -تعالى-: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).[١٥][١٦]
  • الخبير: اسم يدُلّ على علم الله -تعالى- وإحاطته بكل شيء في هذا الكون؛ سواءً الأُمور الظاهرة أو الباطنة، في الماضي أو الحاضر أو المُستقبل، وقد ذهب الغزالي إلى أنّ الخبير تعني العلم بالأُمور الباطنة.[١٧]


معاني أسماء الله المتعلقة بعطائه

هُناك بعض أسماء الله الحُسنى التي تتعلق بعطائه، ومنها ما يأتي:

  • البَرُّ: المُحسن؛ كثير الإحسان والعطاء لعباده، وقد جاء هذا الاسم في قوله -تعالى-: (إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ).[١٨][١٩]
  • الكريم: اسم يدُلّ على المُبالغة في كرم الله -تعالى- وعطائه؛ فهو يُعطي بلا أسباب، ومن غير مُقابل، ولجميع خلقه، وهو من الأسماء الجامعة لكُل ما يُحمد.[٢٠]


المراجع

  1. سورة الأعراف، آية: 180.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم: 2977، صحيح.
  3. محمد الكوس (2005)، pdf&hl=ar الوجيز في شرح أسماء الله الحسنى (الطبعة الرابعة)، صفحة 5-6. بتصرّف.
  4. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، شرح أسماء الله الحسنى في ضوء الكتاب والسُنة، صفحة 26-27. بتصرّف.
  5. عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن الراجحي ، شرح تفسير ابن كثير، صفحة 1-2، جزء 10. بتصرّف.
  6. عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي، نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم (الطبعة الرابعة)، جدة: دار الوسيلة للنشر والتوزيع، صفحة 2014، جزء 5. بتصرّف.
  7. زين محمد شحاته (1422)، المنهاج الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى (الطبعة العاشرة)، الرياض: دار بلنسية للنشر والتوزيع، صفحة 760-762. بتصرّف.
  8. سورة التوبة، آية: 118.
  9. سورة النساء، آية: 1.
  10. سورة الحج، آية: 17.
  11. حسين بن محمد المهدي (2009)، صيد الأفكار في الأدب والأخلاق والحكم والأمثال، صفحة 83-85، جزء 2. بتصرّف.
  12. سورة هود، آية: 57.
  13. سورة يوسف، آية: 64.
  14. أمين بن عبد الله الشقاوي (2013)، الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة (الطبعة الأولى)،  : بدون دار نشر، صفحة 125-126، جزء 6. بتصرّف.
  15. سورة الحجرات، آية: 13.
  16. عبد المحسن بن حمد بن عبد المحسن العباد البدر (2002)، قطف الجني الداني شرح مقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني (الطبعة الأولى)، الرياض: دار الفضيلة، صفحة 72. بتصرّف.
  17. مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف، الموسوعة العقدية،  : موقع الدرر السنية على الإنترنت dorar.net ، صفحة 491، جزء 1. بتصرّف.
  18. سورة الطور، آية: 28.
  19. ياسر عبد الرحمن (2007)، موسوعة الأخلاق والزهد والرقائق (قصص تربوية من حياة الأنبياء والصحابة والتابعين والصالحين) (الطبعة الأولى)، القاهرة: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 28، جزء 2. بتصرّف.
  20. "شرح وأسرار الأسماء الحسنى - (6) اسم الله (الكريم) "، www.ar.islamway.net، 11-5-2014، اطّلع عليه بتاريخ 15-6-2020. بتصرّف.