مفهوم الجهاد في سبيل الله

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ١ سبتمبر ٢٠١٦
مفهوم الجهاد في سبيل الله

الجهاد

فرض الله تعالى الجهاد على المسلمين لإعلاء كلمة الحق ونشر الدين الإسلاميّ، ويعدّ حكم الجهاد فرض كفايةٍ فإذا قامت به جماعةٌ من المسلمين سقط عن البقية، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) [التحريم:9]، وقد جعل الله الجهاد ذروة سنام الإسلام لأهميته في حماية الدين والمسلمين، وشرع له شروطاً وواجبات، وقد أظهرت الفتوحات الإسلامية سماحة الدين عند دخول بلاد الكفار مجاهدين، ويشمل الجهاد جميع ميادين الحياة السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية، ولا يقتصر على جانبٍ دون الآخر.


مفهوم الجهاد

  • الجهاد لغةً: المبالغة في استفراغ ما في الوسع والطاقة من قولٍ أو فعلٍ، وهو محاربة الأعداء، والفعل جاهَد في يجاهد مجاهدةً وجهاداً فهو مجاهِد، والمفعول مُجاهَد، ويقال جاهد الشخص أو جاهده الشخص بمعنى سعى وحاول بجد وبذل وسعه، ومجاهدة النفس تعني جهاد روحي للنفس بفطامها وامتناعها عن الشهوات والرضا بمشيئة الله تعالى.
  • الجهاد شرعاً هو بذل المسلمين الجهد في قتال الكفار والمنافقين ومن يقع في حكمهم لإعلاء كلمة الله تعالى.


أنواع الجهاد

  • الجهاد ضد العدو الظاهر وهو الإنسان.
  • الجهاد ضد العدو الباطن وهو الشيطان.
  • جهاد النفس.


تتفاوت مراتب الجهاد فجهاد الكفار والمنافقين يتمّ بالنفس، أو المال، أو اللسان، أو القلب، ولكن الجهاد بالنفس هو الأفضل، بينما جهاد أرباب الظلم والبدع والمنكرات فيكون باليد إذا كان بالإمكان وغير ذلك يكون باللسان وغير ذلك يكون بالقلب.


فضل الجهاد في سبيل الله

  • الدخول إلى الجنة، فالجهاد من الأسباب التي تقود إلى دخول الجنة، فخصص الله تعالى باباً خاصاً يدخل منه المجاهدين، قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ) [التوبة:111].
  • مغفرة الذنوب والحصول على رحمة الله تعالى، ونيل الأجر العظيم.
  • تحقيق الخير والفلاح وتحقيق محبة الله تعالى ووقايته من العذاب الأليم.
  • يعدّ من مصارف الزكاة.
  • تحقيق الخير في الدنيا فالجهاد يعد من دليل كمال الإيمان بالله تعالى وحسن الإسلام وحسن الظن بالله تعالى وقوّة اليقين، وتحقيق العزة للمسلمين وقمع المشركين وتمحيص القلوب.


فضل المجاهد والشهيد

  • حيّ يرزق حتى بعد استشهاده ويخفّف عنه الله تعالى سكرات الموت، وتكون رائحة دمه كريح المسك، قال تعالى: (وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ) [البقرة:154]
  • يؤجر المجاهد ويثاب على كلّ ما يصاب به من أذى أو نصَب، وحفظ جميع أعماله، قال تعالى: (وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ) [محمد:4]
  • يحصل على مائة درجة في الجنة (إنَّ في الجنَّةِ مائةَ درجةٍ، أعدَّها اللهُ للمجاهدين في سبيلِ اللهِ).