مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٦ ، ١١ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي

الجودة الشاملة

هي عملية إدارية تقوم على مجموعة من القيم الإحصائية والمصادر البشرية التي تعمل على تحسين الخدمات التي يتم توفيرها بشكل مستمر من خلال استثمار القدرات الفكرية ومهارات العاملين، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن الجودة الشاملة في التعليم العالي، وأسباب تطبيقها في التعليم، والمبادئ التي تقوم عليها، وأهدافها، بالإضافة إلى فوائدها.


الجودة الشاملة في التعليم العالي

يطبق نظام الجودة الشاملة في العديد من المؤسسات المختلفة، وأصبح أحد أهم الركائز في عملية التعليم، فيرتبط هذا النظام بكلا الطرفين التعلم والتعليم، لما له من أهمية في ربط التعليم بحاجات المجتمع وإحداث تغييرات تربوية من خلال تمكين المتعلمين، ومن المعروف أنّ الجودة ضرورية لتكامل خصائص المنتج أو الخدمة، لذلك يعتبر التعليم والعملية التربوية خدمة لا تكتمل إلا بارتفاع مستوى جودتها.


أسباب تطبيق الجودة الشاملة في التعليم العالي

  • ارتباط جودة الخدمة بإنتاجيتها.
  • عالمية النظام.
  • عدم القدرة على تطبيق الجودة المطلوبة من خلال الأساليب القديمة.
  • النجاح الذي حقّقه النظام في العديد من المؤسسات التعليمية.
  • سوء إدارة عملية التعليم.
  • استهلاك وقت طويل في العملية التعليميّة، والاجتماعات.
  • انتشار الانتقادات واللوم.


مبادئ الجودة الشاملة في التعليم العالي

لتطبيق نظام الجودة الشاملة، يجب على المؤسسة التعليميّة أن تقوم بوضع مبادئ وركائز خاصّة بها، وذلك بالتخطيط والاتفاق مع الشركاء، وهذه المبادئ:

  • مساندة الإدارة العليا، من خلال تحسين الجودة حيث يؤثر ذلك على الأساليب التي تعمل من خلالها الإدارة.
  • صياغة سياسة الجودة بطريقة واضحة ومفهومة، حيث يتم من خلالها تحديد الأهداف التي تسعى المؤسسة إلى تحقيقها.
  • عمل هيكل تنظيمي للجودة يتم من خلاله توزيع المهام والمسؤوليات على جميع الأفراد.
  • إشراك جميع العاملين في تحقيق الجودة، فلا يمكن الاعتماد على فرد واحد.
  • التخطيط الاستراتيجي للمؤسسة، للتعرف على التحديات والتغيّرات التي يمكن أن تواجهها ومدى تأقلمها واستجابتها لهذه التغيرات.
  • التعرّف على حاجات الطلاب والسعي وراء تنفيذها.
  • التدريب المستمرّ للعاملين في المؤسّسة ليتمكّنوا من تحقيق الأداء الجيد والجودة باستمرار.


أهداف الجودة الشاملة في التعليم العالي

  • تطوير أساليب التعليم.
  • الرفع من مهارات المعلمين.
  • تحسين بيئة العمل.
  • تقليل التكاليف، فإنجاز العمل بجودة عالية وبصورة صحيحة يحد من تكرار العمل وبالتالي اختصار الوقت.
  • تقوية ولاء العاملين للمؤسسة ولعملهم.


فوائد الجودة الشاملة في التعليم العالي

  • تطوير النظام الإداري في المؤسسة التعليميّة من خلال توضيح المسؤوليات والأدوار لكلّ عضو.
  • رفع مستوى الطلاب في الجوانب التعليميّة، والاجتماعية، والعقلية، وزيادة مستوى الوعي لديهم.
  • تحسين العلاقات بين المعلمين وتوليد التعاون والتفاهم بينهم، والعمل بروح فريق.
  • رفع مستوى الكفاءة التعليمية.
  • رفع مستوى كفاءة ومهارة المعلمين والإداريين.