معلومات عن الذبابة

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
معلومات عن الذبابة

نظرة عامة عن الذباب

ينتمي الذباب إلى رتبة الحشرات ذات الجناحين، ويتميّز باستخدامه زوج واحد فقط من أجنحته للطيران، بينما يُختزل الزوج الآخر ليُكوّن دبوسيّ التوازن (بالإنجليزيّة: halteres) اللذين يُستخدمان للمحافظة على التوازن، وينتشر الذباب في جميع أنحاء العالم بما في ذلك المناطق شبه القطبيّة والجبال العالية، ومن الجدير بالذكر أنّ كلمة ذبابة (بالإنجليزيّة: Fly) تُستخدم في علم الحشرات للإشارة إلى الذباب الذي يتميّز بعدّة خصائص،[١] مثل: العيون المُركّبة كبيرة الحجم، وقرون الاستشعار التي تختلف في شكلها من نوع لآخر، مثلها في ذلك مثل أجزاء الفم التي تتحوّر إلى عدّة أنواع تبعاً لنوع الذبابة وطريقة تغذيتها؛ حيث توجد أجزاء فم ماصّة، أو ثاقبة ماصّة، أو قاطعة اسفنجيّة، أو اسفنجيّة.[٢]


بيئة الذباب وحياته

تعيش يرقات الذباب في الأماكن التي تقيها من خطر الجفاف؛ لذلك فهي تكثر في البيئات المائيّة، وشبه المائيّة، والتربة الرطبة، وروث الحيوانات، بالإضافة إلى الأنسجة النباتيّة والحيوانيّة، وتتغذّى يرقات معظم أنواع الذباب على المواد العضويّة للكائنات الحيّة بعد موتها، أو تتطفّل على الحيوانات خاصةً الفقاريات، والمفصليّات، والرخويّات، كما يتغذّى القليل منها على النباتات، وتتميّز يرقات جميع أنواع الذباب بأنّها عديمة الأرجل، إلّا أنّ يرقات الأنواع الأكثر بدائيّةً مثل يرقات الذباب التي تنتمي إلى خيطيّات القرن (بالإنجليزيّة: Nematocera) تمتلك صفيحة أو كبسولة رأس متطوّرة وأجزاء فم مرتبطة بفك، في حين تُنتج الأنواع الأكثر تطوّراً مثل قصيرات القرن (بالإنجليزيّة: Brachycera) ودائريات الدروز (بالإنجليزيّة: Cyclorrhapha) يرقات شبيهةً بالديدان تمتلك زوجاً من الخطاطيف للتغذية، ولا يوجد لها كبسولة رأس أو أجزاء فم، وإذا وُجدت فغالباً ما تكون مُختزلةً.[٣]


تتكيّف الذبابة البالغة للعيش في مجموعة واسعة من الموائل، وتختلف في شكلها ونمط حياتها من نوع لآخر، ويدل على ذلك تنوّع أجزاء فم الذباب، حيث يحتوي فم أنواع الذباب التي تتغذّى على عسل النحل، أو الرحيق، أو إفرازات النباتات والحيوانات الميتة والحيّة على خرطوم مناسب للشفط واللعق، بينما يتحوّر خرطوم ذباب الأيل الذي يتطفّل على الحيوانات والبشر ليُصبح مناسباً لثقب أنسجة العائل المُضيف وقطعها وامتصاص دمه.[٣]


وصف الذباب

تُنتج أنواع الذباب المختلفة نوعين من اليرقات جميعها بلا أرجل، يتميّز النوع الأول منها (بالإنجليزيّة: culiciform) بوجود صفيحة أو كبسولة رأس، وأجزاء فم ماضغة، بينما يتميّز النوع الثاني الذي يُعرف بالنَّغَفة (بالإنجليزيّة: maggot) بشكله الشبيه بالدودة، وبامتلاكه فم مزوّد بخطاطيف، أمّا أجزاء الفم فتكون مختزلةً، أمّا الذبابة البالغة فتتميّز بأنّ صدرها الأوسط أكبر من كلّ من الصدر الأمامي والصدر الخلفي من حيث الحجم، وبأنّ رسغ أرجلها مكوّن من خمسة أقسام، أمّا قرون الاستشعار فتختلف من نوع لآخر حيث توجد قرون استشعار خيطيّة، وأخرى مخرازيّة، وقرون استشعار شوكيّة.[٣]


العائلات الرئيسية للذباب

تضمّ العائلات الرئيسيّة للذباب ما يأتي:[٣]

  • الذباب القارص (بالإنجليزيّة: Biting flies): مجموعة من الذباب تتغذّى إناثه على الدم الذي تمتصه، وتضم الفصائل الآتية:
    • البعوضيات (بالإنجليزيّة: Culicidae): فصيلة من الذباب تنقل عدّة أمراض، مثل: الملاريا، وداء الفيلاريَّات، والحمّى الصفراء، والتهاب الدماغ.
    • ذباب مسري (بالإنجليزيّة: Tabanidae)، أو ذباب الخيل، أو ذباب الأيل: ذباب ناقل لعدّة أمراض، مثل: التولاريمية، وداء اللُوائِيَّات، ومرض النوم.
    • الذلفاوات (بالإنجليزيّة: Simulidae): ومنها الذباب الأسود الناقل لداء كلابية الذنب بين البشر، وعدوى كرات الدم البيضاء بين الدواجن.
    • فراشيّات المظهر أو البرغشيات (بالإنجليزيّة: Psychodidae): ذباب ينقل أمراض عدّة، مثل: داء الليشمانيات، وحمّى ذبابة الرمل.
    • المُتَلاحية أو قرنيات اللحى (بالإنجليزيّة: Ceratopogonidae): ذباب ناقل للعديد من مُسبّبات الأمراض، مثل: الديدان المدوّرة، والأوالي.
    • الذبابيات أو الذباب المنزلي (بالإنجليزيّة: Muscidae): وهو أشهر أنواع الذباب وأكثره انتشاراً.
  • الذباب العاشب (بالإنجليزيّة: Herbivores): ذباب تتغذّى يرقاته على الأنسجة النباتية، وتضم الفصائل الآتية:
    • العفصيّات (بالإنجليزيّة: Cecidomyiidae): تضم أنواعاً من الذباب تُكوّن العفصات (بالإنجليزيّة: galls) على الأنسجة النباتيّة، ومن الأمثلة عليها ذبابة هس (الاسم العلمي: Mayetolia destructor).
    • ذباب الثمار (بالإنجليزيّة: Tephritidae): تضم ذباباً يُهاجم المزروعات، مثل ذبابة يرقة التفاح (الاسم العلمي: Rhagoletis pomonella).
    • ذباب البسلة أو اللاغمات (بالإنجليزيّة: Agromyzidae): تضم ذباباً يحفر أوراق النباتات، وبعضها يحفر السيقان والبذور.
    • ذباب الأزهار (بالإنجليزيّة: Anthomyiidae): تتغذّى يرقات العديد من أنواعها على البذور والجذور.

*الذباب الزبّال (بالإنجليزيّة: Scavengers): ذباب تتغذّى يرقاته على المواد العضوية، مثل: جيف الحيوانات وروثها، والقمامة، وتضم الفصائل الآتية:

    • ذبابة الخل (بالإنجليزيّة: Drosophilidae): ذباب يتغذّى على الثمار الفاسدة.
    • الطيثاريات (بالإنجليزيّة: Tipulidae): ذباب تعيش يرقاته في الرمل أو الطين.
    • الخوتعيات (بالإنجليزيّة: Calliphoridae): ذباب تتغذّى يرقاته على القمامة والجيف، ومن الأمثلة عليه ذبابة الدودة الحلزونيّة (الاسم العلمي: Cochliomyia hominivorax)
    • المستلحمات (بالإنجليزيّة: Sarcophagidae): ذباب تتغذّى يرقاته عادةً على الجيف، وتُسبّب بعض أنواعه داء النَّغَف.
    • الومئات (بالإنجليزيّة: Chironomidae): تعيش يرقاتها المائية في الطين، وتتغذّى على المواد العضوية.
  • الذباب المفترس (بالإنجليزيّة: Sarcophagidae): مجموعة من الذّباب تُهاجم يرقاته أو الحشرة البالغة منه حشرات أخرى وتفترسها، وتضم الفصائل الآتية:
    • الذباب السارق (بالإنجليزيّة: Asilidae): ذباب يفترس حشرات أخرى.
    • ذباب النحل (بالإنجليزيّة: Bombyliidae): ذباب يرقاته مفترسة، أمّا الحشرة البالغة فتشتهر بقدرتها على محاكاة النحل.
    • ذباب الخنجر أو ذباب النفيخات (بالإنجليزيّة: Empididae): الحشرة البالغة منها مفترسة.
    • السُّرفيات أو ذباب الزهور (بالإنجليزيّة: Syrphidae): ذباب تفترس يرقات بعض أنواعه حشرة المنّ، أمّا الحشرة البالغة منه فتُحاكي النحل أو الدبابير.
  • الذباب الطفيلي (بالإنجليزيّة: Parasites): ذباب يرقاته طفيلية أو شبه طفيلية، ويضم الفصائل الآتية:
    • التاشينيات (بالإنجليزيّة: Tachinidae): ذباب يتطفّل على الحشرات الأخرى، لذلك يُنظر إليها كعوامل مكافحة حيويّة للآفات.
    • الظليّات (بالإنجليزيّة: Sciomyzidae): ذباب تتغذّى يرقاته على الرخويّات والقواقع.
    • النِّبريّات (بالإنجليزيّة: Oestridae): ذباب تتطفّل يرقاته داخلياً على الثدييات.
    • الشَّعراوات (بالإنجليزيّة: Hippoboscidae)، ذباب تتغذّى حشراته البالغة على دم الثدييات والطيور.


أشهر أنواع الذباب

ذبابة المنزل

تُّعدّ ذبابة المنزل (الاسم العلمي: Musca domestica Linnaeus) أكثر أنواع الآفات انتشاراً، كما أنّها ترتبط بالبشر والأنشطة التي يزاولونها، لذلك يُمكن العثور عليها في المنزل، والمزارع، واسطبلات الخيل، ومزارع المواشي، والخنازير، والدواجن.[٤]


وصف ذبابة المنزل ودورة حياتها

تُكمل ذبابة المنزل دورة حياتها خلال فترة قصيرة جداً تتراوح ما بين 7-10 أيام، لذلك تتمكّن ذبابة منزل واحدة من إنتاج 10-12 جيلاً خلال فصل الصيف الحار الذي يوفّر للذباب الظروف المثاليّة للنمو والتطوّر، أمّا خلال فصل الشتاء فتكون ذبابة المنزل على شكل يرقة أو في الطور الانتقالي بين اليرقة والحشرة البالغة،[٥] حيث تمرّ ذبابة المنزل أثناء دورة حياتها بتحوّل كامل يشمل أربع مراحل، وهي كالآتي:[٤]

  • مرحلة البيضة (بالإنجليزيّة: Egg): تضع أنثى الذبابة المنزلية ما يُقارب من 500 بيضة على عدّة دفعات خلال 3-4 أيام، وتحتوي كلّ دفعة على 75-150 بيضةً بيضاء اللون، يبلغ طولها 1.2 ملم.
  • مرحلة اليرقة (بالإنجليزيّة: Larva): تفقس بيضة ذبابة المنزل عن يرقة اسطوانيّة الشكل نهايتها مستدقة من جهة الرأس الذي يحتوي على زوج من الخطاطيف، ويتراوح طول اليرقة في بداية الطور من 3-9 ملم، وتكون بلون أبيض كريميّ.
  • مرحلة الطور الانتقالي (بالإنجليزيّة: Pupa): تتحوّل اليرقة إلى الطور الانتقالي حيث يُحيط بها الطبقة الأخيرة من جلد اليرقة، ويبلغ طولها حوالي 8 ملم تقريباً، وتكون مستديرة الشكل من كلا الطرفين -عكس اليرقة- ويتحوّل لونها أثناء تطوّرها من الأصفر إلى الأحمر، ثمّ البني، وأخيراً إلى الأسود.
  • مرحلة الحشرة البالغة (بالإنجليزيّة: Adult): يتكوّن جسم الذبابة المنزليّة البالغة من الرأس الذي يحتوي على عيون حمراء وأجزاء فم اسفنجيّة، والصدر الذي يحتوي على أربعة خطوط سوداء، والبطن الذي يكون بلون رمادي أو أصفر مع خط داكن اللون في المنتصف، وعلامات غير منتظمة على الجانبين بلون داكن أيضاً، أمّا جناح الذبابة فيحتوي على عروق طوليّة، ويُمكن تمييز أنثى الذبابة عن الذكر من خلال المسافة التي تفصل بين العينين، حيث تكون عينا الذكر متقاربتين، كما أنّ الجانب السفلي لجسم الذكر يكون بلون مائل للأصفر.


ضرر ذبابة المنزل وتأثيرها الصحي

يلتقط الذباب المنزلي مُسبّبات الأمراض من الأماكن القذرة التي يحطّ عليها مثل القمامة ومياه الصرف الصحي، وينقلها من خلال البراز، أو القيء، أو أجزاء الجسم المختلفة إلى طعام الإنسان والحيوان، فيتسبّب بإصابتهم بالعديد من الأمراض، مثل: التيفوئيد، والزحار العصوي، والكوليرا، والجمرة الخبيثة، والسّل، وإسهال الأطفال، والديدان الطفيليّة.[٥]


طرق مكافحة ذبابة المنزل

تعتمد مكافحة الذباب المنزلي بشكل أساسي على اعتماد أسلوب حياة صحي ونظيف، ويكون ذلك بتجنّب ترك الطعام والمواد التي يُمكن اعتبارها بيئة مناسبة لوضع وتنمية البيض مكشوفةً، وتغطية فتحات الصرف الصحي بإحكام،[٥] كما يُمكن استخدام مصائد الذباب المتوافرة بأشكال متنوعة، مثل: الأوراق والأشرطة اللاصقة التي تكون فعّالةً في التخلّص من الذباب في الأماكن المغلقة والمحصورة التي يوجد فيها أعداد قليلة من الذباب، ومصائد الضوء فوق البنفسجي التي تكون فعّالةً داخل المباني، كما يُمكن استخدام مصائد الذباب المخروطيّة المقلوبة المُزوّدة بطُعم جاذب للذباب، ويعدُّ هذا النوع من المصائد فعّالاً في الأماكن التي لا تحتوي على نفايات أو فضلات حيوانات يُمكن أن تُنافس المصائد وتُقلّل من إقبال الذباب عليها، ويُنصح بوضع هذا النوع من المصائد بعيداً عن المباني السكنية نظراً لانبعاث رائحة الطعوم الكريهة منها.[٦]


ذبابة تسي تسي

يقتصر وجود ذبابة تسي تسي على أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى شمال صحراء كالاهاري، حيث يوجد 23 نوعاً منها تنقل جميعها باستثناء ثلاثة أنواع منها داء المثقبيات المعروف بمرض النوم، حيث يتغذّى كلّ من ذكور وإناث هذه الذبابة على الدم المُمتص من الثدييات، وينقل أثناء ذلك مُسبّب المرض من حيوان لآخر، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض أنواع ذبابة تسي تسي تُفضّل امتصاص الدم البشري على غيره من الثدييات.[٧]


وصف ذبابة تسي تسي ودورة حياتها

يتراوح طول ذبابة تسي تسي ما بين 6-14 ملم، وهي حشرة ذات لون أصفر مائل للبني، تتميّز بأنّها تطوي أجنحتها أثناء وقوفها ساكنةً بحيث يستقر أحد جناحيها على الجناح الثاني، وبامتلاكها خرطوم طويل ممتد للأمام، ومرتبط بالمنطقة السفليّة للرأس بواسطة انتفاخ بارز، ويتغذّى كلّ من ذكر وأنثى ذبابة تسي تسي على الدم الذي يمتصّانه من مجموعة واسعة من المُضيفين بما في ذلك الإنسان، وتنقل الذبابة أثناء تغذيتها العديد من الأمراض من أشهرها داء المثقبيات أو مرض النوم.[٨]


تعيش ذبابة تسي تسي في المناطق كثيفة النباتات التي تنتشر على ضفاف الأنهار، وفي البحيرات، وفي المناطق القاحلة، وكذلك في الغابات الاستوائيّة المطيرة الكثيفة الرطبة، وتتمكّن ذبابة تسي تسي بعد ما يُقارب من 7-9 أيام من تزاوجها من إنتاج بيضة واحدة تفقس داخل رحمها لتخرج منها يرقة مكتملة النمو، وبعد أن تضع الذبابة اليرقة تختبئ في التراب وتتحوّل بسرعة إلى الطور الانتقالي، وبعد مرور شهر تقريباً تخرج الذبابة البالغة من شرنقتها وتنضج وتتزاوج وتُنتج أول يرقة -إن كانت أنثى- لها خلال 12-14 يوماً، وتتميّز دورة حياة ذبابة تسي تسي بمعدل إنجاب بطيء حيث تُنتج عدداََ قليلاََ من الصغار وتبذل الكثير من الجهد في رعايتهم، ويُعرف هذا النمط باسم تاريخ الحياة-ك (بالإنجليزيّة: K-type life history)، ويُمكن الاستفادة من معدّل التكاثر البطيء للقضاء على ذبابة تسي تسي في القضاء عليها، حيث يُمكن تحقيق ذلك عن طريق قتل 2-3% من أعداد الإناث في اليوم الواحد.[٨]


ضرر ذبابة تسي تسي وتأثيرها الصحي

تُسبّب عضّة ذبابة تسي تسي الألم في كثير من الحالات، وينتج عنها قرحة حمراء، وعند الإصابة بمرض النوم تظهر بعض الأعراض الشائعة، مثل: الصداع الشديد، والحمّى، والتهيّج، والتعب الشديد، وتورّم العقد اللمفاوية، وآلام العضلات والمفاصل، وفي بعض الحالات تظهر أعراض أخرى مثل الطفح الجلدي، وعند وصول الإصابة إلى الجهاز العصبي المركزي تظهر بعض الأعراض التي لا يُمكن علاجها مثل الارتباك وتغيّرات الشخصيّة، وقد يؤدّي المرض إلى اعتلال الدماغ أو تلفه، وفي حال تُرك المرض دون علاج فقد يُسبّب الموت خلال أشهر.[٩][٨]


طرق مكافحة ذبابة تسي تسي

يُمكن مكافحة ذبابة تسي تسي والحدّ من قدرتها على نقل مرض النوم للبشر والحيوانات من خلال العمل بطريقتين تُكمّل كلّ منهما الأخرى، ويكون ذلك عن طريق فحص ومراقبة الحيوانات والبشر المُعرّضين للإصابة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لوقايتهم من المرض قبل حدوث الإصابة، والحدّ من أعداد الكائنات الحيّة التي تحمل المرض بالفعل من جهة، والعمل من جهة ثانية على تقليل أعداد ذبابة تسي تسي للحدّ من قدرتها على نقل المرض، ويُمكن تحقيق ذلك عن طريق تربية ذباب تسي تسي وتعريض الذكور لجرعات عالية من أشعة جاما لتعقيمها، وبما أنّ فرص تزاوج إناث ذبابة تسي تسي لا تزيد عن مرّة واحدة غالباً أثناء حياتها، يؤدّي تزاوجها مع ذكر عقيم إلى إفقادها قدرتها على إنتاج المزيد من الذباب.[٨]


يُمكن تقليل فرص الإصابة بمرض النوم عن طريق التقليل من التعرّض لناقل المرض أيّ ذبابة تسي تسي، ويكون ذلك باستخدام مصائد الذباب، والستائر التي تمنع دخولها للمنزل، بالإضافة للمبيدات الحشريّة، والمصائد التي تُفرز رائحةً تجذب الذباب إليها.[٩]


المراجع

  1. "Fly", www.britannica.com,17-3-2019, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  2. "Order Diptera - True Flies", entomology.unl.edu, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Diptera", projects.ncsu.edu, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "house fly", entnemdept.ufl.edu, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت H. Sanchez-Arroyo,"House fly, Musca domestica Linnaeus", citeseerx.ist.psu.edu, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  6. A. C. Gerry,"How to Manage Pests", ipm.ucanr.edu, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  7. "African Trypanosomiasis", web.stanford.edu, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "Tsetse Fly", www.kznhealth.gov.za, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Parasites - African Trypanosomiasis", www.cdc.gov,29-8-2012, Retrieved 20-1-2020. Edited.

.