معلومات عن حيوان الفيل

معلومات عن حيوان الفيل

حيوان الفيل

يُعدّ حيوان الفيل (بالإنجليزية: elephant) أكبرالثّدييات البريّة الموجودة على الأرض، ومن أهمّ ما يُميّزالفيلة أنّ لها أجسامًا كبيرةً جدًا، كما أنّ لها رأساً كبيراً آذانٌ كبيرة أيضًا.[١]

كما أنّ للفيلة جذعًا أوما يسمّى خرطومًا طويلًا، وهو يُمثّل كلاًّ من الشفة العليا للفم، كما أنه يُمثّل أنفه، مع ملاحظة أنّ أجسام الفيلة مُغطّاَةٌ بمجموعات من الشّعر خشن الملمس والمتناثر في مختلف مناطق جسمها، حيث إنّه لا يتجمع في منطقةٍ واحدةٍ.[١]

تجدر الإشارة أنّ الفيلة تستخدم خرطومها للكثيرمن المهام مثل إلقاء التّحية على باقي أفراد المجموعة، أو لامتصاص الماء وشربه أو نثره على باقي أجزاء جسمها، كما تستخدمه في كثيرٍ من الأحيان لالتقاط الطّعام، أو ما يرغبون بحمله من الأشياء المحيطة بهم ووضعه في مكانٍ آخر.[٢]

ومن المثير للاهتمام أنّها تقضي ما يقارب 22 ساعة في اليوم وهي تأكل، وتعتمد الفيلة في غذائها على كلٍّ من الأعشاب، والفواكه، وجذور النباتات،[٣] وتوجد بكثرةٍ في قارة آسيا، وإفريقيا خاصّةً في مناطق الغابات والسّهول الفيضيّة.[٣]

ويحمل الفيل الاسم العلميّ (بالإنجليزية: Elephantidae)، ويوجد نوعين من الأجناس لعائلة الفيلة، الأوّل جنسٌ يُطلق عليه اسم (بالإنجليزية: Loxodonta) ويضُمّ نوعين من الأفيال، فيل الأدغال الأفريقي، وفيل الغابة الأفريقي.[٣]

والجنس الثّاني (بالإنجليزية: Elephas) ويضُمّ نوعًا واحدًا هو الفيل الآسيوي، ويضمّ عدة أنواعٍ مثل الأفيال الهندية، والسّريلانكية، والبورنيو، والسّومطرية.[٣]

تصنيف حيوان الفيل

يُصنّف حيوان الفيل إلى نوعين أساسيّين، الأوّل الفيل الإفريقيّ والثّاني الفيل الآسيوي، ويتمّ تصنيف الفيل الأفريقيّ بدوره إلى أنواعٍ عدّة، ويتمّ التّمييز بين تلك الأنواع من خلال كلّ من التّوزيع الجغرافي إضافةً إلى أماكن وجود الأفيال، وأخيراً من خلال بعض الخصائص الفيزيائيّة.[٤]

ورغم هذا التّصنيف، إلا أنّ الأبحاث الوراثيّة تُشير إلى أنّ تصنيف الأفيال في المستقبل قد يتنوّع أكثر فأكثر، لا سيّما وأنّ بعض سلالات الفيلة آخذةٌ بالتطور.[٤]

صفات حيوان الفيل

لحيوان الفيل العديد من الصّفات، ولعلّ من أهمّ تلك الصفات ما يأتي:[٣]

  • يتميّز الفيل أنّ له جسماً ضخماً للغاية، كما أنّ له أرجلًا قويةً، وذيلًا رفيعًا للغاية.
  • يتراوح وزنه من 3000-5400 كغم، في حين أنّ ارتفاعه يتراوح من 2-3.6 م.
  • تمتلك الفيلة أربعة أضراسٍ، ويكون حجم الضّرس الواحد متوسطًا.
  • يمتلك الفيل جلداً سميكاً ومتجعداً، وبسبب هذه الصّفات، يستطيع جلده الاحتفاظ بالماء عشرة أضعاف الجلد النّاعم.
  • يستطيع الفيل المحافظة على برودة جسمه من خلال رفرفة آذانه.

أنواع الفيلة

يرى علماء الحيوان أنّ البريّة كانت تحتوي على ما يقارب 17 نوعًا من الأفيال، إلاّ أنّه لم يتمّ اكتشاف سوى نوعين منها، هما الفيل الإفريقي والآسيوي كما سبق ذكره، وكلّ واحد من هذين النّوعين يمتلك صفاتٍ تميّزه عن النّوع الآخر،[٥] والتي يمكن تناولها على النحو الآتي:

الفيلة الأفريقية

تُعدّ الفيلة الأفريقية أكبر الحيوانات البريّة الموجودة على سطح الأرض، إذ يصل ارتفاع الذّكر منها في الغالب إلى 3 أمتار، في حين يصل وزنه إلى 6000 كغم، ويصل الذّكر إلى هذا الوزن الكبير عند بلوغه سنّ (35-40) عام، ويتراوح عمر الفيل الإفريقي من (60-70) عام.[٦]

يصل وزن الفيل الإفريقيّ عند الولادة ما يقارب 120 كغم،[٦] وتوجد في مختلف مناطق الصّحراء الكبرى، أمّا فيل السافانا فغالبًا ما يوجد بالقرب من المناطق السّهلية، خاصّةً شرق وجنوب قارّة أفريقيا.[٤]

فيل الأدغال الإفريقي

يُعدّ فيل الأدغال الأفريقي من أكبر وأثقل أنواع الفيلة في العالم، ويوجد على نطاقٍ واسعٍ في أرجاء القارّة الإفريقيّة، حيث يُفضّل هذا النّوع من الفيلة الموائل المتنوّعة كثيرة الأراضي العشبيّة والمناطق شبه الصّحراويّة.[٥]

مع ملاحظة أنّ مكان عيشه الرّئيسيّ هو شرق وجنوب أفريقيا، تحديداً في كلّ من بوتسوانا، وزيمباوي، وكينيا، وتنزانيا، وزامبيا، وجنوب أفريقيا، وأنغولا، وناميبيا، ورواندا، وموزنبيق، وإثيوبيا، حيث يصل عددها تقريباً إلى 405,000 فيل.[٥]

وتوجد 3 أنواع من فيلة الأدغال هي:[٥]

  • فيل الأدغال الإفريقي الجنوبي.
  • فيل الأدغال شرق إفريقيا.
  • فيل الأدغال غرب إفريقيا.

فيل الغابات الإفريقي

يُعدّ فيل الغابات الإفريقي من أصغر أنواع الأفيال المعروفة، ويوجد بشكلٍ أساسيّ في الغابات الاستوائية وسط وجنوب قارّة إفريقيا، ويفضّل هذا النّوع من الفيلة الوجود في الغابات المطيرة.[٥]

حيث يوجد بكثرةٍ في كلٍّ من حوض الكونغو، وليبيريا، والكاميون، وبنين، ووسط إفريقيا، وكوت ديفوار، وغينيا، والجابون، وغانا، ومالي، وموريتانيا، والنّيجر، وأوغندا، ووفقاً لبعض الدّراسات التي أُجريت على هذا النّوع من الفيلة فإنّ أعدادها تُقدّر بـ10,000 فيل، توجد غالبيّتها في غابات الجابون.[٥]

الأفيال الآسيوية

تعيش الأفيال الآسيويّة في الجزء الجنوبيّ، وكذلك في الأجزاء الشّرقية من قارّة آسيا، وهي أفيالٌ كبيرة الحجم، يمتلك على رأسه قبَّةً مزدوجة، كما يحمل الذكر الآسيوي النّاب الذي تفتقر له أنثى الفيل.[٧]

وممّا يميّزها شكل آذانها الأصغر من آذان الأفيال الإفريقية، وذلك لأنّها تعيش في مناطق باردةٍ نسبيًا،[٧] وأكثر الفيلة الآسيويّة انتشاراً في قارّة آسيا هي الفيلة الهنديّة، أمّا أفيال سريلانكا فتعيش في الأجزاء الجنوبيّة الغربية من البلاد، بينما توجد أفيال بورنيو بكثرةٍ في كاليمانتان وماليزيا، حيث تمّ التّعرف عليها عام 2003م بواسطة عدّة أبحاثٍ متعلّقةٌ بالحمض النّووي.[٤]

موطن حيوان الفيل

غالبًا ما تسكن الفيلة في الغابات، والصّحارى، مثل جنوب الصّحراء الكبرى، والمستنقعات، وتكثر بشكل واضحٍ عند ضفاف الأنهار، وكذلك في المناطق الجنوبيّة من قارّة آسيا، وتجدر الإشارة إلى أنّ أعداد الأفيال في قارّة آسيا، والأفيال الأفريقيّة، بدأت بالتّناقص بشكلٍ ملحوظ.[٣]

غذاء الفيلة

يُعدّ الفيل من الحيوانات التي تتغذّى على الأعشاب بشكلٍ رئيسيّ، كما أنّها وبسبب كبر حجمها فهي تحتاج إلى كمياتٍ كبيرةٍ من الطعام للمحافظة على صحّتها حيث يصل استهلاك الفيل في اليوم الواحد إلى 150 كغم من الطّعام، وحقيقةً فإن الفيلة تأكل ما تجده حولها فهي لا تتغذى على نوعٍ محدّد من النّبات.[٣]

إذ إنّها تأكل كلاً من الأعشاب، وأوراق الأشجار، والفواكه، والأغصان، وجذور الأشجار، وحتّى لحاء الأشجار، فهي تتغذّى على جميع الأشجار، والشّجيرات الموجودة على الأرض،[٣] كما تستهلك الفيلة ما يقارب 100 لتر من الماء يوميًا، ويمكن أن تتضاعف الكمية إذا كانت تشعر بالجوع والعطش الشّديدين.[٨]

تكاثر حيوان الفيل

يتكاثر الفيل متى ما وصل المرحلة العمرية التي يتكامل فيه جنسيًا،[٣] وهو العمر الذي يجري تقدريه بـ20 عامًا، إذا يبدأ ذكر الفيل خلال هذه الفترة بإفراز هرمون الذكورة (التّستوستيرون)، إذ لوحظ عليه خلال هذه الفترة أنّ سلوكه يتّسم ببعض العدوانيّة ليتمكّن من إيجاد الأنثى؛ لإتمام عمليّة التّكاثر.[٩]

أمّا أنثى الفيل فيلاحَظ عليها خلال فترة التّكاثر بأدائها سلوكاً محدّداً تُعبّر عنه ببعض الحركات التي تُظهر من خلالها للذّكر رغبتها في إتمام عملية التّزاوج، وبعد أن تتمّ عمليّة التّزاوج تحمل الأنثى بفردٍ واحدٍ مدّة 22 شهرًا تقريبًا.[٣]

وحين تتمّ عمليّة الولادة، سوف يتمكّن الفيل الصّغير من الوقوف على أرجله والسّير خلال ساعةٍ واحدةٍ فقط، ولكنّه يبقى بحاجة الاهتمام، والرّعاية من والدته، ومن أفراد القطيع جميعهم، ويظلّ الصغير يتغذّى على حليب أمّه من خمس إلى ستّ سنوات قبل أن تتمّ عمليّة فطامه بشكلٍ تامّ.[٣]

ويكتسب صغير الفيل 2 كغم تقريبًا يوميًا خلال السّنة الأولى، وينضج هذا الصّغيرعند وصوله عمر 13 عامًا، وتستمر مرحلة النّضوج إلى عمر 20 عامًا.[٣]

السلوك الاجتماعي للفيلة

يُوصَف حيوان الفيل أنّه حيوان اجتماعيّ، لا يوجد في الطبيعة بمفرده مثل بعض الحيوانات، بل على العكس غالبًا ما توجد الفيلة في الطبيعة بصورة مجموعاتٍ مكوَّنةٍ من ما يُقارب 10 أعضاءٍ أو أكثر.[٣]

ويكون لكلّ مجموعةٍ غالبًا قائدٌ واحد، حيث يتولّى عمليّات البحث عن الماء والطّعام ويقدّمها إليها، كما يعمل على إصدار إشاراتٍ خاصّة لأفراد مجموعته في حال اقتراب بعض الحيوانات المفترسة منهم.[٣]

تتواصل الأفيال مع بعضها بعضًا بطرقٍ مختلفةٍ، أكثرها شيوعاً من خلال الخرطوم الطّويل الذي تمتلكه، فمن خلاله يلقون التّحية ويتصالحون إذا ما نشب شجارٌ بينهم، كما يُصدرون من خلاله أصواتًا مميّزة؛ للتّواصل مع الآخرين عبر مسافاتٍ طويلة.[٣]

تقضي الفيلة معظم يومها بالأكل، وتنشغل بقيّة اليوم بالنّوم، أو الاستحمام، والتّواصل مع أفراد المجموعة، كما يُعدّ اللّعب بين الفيلة من نفس العمر، والصّراخ، والقتال جزء لا يتجزأ من سلوكها اليوميّ.[٣]

هجرة الفيلة

تُعدّ الفيلة من الحيوانات التي لا تستقرّ في مكانٍ واحدٍ، فهي كثيرة الهجرة، وتسير لمسافاتٍ طويلةٍ بشكلٍ موسميّ؛ بحثًا عن الغذاء والماء، ومن المثير للاهتمام ذاكرة الفيلة القويّة، إذ إنه غالبًا ما تتذكر الأماكن التي يوجد فيها الماء على طول الطريق في أثناء عمليّات الهجرة.[٨]

وقد لاحظ علماء الحيوان أنّ الفيلة في قارة إفريقيا قد رسمت في ذاكرتها طريقًا للوصول إلى مصادر الطعام والماء، خاصّة الإناث منهم، حيث إنّها وبفضل ذاكرتها لا تنسى طريق الهجرة مطلقًا؛ لذلك تقود العائلة إلى مناطق الغذاء كلّما تغيّرت فصول السنة.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب Jeheskel (Hezy) Shoshani (29/10/2021), "elephant mammal", britannica, Retrieved 1/12/2021. Edited.
  2. "FACTS", worldwildlife., Retrieved 4/10/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "Elephant", a-z-animals., Retrieved 5/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Taxonomy", seaworld, Retrieved 4/10/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح "Where Do Elephants Live?", worldatlas., Retrieved 5/10/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "TOP 10 FACTS ABOUT ELEPHANTS ADOPT AN ELEPHANT MORE ANIMAL FACTS PLAY ", wwf.org., Retrieved 4/10/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "How Many Types Of Elephants Are There?", worldatlas., Retrieved 5/10/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Reproduction and life cycle", britannica., Retrieved 5/10/2021. Edited.
  9. "Reproduction", bioweb, Retrieved 1/12/2021. Edited.
  10. "The Ancient Pathways of African Elephants", wayfairertravel., Retrieved 5/10/2021. Edited.
385 مشاهدة
للأعلى للأسفل